• المـــــدون الحــــــــر

0 بيان تضامني مع معتقلي الحركة الأمازيغية بتيزي وزو

السبت، 9 نوفمبر 2013

في إطار احتفالات الحركة الأمازيغية بالذكرى 33 للربيع الامازيغي بمدينة تيزي وزو بالجزائر، والذي عرف مشاركة مجموعة من الوفود الجمعوية المدنية من دول تمازغا، تم اعتقال مجموعة من المناضلين المشاركين في المسيرة المنظمة بهذه الذكرى يوم 20 أبريل 2013 ومنهم نائب رئيس الكونغرس العالمي الأمازيغي.

وعليه فإننا نحن الموقعين على هذا البيان نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

 إدانتنا الشديدة لاعتقال النظام الجزائري لمناضلي الحركة الامازيغية واعتدائه على حرية الحركة الأمازيغية في تخليد الذكري 33 للربيع الأمازيغي.
 تضامننا المبدئي واللامشروط مع معتقلي تيزي وزو.
 مطالبتنا لجميع أصوات الديمقراطية، وللحركة الحقوقية برفع صوتها عاليا لإدانة الممارسات القمعية التي ينتهجها النظام الجزائري ضد نضالات الحركة الأمازيغية.

عن الجمعيات المشاركة في الدورة التكوينية المنظمة من طرف الشبكة الأمازيغية من اجل المواطنة حول تقوية القدرات المكونات والمكونين في المرجعية الدولية والوطنية لحقوق الانسان.
الجمعيات :

1. الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة ( فروع وجدة، الرباط، الخميسات، ولماس، تمارة.)
2. جمعية تامونت باني
3. جمعية الريف للمسرح الأمازيغي
4. الجمعية المغربية لتربية الشبيبة ? تامدرارا
5. الجمعية المغربية لحقوق الانسان ? بوعرفة
6. الاتحاد الوطني لنساء المغرب ? جرادة
7. منتدى تامورت للثقافة والاعلام.
8. صوت المرأة الامازيغية
9. جمعية شباب سغنغن
10. منتدى بدائل المغرب ? الناظور
11. المنظمة المغربية لحقوق الانسان ? وجدة
12. جمعية أوسان ? ميدار
13. جمعية تيهيا ? وجدة
14. مركز تافوكت ? ولماس
15. جمعية اجكاس
تابع القراءة

0 الجزائر: بعد رفض بلدية وهران تسجيلها في الحالة المدنية عائلة الطفلة "ماسيليا" تستنجد بالمقرر الأممي لحقوق الإنسان

استنجدت عائلة الطفلة ماسيليا حسام من وهران عن طريق الأستاذ كسيلة زرقين من نقابة المحامين بعنابة وعضو الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان، يوم 19 ماي المنصرم بجيمس أنايا المقرر الأممي حول وضعية حقوق الإنسان والحريات الأساسية للسكان الأصليين حول قضية رفض مصلحة الحالة المدنية لبلدية وهران تقييد اسم ?ماسيليا? المولودة في 14 فيفري الماضي.

ويروي والد الطفلة حسام فؤاد بأنه تفاجأ لرفض تسجيل مولودته ?سارة- ماسيليا? علما أن ماسيليا هو لقب أمازيغي معروف في تاريخ الجزائر وهو ما تنص عليه المادة 2 من فقرة 64 للتعليمة رقم 70-20 المؤرخ في 19 فيفري 1970 حول قانون الحالة المدنية ?يجب أن تكون ألقاب المواليد الجدد جزائرية محضة?. ?فهل هناك أنسب من لقب أمازيغي؟? يتساءل السيد حسام. ويعتبر المتحدث بأن رفض تسجيل الاسم يتناقض مع ديباجة الدستور التي تعتبر البعد الأمازيغي جزء لا يتجزأ من الهوية الجزائرية إلى جانب العروبة والإسلام. ويعود سبب الإشكال إلى المرسوم رقم 81-26 المؤرخ في 7 مارس 1981 الذي حدد قائمة وطنية للألقاب الذي اعتمد فقط ألقاب ذات أصول عربية. كما استدل بالمعاهدات الدولية التي صادقـت عليـها الدولة الجزائرية كالمعاهدة الدولية للقضاء على كل أنواع الميز العنصري والمعاهدة الدولية حول حماية حقوق الطفل التي تلزم الدولة على مراعاة هذه الحقوق دون تمييز.

وتمثل حالة الطفلة ماسيليا عينة من مئات حالات الرفض التي تواجهها العائلات الراغبة في إعطاء أولادهم اسماء أمازيغية. وهو ما انتقدته بشدة اللجنة الأممية المختصة في تقريرها بتاريخ 1 مارس 2013 ?نحن قلقون إزاء رفض أعوان الحالة المدنية تقييد أسماء أمازيغية بحجة أنها غير مدرجة ضمن القائمة الرسمية?. ولقد التزمت الحكومة عن طريق ممثليها بتحيين القائمة الإسمية وإدراج 500 اسم أمازيغي لتدارك المشكلة، لكن لا شيء تجسّد منذ ذلك الحين.

تابع القراءة

0 الرهان الأمازيغي في قضية الصحراء

من الأخطاء الأصلية التي ارتبطت بملف الصحراء منذ البداية تغييب عنصر الأمازيغية في الصراع الدائر بين المغرب وجبهة إنفصالي البوليزاريو التي كانت تهدف إلى إقامة ما سمته" الجمهورية العربية الصحراوية" على أرض الصحراء ، ولم ينتبه الكثيرون في ذلك الوقت إلى أن جبهة الإنفصاليين لا يمتلون إلا أقلية صغيرة فيما يسمونه الشعب الصحراوي الدي هو في الحقيقة مكون في أغلبيته من قبائل أمازيغية معروفة بأصولها وتقاليدها وعاداتها ولغتها.

لقد كان عنصر الأمازيغية مهما في إثبات تهافت أطروحة البوليزاريو والنظام الجزائري وذلك على مستويين :

 أولا : أن تاريخ الأمازيغ المغاربة يتبت إمتداد الدولة المغربية من شمال المغرب إلى جنوب الصحراء حيت كانت الإمبراطورية الكبرى تحكم كل هدا التراب من عاصمة مركزية إما مراكش أو فاس تم الرباط، وكانت عصبية القبائل التي تأتي من الصحراء وتأسس الدولة بمراكش أو فاس تعتبر أن التراب المغربي واحد من الصحراء إلى الشمال، حيث كانت بيعة القبائل للسلاطين المغاربة معروفة ومعمولا بها.

تانيا : أن أسماء الأماكن في الصحراء هي في معظمها أسماء أماكن أمازيغية وهي نفسها الأسماء المتواجدة بمنطقة سوس و واد نون مما يدل على أن الصحراء آمتداد طبييعي للمغرب.

هده العناصر التاريخية والسوسيوتقافية والجغرافية أنكرها إنكارا تاما إنفصاليو البوليزاريو حيث ارتكبوا نفس الخطأ الذي ارتكبته السلطات الجزائرية والسلطات المغربية في عهد الحسن التاني والدي هو اختزال هوية البلاد كلها في عنصر واحد هو العروبة .

والأن بعد أن قام المغرب بتصحيح خطإه معترفا بكل مكوناته وعلى رأسها الأمازيغية، فليس على الدولة المغربية إلا أن تدرك أهمية العمق الأمازيغي في قضية الصحراء، لأن دلك أساسي في عزل أطروحة البوليزاريو.
فعلى الشباب الأمازيغي الصحراوي أن ينخرط في النضال الوطني من أجل تحقيق الديمقراطية في المغرب كله من شماله إلى جنوبه، وهدا هو الرهان الكبير وليس الإنفصال الدي يؤدي إلى مزيد من الإنقسام والضعف. 

الكاتب: عادل أدسكو 
تابع القراءة

0 المغرب: الاستعداد لتأسيس فدرالية وطنية للجمعيات الأمازيغية

توصل امازيغ وولد ببلاغ صحفي موقع من لجنة تحضيرية لتأسيسي تنظيم جمعوي بالمغرب للدفاع عن القضية الامازيغية يطلق على نفسه الفدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية . الاطار المدكور جاء كما يقول البيان في إطار المسار النضالي من أجل خلق قطب جمعوي أمازيغي بالمغرب، وتعزيزا للمجهودات المبذولة لتوحيد نضالات الحركة الجمعوية الأمازيغية بحضور ما يزيد عن 100 جمعية أمازيغية من مختلف ربوع المغرب.

فهل يستطيع امازيغ المغرب توحيد نضالتهم وهو الشئ الدي فشل فيه اجدادهم لما يزيد عن قرون؟ هناك اوساط تتحدث استحالة توحيد الحركة الامازيغية بالمغرب لكترة اطيافها ولتداخل المصالح الخارجية القومية منها والدينية اللتين تعتبران الامازيغية تهديدا لمصالحها الاقصادية والسياسية. اما البعض الاخر فيضن ان التنظيم كيفما كان نوعه ومستواه التنظيمي فمرحلة لابد منها وان استغرق الامازيغ بخلاف الاقوام الاخرى سنين عديدة للوعي بهده البديهية فهم الان قد استعبوا الدرس خصوصا بعض تجربة الحركة الامازيغية الليبية وما وصلت اليه من اهداف وفي ظروف وجيزة لم تصلها الحركة الامازيغية بالمغرب لسنين عديدة. ضف الى دالك فشلهم امازيغ المغرب في الوصول بالامازيغية الهدف النشود بعد تلاتة عشرة سنة من تاسيس المعهد الملكي للتقافة الامازيغية وحتلى بعد سنتين من ترسيم الامازيغية كلغة رسمية للمغرب في الدستور. فهل يستطيع امازيغ المغرب توحيد نضالتهم؟ تلك الاسئلة سيجيب عليها المستقبل.

فانتظار دلك فهدا نص البيان:


بلاغ صحفي : اللقاء التأسيسي للفدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية

في إطار مسارها النضالي من أجل خلق قطب جمعوي أمازيغي بالمغرب، وتعزيزا للمجهودات المبذولة لتوحيد نضالات الحركة الجمعوية الأمازيغية وبحضور ما يزيد عن 100 جمعية أمازيغية من مختلف ربوع الوطن،
تعلن اللجنة التحضيرية لتأسيس الفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية أنها ستعقد مؤتمرها التأسيسي لمناقشة والمصادقة على الوثائق التأسيسية لها يوم السبت 9 نونبر 2013 ابتداء من الساعة الثالثة زوالا بفندق كلوب ياسمين الهرهورة الطريق الساحلية الرباط.

وسيختتم هذا المؤتمر باعتماد النظام الأساسي لها ومخططها النضالي وأرضيتها التأسيسية علاوة على انتخاب هياكلها التنظيمية.

سيكون جدول أعمال هذا المؤتمر على الشكل التالي:

1. كلمة تقديمية للجنة التحضيرية ؛
2. عرض مشاريع الأوراق : مشروع الأرضية التأسيسية ومشروع القانون الأساسي ، ومشروع الخطة الإستراتيجية ؛
3. انتخاب أجهزتها؛
4. البيان الختامي.
عن اللجنة التحضيرية
الرباط
04 نونبر 2013 / 2963
تابع القراءة

0 فضائح تربوية في المدارس المغربية




في المدارس المغربية تنتهك يوميا مبادئ التعليم العصري وقواعد البيداغوجيا من طرف بعض المدرسين والمدرسات الذين لم يحظوا بما يكفي من التكوين يسمح لهم بإدراك فداحة بعض ما يؤتونه من سلوكات ماسة بكرامة التلاميذ ومبادئ المهنة التي يمارسونها. والسبب في ذلك ميل بعضهم إلى تغليب التكوين الإيديولوجي المتطرف الذي تلقوه في هذا التنظيم السياسي أو المدني أو ذاك، على الالتزام بمبادئ المهنة وبالضمير المهني، فيما يلي نماذج لهذه السلوكات غير التربوية والتي يعتقد أصحابها أنها من صميم أهداف التربية، الأمثلة التي رصدناها تفوق الحصر، لكننا نكتفي منها بالعينة التالية:
ـ أعطى أحد مدرسي اللغة العربية بالابتدائي لتلامذته الذين لا يتجاوزون العاشرة من عمرهم لائحة من الأسئلة مطالبا إياهم بالإجابة عنها دون اللجوء إلى الأنترنيت، وهي أسئلة من النوع التالي: ما هي الآية القرآنية التي ذكر فيها "البعوض" ؟ كم عدد المرات التي ذكر فيها لفظ "الجنة" في القرآن.
إذا افترضنا أن هدف المدرس هو تعلم التلاميذ للغة العربية، فإن العمل الذي كلف به التلاميذ لا يؤدي مطلقا إلى ذلك، بل على العكس تماما سيجعلهم يضيّعون وقتا طويلا في غير طائل، لأن نتيجة الجُهد المضني الذي سيبذلونه للبحث عن "البعوض" و"الجنة" في كل سور القرآن ودون استعمال الانترنيت هي لاشيء من الناحية البيداغوجية، إلا إذا كان هدف المدرّس هو إعطاء عقوبة للتلاميذ أو الانتقام منهم منذ بداية العام الدراسي، وفي هذه الحالة لن يكون علينا إلا أن نحيله على أقرب مصحة نفسية.
ـ قام أحد المدرسين بعرض شريط على التلاميذ أنتج في بعض القنوات الدينية الوهابية ببلدان الخليج، وهو شريط يحكي حكاية مرعبة لطفل فضل الاستمرار في اللعب وقت الصلاةذ، فإذا به يموت ويدفن فتتولى أمره زبانية العذاب تحت التراب يسئلونه عن جريمته النكراء ويهوون عليه بالأعمدة الضخمة فيهشمون رأسه ويمارسون عليه كل أنواع التعذيب الرهيبة، ليستيقظ الطفل بعد ذلك ويكتشف أنه كان يحلم بعذاب القبر فيتوب عن تقاعسه في أداء الصلاة في وقتها.
هذا الشريط يعرض داخل مدارس مغربية لتلاميذ يبعث بهم آباؤهم للتعلم، وإذا بهم يجدون أنفسهم أمام مدرسين ساديين لا يحسنون إلا ترويج ثقافة الموت والرعب، يروجون لبضاعة لا صلة لها مطلقا بالتربية ولا بعلومها، فالأسلوب الوحشي الذي أنتج به الشريط لا يمكن أن يكون صادرا إلا عن عقلية بدوية لبعض الأجلاف من الأعراب الذين لا صلة لهم بالتمدّن من قريب أو بعيد، والمشكل أن هذا الإنتاج الذي هو في غاية الرداءة يروج داخل مدارسنا دون علم وزارة التربية الوطنية ودون علم الكثير من الآباء.
إن تعريف التلاميذ بمضامين دينية لا يكون وفق الثقافة التقليدية القائمة على الترهيب والتخويف والعنف والدم، بل عن طريق العقل ومنطق الفكر الحي المشبع بنزعة إنسانية تحبب للتلميذ المضامين التربوية، ولا تصنع منهم مرضى نفسيين.
ـ في مدرسة أخرى وخلال إحدى الأنشطة الإشعاعية التي يُستدعى إليها الآباء، فوجئ هؤلاء بمُدرّسة تقدم من بين مواد الحفل المشهد التالي: تسع تلميذات في الثانية عشرة من عمرهن تتحدثن على أنهن نساء النبي، ولم تنتبه المُدرّسة إلى الموقف اللاتربوي الذي وضعت فيه تلميذاتها وأمام آبائهن وأمهاتهن، وهو موقف يتعارض كليا مع قوانين الدولة ومكتسبات المغرب الحديث، فلا أحد يتزوج اليوم بتسع نساء. كما أن إحدى التلميذات والتي عمرها 12 سنة تكلمت أمام الجمهور لتقول "تزوجني الرسول (ص) وأنا ابنة تسع سنين"، لم تتساءل المُدرسة عن نفسية الطفلة التي تتخيل طفلة أصغر منها بعامين وقد تزوجت، هل كانت المُدرّسة على وعي تربوي بما تفعل ؟ ألم تجد في المضامين التربوية الدينية ما يمكن أن يقدم دون أي تعارض مع حياة المغاربة وقيمهم ومع أهداف المدرسة والتعليم العصري؟
ـ مدرس آخر في الإعدادي وخلال شرحه لإحدى الدروس لم يجد من مثال يقدمه إلا الأحدث الإرهابية لـ 16 ماي 2003 بالدار البيضاء، والتي صدمت الوجدان الوطني وتركت ندوبا في الذاكرة لا تبلى، حيث حذر المدرس المعتوه تلامذته من أن يعتبروا ما حدث عملا إرهابيا، مشيرا إلى أن مثل هذه التسميات "صهيونية" تستهدف المسلمين، فالموت من أجل الدين جهاد في سبيل الله كيفما كان وحيثما كان، وهكذا أصبحت الأعمال الإجرامية التي أدانها الضمير الوطني جهادا ومقترفوها أبطالا، وكل هذا في المدرسة المغربية، وبالمال العام.
ـ مدرس آخر طرح على التلاميذ السؤال التالي :هل يمكن الحديث عن "حضارة مغربية"؟ التلاميذ الذين أجابوا بنعم كانوا ضحية ذكائهم وحبهم لوطنهم، والسبب أنه حسب المدرس لا يوجد شيء إسمه "حضارة مغربية"، فتلك تسميات من صنع الاستعمار، وإنما هناك حضارة واحدة هي الحضارة الإسلامية ممتدة على خريطة الأمة (كذا!) وليذهب التاريخ والأنثروبولوجيا وكل علوم الإنسان إلى الجحيم.
ـ مدرس آخر عندما سأله بعض التلاميذ عن السبب الذي جعل الدول الغربية متقدمة ودول المسلمين متخلفة، أجاب بأن الفارق بين المسلمين والغرب بدأ يضيق، ولكي يعطي مثالا أشار إلى أن الدول الغربية ستصبح دولا إسلامية في حدود 2030، وأولها بلجيكا، وعندما سأله التلاميذ بلهفة كيف ذلك ؟ أجاب الأستاذ الحكيم العلامة مفسرا: إن الغربيين لا يلدون، بينما المسلمون يتوالدون بنسبة خصوبة مرتفعة، وبعد ثلاثين سنة ستصبح هذه الدول في حكم المنقرضة، وستئول الغلبة للمسلمين إن شاء الله. إنه مرة أخرى "جهاد النكاح" الذي هو التوالد والتكاثر من أجل تحقيق الغلبة وفرض الدين بصوت "الأغلبية". فخارج المقاربة الديموغرافية لا يملك دعاة الإسلام السياسي أيّ حل أمام المشاكل التي يتخبط فيها الغرب والشرق معا.
في الجامعة هذه المرة طرح على طلبة إحدى الشعب خلال السنة الجارية 2013 السؤال التالي: "برهن على أن تاريخ اليهود يدلّ على عدائهم لكل الشعوب". (كذا !!)
لماذا يصرّ بعض رجال ونساء التعليم على انتقاء عناصر من الدين ومن التراث يتعمدون فيها أن تكون متناقضة مع القيم الديمقراطية الحديثة، مع الدستور وكل مكتسبات الإنسانية، بل ومع اتجاه التاريخ ؟ أليس لأنهم يعملون لصالح مشروع يتعارض مع جوهر التربية وأهداف مدرسة اليوم، مشروع يهدف إلى تخريب كل شيء والعودة إلى أطلال التاريخ.

ولكن من جانب آخر أليس الآباء الذين يسكتون عن مثل هذه الأخطاء الخطيرة لبعض المدرسين والمدرسات، أشبه ما يكونون بأجداد بعض المغاربة الذين كانوا يقولون لفقيه المسيد "أنت اقتل وأنا ندفن" ؟
تابع القراءة

0 إطلاق سراح علي أنوزلا ونتائج اعتقاله

الجمعة، 8 نوفمبر 2013
 

لا نملك سوى تهنئة علي أنوزلا على سراحه المؤقت، لكن لابد أن نثير قضية اعتقاله، ونتساءل لماذا اعتقل؟ ولماذا أصبح يتمتع بالسراح المؤقت؟ وماهو المهم من كل ماوقع حوله؟ وماذا سيقع مستقبلا...؟
المشكل الكبير يتعلق بكون السراح المؤقت أعلن من طرف وسائل الإعلام قبل وقوعه، مما تجاوز سلطة القاضي شنتوف والنيابة العامة، ولم يكن إطلاق سراحه مفاجئا لأحد مثل مفاجأة وصدمة اعتقاله، وإعلان القرار قبل صدوره يدل أن إطلاق السراح يعتبر تراجعا عن خطأ الاعتقال الذي يشبه التراجع عن خطأ العفو عن دانيال كالفان، وتهريبه إلى إسبانيا، ثم المطالبة من طرف نفس الذين أطلقوا سراحه وسهلوا تهريبه بإرجاعه وعودته إلى السجن...
والتراجع عن الخطأ يعتبر من الإصلاح وتنقية الأجواء والعودة إلى الصواب، وحبذا لو تراجعت السلطات المخزنية عن أخطائها كلها من منع الأحزاب والمنظمات والجمعيات وقمع الحريات والحرمان من الحقوق.. كما فعلت في قضيتي "علي أنوزلا" و"دانيال كالفان" ليعرف الشعب أن الأخطاء تقع، ولكن يمكن الإصلاح، ولكي نزيد من الوضوح نتساءل هل إطلاق سراح أنوزلا قرار قضائي أم سياسي أم أمني؟
بالنسبة لحرية "علي أنوزلا" لايهم نوع القرار، ولا وسيلة الحصول عليه، لأن أهم شئ عند الإنسان كفرد هو حريته، وهو بوضوح قرار تحريره من السجن ليتمتع بحياته كإنسان، وبالنسبة للقضاء رغم كل شئ فقد ربح عدم التورط في استمرار الاعتقال، ووضع الحجرة في فم المتسرعين ممن ظنوا أنهم يتقربون الى القصر على حساب "علي أنوزلا"، وبالنسبة للمحامي السملالي أنه مارس مهنته ووصلت مسطرته الى نتائج ايجابية ...
ولكن بالنسبة لمجموع المواطنين لابد أن يفتحوا أعينهم، ويفتحوا دراسة عن الربح والخسارة من ارتكاب خطأ الاعتقال وغيره..وأن يحذروا من الذين يتاجرون بالاعتقال السياسي وهم كثيرون في المغرب، وأن يحذروا من تبدل المعارضين المزعومين وشرائهم بأبخس الأثمان...
لم يكن الخطأ في اعتقال أنوزلا واحدا فقط، بل انضاف إليه خطأ ثان يعتبر أخطر من الأول، وهو أن إطلاق السراح سبقته أشياء ووقائع هامة، منها ماجرى حول وضعية المحامين الذين ينوون الارتباط بالملف عن طريق التطوع، من هو مقبول منهم ومن هو مرفوض من طرف الجهات التي هيأت مسرحية الاعتقال وإطلاق السراح؟ ولماذا تم عزل البعض منهم؟ وكانت الخطة السياسية وليست القضائية تهدف حسب الافتراض الى تقليص عدد المحامين المطلعين على ملابسات الملف لكي لا تتسرب التفاصيل إلى العموم، تماما مثل اختصار الخطأ المتعلق بالعفو عن دانيال في شخص حفيظ بنهاشم، وحصر ملف أنوزلا بيد المحامي السملالي لكي لا تنتشر النار في التبن.. بعد أن شرعت هيئة دفاعه تتوسع، وبدأ الدفاع عنه ينفلت من يد المحامين المهنيين ليصبح الجمهور والرأي العام العالمي أقوى نوع من الدفاع.. ومع كل ذلك فإن عزل بعض المحامين عن الملف يرتبط بموضوع أهم من المحاماة وهو الجمع بين تأييد النظام السوري الذي يوجد في حرب معلنة مع القاعدة ومجمل الإسلام الثوري ودول الخليج، والمرافعة في ملف يرتكز موضوعه الحقيقي على شريط منسوب الى القاعدة يتناول مباشرة شخص الملك..ويحتوي على ملخص كتب ومؤلفات طبعت بفرنسا من طرف معارضين لا صلة لهم بالقاعدة، وممنوعة في المغرب موجهة خاصة ضد الملك..
ومن الخسارة إغلاق موقع "جريدة لكم" ومحوه من الوجود، مهما كان مصدر الإغلاق وأسبابه، وهو ما جعل الشعب والصحافة والقراء والكتاب يفقدون منبرا إعلاميا، يفيد أن ثمن سراح أنوزلا باهض بالنسبة لسوق الصحافة، وهو إغلاق المؤسسة الإعلامية، وهي خسارة بالنسبة للمستفيدين من المنبر الإعلامي الذي اشتهر واكتسب مئات آلاف القراء، وعددا مهما من الكتاب والمعلقين الذين جمدت أقلامهم، والمستفيدين اقتصاديا من الدعاية التجارية التي يبثها، والتغطيات الصحفية التي يضمنها لكثير من الأحداث التي يهملها الأعداء، ويفرضون عليها التعتيم، وتخزين المعلومات الذي كان يضمنه للكثير من المقالات والصور لمدة طويلة.
ويعتبر أرشيفا اليكترونيا وطنيا تمت إبادته وإغلاقه، واذا أبيد فعلا كوثائق فهو لايبعد عن ما صنعه الذين قاموا بإبادة أرشيف مكتبة تومبوكتو بأزاواض ومخطوطاتها، وهدم أضرحة الأولياء الصالحين بها، ويسميهم الذين اعتقلوا أنوزلا إرهابيين، وينسبون إليهم شريط الفيديو الذي اعتقل بسببه ظاهريا كماهو معروف.. بالإضافة الى توقف الأجور والوظائف التي يوفرها للمستخدمين لديه..
فموقع لكم إذن كان كنزا كبيرا من المعلومات يستحق أن ينظم عنه رثاء وبكاء ونحيب واحتجاج..لأنه كان يتطلب الرجوع الى فتحه، ونقل أرشيفه الى المكتبة الوطنية وحفظه من التلف حتى لو فعلوا بأنوزلا أكثر من الاعتقال..وحتى لو حاربوا الإرهاب كما يزعمون
وتضخم الخطأ بتوقف علي أنوزلا شخصيا عن الكتابة منذ يوم اعتقاله حتى اليوم، ففقد الشعب والقراء كاتبا مداوما للكتابة منذ زمن طويل، وصحافيا مهنيا يتجاوب مع الأحداث، ولا يغيب عنهم ليلا ونهارا، ومستثمرا في مقاولات الإعلام الورقية والالكترونية، وأصبح الضرر فادحا، فقدان موقع لكم، وفقدان مقالات علي أنوزلا ، ومقالات هيئة تحريره ..وليس هناك من يستطيع أن يعوض هذا الفراغ المقيت والخسارة المخيفة، والمنذرة بفقدان مزيد من المنابر الإعلامية والكتاب...
لاشك أن إعلان إطلاق السراح وتسريبه للصحافة قبل حدوثه، وترويج أسماء أفراد من المحتالين النافذين نسبت إليهم الوساطة والتدخل لإطلاق سراحه يمس بالسير العادي لملفات يفترض أنها قضائية، ويثير الشك والخوف من بطش المتدخلين وسماسرة السياسة بالنسبة لعموم الناس، وهو موضوع معروض على كل الذين يهمهم أمر استقلال القضاء وحرمته، مثل نقابات المحامين، وعليهم أن يتحملوا مسؤوليتهم وخاصة الجمعيات التي تمثل القضاة وهي متعددة، مثل الودادية الحسنية للقضاة، والجمعية المغربية للقضاة، والجمعية المغربية للمرأة القاضية ونادي قضاة المغرب، والمنتدى المغربي للقضاة الباحثين..فأين كل هؤلاء من كل ما نشر عن الملف القضائي؟
يعني السراح المؤقت أن خطر السجن لازال قائما، والذين ارتكبوا خطأ الاعتقال وترويج الإشاعات المغرضة، وأصدروا البيانات الحزبية الحاقدة المتسرعة، وأدانوا الصحافي قبل محاكمته يتابعون الموضوع ويستثمرون نتائجه.. ويجترون الآن الهزيمة التي أصابتهم.
وهناك تساؤلات لاتزال تحيط بالملف، مثل تغييب الحديث عن مضمون شريط الفيديو في حد ذاته، وهو الموضوع المهم بالنسبة للذين أصدروا الشريط ووزعوه على وسائل الإعلام ،وماذا سيقع بعد نشره قريبا أو أوبعيدا وما هي الأهداف التي حققوها من وراء نشره؟
والسلطات المخزنية تراجعت سياسيا وواقعيا عن متابعة كل الذين نشروا الشريط عبر العالم، ولا يمكنها منطقيا أن تتابع شخصا واحدا قد يفهم أنه مواطن متواضع ومن عامة الشعب ومحايد عن المافيات والعائلات الحاكمة، وقع الاستفراد به على طريقة الذئاب..في شأن شريط لازالت بعض وسائل الإعلام الخارجية تصر على نشره، وكان تنازل المخزن عن متابعة صحيفة الباييس EL PAIS الاسبانية والصحافي صمبريروSOMBRERO، وبوبكر الجامعي وغير هؤلاء من الصحف العالمية دليلا على إدراكها لسوء عواقب المتابعة التي تفوق عواقب الصبر والثبات أمام محتوياته وأضراره إذا نوقش علانية في جلسات المحاكم، وأيضا لتهدئة الحرب وتوتر العلاقات مع القاعدة في الغرب الإسلامي المخيفة..
و فشلت خطة التشدد مع الصحافة التي أبداها المخزن عند نشر الشريط ، لأنه كان يتوقع أن تتبنى القاعدة في الغرب الإسلامي علانية ذلك الشريط وتعطيه فرصة تبرير المتابعات وتعبئة الأحزاب المخزنية، ومصادرة الصحافة الحرة، والاستفادة من دعم محاربة الإرهاب على المستوى الدولي، لكن الذين نسب إليهم الشريط فهموا الخطة، وأفرغوها من مبرراتها والتزموا الصمت، وحولوها الى خسارة للنظام تجلت في حملة التضامن الداخلية والعالمية لصالح علي أنوزلا، وأضافتها الى ملفات المنع والقمع ومصادرة الحريات التي لا تزال تتكاثر إلى يوم الجزاء..
ويبقى أن القاعدة في الغرب الإسلامي وهي العنصر الرئيسي في الملف إذا افترضنا كما يزعم الكثيرون أنها صاحبة الشريط لم يسبق لها أن هاجمت بالاسم ملك المغرب كما يحمله هذا الشريط، ولماذا قد تكون فعلت ذلك الآن وليس من قبل؟ وماه و هدفها المرحلي؟
ويعتبر علي أنوزلا بالنسبة للموضوع ككل مجرد قطرة في بحر، في موضوع يعني داخل المغرب طرفين القاعدة والمخزن. ويعني خارجيا فرنسا في مالي ودول افريقية تشن فيها الحرب، مثل سوريا ونيجيريا.. وكان الوضع القار منذ تأسيس القاعدة من طرف بن لادن هوعدم الهجوم بشكل مكشوف على شخص الملك المغربي عكس ما تفعله في السعودية مثلا وبعض دول الخليج والجزائر..لأسباب مصلحية.
لكن ماذا سيكون الوضع لو قررت القاعدة في الغرب الإسلامي أن تدافع بشكل ما عن ضحيتها المفترضة علي أنوزلا؟ لكي لا تتخاذل مع من تستفيد من خدماته ولو عن غير قصده، ومن غير المقبول أن لا تدافع عنه بأساليبها المختلفة، وعكس ذلك يمكن اعتباره نوعا من الاستفزاز المخابراتي المقصود ... ،قصد تسوية بعض الأوراق السياسية والعلاقات مع المخزن وفرنسا بتسريب الشريط الى وسيلة إعلام معينة دون غيرها، ينشر أثناء غياب المدير المسئول عن الجريدة واعتقاله لبعض الوقت، ثم إطلاق سراحه....والشريط بقي حتى الآن مجهول المؤلف والمخرج، ولكن معروف أنه جاء في وسائل إعلام حولته الى موقع لكم..ووقع فضح الكثير من أسرار موقع لكم التي لم يكن يعرفها المغاربة بواسطة تصريحات بوبكر الجامعي بعد اعتقال علي أنوزلا ،مثل تمويل الموقع بأموال أجنبية لاتعرف مبالغها،وبوجود الجهة التي تملكه بفرنسا،مما يشكل إحراجا قويا لمصالح الجمارك ومراقبة النيابة العامة ودورها في تطبيق قانون الصحافة..والكل ساكت لايتكلم حتى الآن...
ربما لكون الأمر يتعلق بفرنسا التي يقيم بها مالك المؤسسة الإعلاميةLAKOMلكم الذي لم تعلن جنسيته من طرف بوبكر الجامعي ولا غيره، ولايستطيع أحد أن يتحدى فرنسا في المغرب..وهي موجودة في حرب معلنة وشرسة في ازواض،وأنزلت عساكرها إلى الميدان مما يهدد السلطة المخزنية بالاستغناء عنها في مادة محاربة الإرهاب المدرة للأرباح . والترقيات العسكرية والأمنية وشراء الأسلحة...وتكليفها بمهمة الأمن الديني في ازاواض لتنفق على خمسمائة من الأئمة المخزنيين لمحاربة أئمة القاعدة في الغرب الإسلامي
لم تعرف كليا أسباب اعتقال علي أنوزلا والأمور التي قد تكون جرت في الخفاء من أجل افتدائه من السجن ، وتدبير اعتقاله ،وحتى دون علمه أوبعلمه أوعلى حسابه ....ولكن يمكن مقاربة الدراسة الموضوعية عن طريق دراسة تطورات علاقات المخزن مع التنظيمات الثورية الإسلامية الكثيرة التي تخضع لنوع من التسويات السياسية تتردد بين التشدد والتساهل حسب المصالح والظرفيات ،مثل إنفاق أموال الأوقاف عليهم ،والتضييق على حريات اللائكيين والمطالبين بإلغاء عقوبة الإعدام التي هي جوهر في الجهاد، وتضييق حرية الصحافة،والحريات الجسدية، وإطلاق سراح أفواج المتهمين المغاربة وبعض الأجانب المسجونين بتهم الإرهاب منذ16ماي2003،وما يسمى بالأمن الديني والمجالس العلمية في النظام السياسي المخزني ،ومحاربة المسيحية التي بدأت تتصاعد في المغرب منذ سنة 2010،والمذاهب غير السلفية كالشيعة والاباضية..وتقليص دور اليهود في مناصب الوزارات المخزنية، حيث كان قارا منذ سنة 1955أن لاتشكل حكومة مغربية بدون مقاعد الطائفة اليهودية فيها..وتقتصر الآن على وجود أندري أزولاي بين مستشاري الملك يظهر فقط في المناسبات الثقافية لفائدة المزيد من هدنة المخزن مع القوميين العرب والإسلاميين، لتأخذ الطائفة اليهودية المغربية مجرد شبيه المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ولينحصر التعدد غير الديني قسرا في الجانب الثقافي وخنقه في الجانب السياسي...
وختاما فان تجربة لعبة السياسة بين تنظيم القاعدة والأنظمة التي تحكم باسم الإسلام حسب تأويلها مثل دولة قطر ودول الخليج عامة وعلاقات بعض تنظيمات الإسلام الثوري بالمغرب مع السلطات المخزنية لها جوانب معلنة مثل المفاوضات التي تجري في دولة قطر مع حركة طالبان، ودور الخليجيين عموما في السياسة والاقتصاد المغربي، وعزل بعض الأمنيين المغاربة الذين اشتهروا بالصرامة ضد ما يسمى الإرهاب عن مهامهم، وضرورة تواطؤ المخزن مع دول الخليج في حرب القاعدة بسوريا ودولة مالي، مثل غسل يس المنصوري للكعبة، وإرسال الشرقي الضريس لرئاسة وفد الحجاج هذه السنة يمكن أن يقارب نوعا ما بعض الأمور المعقدة التي ستفهم فيما بعد.
تابع القراءة

0 اكادير في 04/11/2013DIALOGUS منظمة حــــــوار بـــــــلاغ إعـــــــــلامــــي

اكادير في 04/11/2013DIALOGUS منظمة حــــــوار

بـــــــلاغ إعـــــــــلامــــي
تقدم مجموعة من عضوات وأعضاء، فريق العدالة والتنمية وعلى
رأسهم عبد الله بوانو، الفريق الإستقلالي للوحدة والتعادلية وعلى رأسهم
نورالدين مضيان، الفريق الإشتراكي وعلى رأسهم أحمد الزيدي،فريق التقدم
الديمقراطي وعلى رأسهم رشيد روكبان "،بمقترح قانون يقضي بتجريم التطبيع
مع الكيان الإسرائيلي" لدى غرفة البرلمان بمجلس النواب يوم 29 يوليوز
2013 وسجل تحت رقم 92 .
http://www.parlement.ma/parlem/loi_detaile.php?&num=1508
وتقدم مجموعة من عضوات وأعضاء فريق الأصالة والمعاصرة بنفس وثيقة
المقترح قانون يوم 01 غشت 2013 وسجل تحت رقم 94 .
http://www.parlement.ma/parlem/loi_detaile.php?&num=1510
وحسب ما نتوفر عليه من وثائق ومستندات وكذا ما نشر في وسائل الإعلام
الورقية والإلكترونية فإن مقترح مشروع القانون تمت صياغته كاملا من قبل
ما يسمى إعلاميا "المرصد المغربي لمناهضة التطبيع" الذي لا يتوفر على أية
صفة قانونية والذي أنشئ من قبل اللجنة الوطنية للتضامن مع الشعب
الفلسطيني التي ينسق خالد السفيا ني أشغالها.
ونظرا لخطورة الموضوع ، وفي هذا الظرف بالذات حيث أجمعت كافة القوى
الحزبية، الإقتصادية،النقابية،والجمعوية حول وجود المغرب في وضع صعب
ومعقد نتيجة الحراك العام محليا ،جهويا، ودوليا ،فإننا في منظمة "حوار"
المغربية التي تأسست شهر يناير 2010 ، والتي من بين أهدافها:
- ترسيخ مفهوم الحوار وسلوكياته في المجتمع ليصبح أسلوبًا للحياة ومنهجاً
للتعامل مع مختلف القضايا .
- الدفاع عن حقوق الإنسان عامة والحريات الفردية خاصة كما هي متعارف عليها دوليا.
- تعزيز مكانة الأمازيغية في المجالات العامة وفي تدبير الشؤون المحلية
والجهوية والوطنية، على اعتبارها موروث حضاري مغربي متوسطي وإفريقي.
- نشر ثقافة التسامح والدفاع عن ميزة التنوع الثقافي والديني والفكري *
- الدفاع عن الموروث الحضاري المتنوع والمتعدد لكافة الديانات والأجناس
وتعزيز مكانتها في كل مناحي الحياة العامة بالمغرب.
- الاهتمام بالحقوق اللغوية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية والمدنية
والبيئية للمواطنة والمواطن المغربي والدفاع عنها طبقا للعهود والمواثيق
الدولية لحقوق الإنسان بما لا يتناقض مع هذه المواثيق.
- المساهمة في إرساء دعائم مجتمع مدني حداثي ديمقراطي يعمل على سيادة
دولة الحق والقانون.
- مناهضة العنف ،الكراهية،العنصرية،معاداة السامية والتمييز تحت يافطة
الدين أو اللغة أو الجنس .
نعلن ما يلي :
1. إن مجرد الحديث عن "مشروع قانون مناهضة التطبيع" يضع مؤسسي المرصد
المذكور أعلاه ، ومتبنيه من الفرق البرلمانية خارج مقتضيات دستور
يوليوز 2011 الذي يقر بتعددية وانفتاح المجتمع والدولة المغربيين حيث ورد
في تصديره : " المملكة المغربية دولة إسلامية ذات سيادة كاملة، متشبثة
بوحدتها الوطنية والترابية، وبصيانة تلاحم وتنوع مقومات هويتها الوطنية،
الموحدة بانصهار كل مكوناتها، العربية - الإسلامية، والأمازيغية،
والصحراوية الحسانية، والغنية بروافدها الإفريقية والأندلسية والعبرية
والمتوسطية. كما أن الهوية المغربية تتميز بتبوإ الدين الإسلامي مكانة
الصدارة فيها، وذلك في ظل تشبث الشعب المغربي بقيم الانفتاح والاعتدال
والتسامح والحوار، والتفاهم المتبادل بين الثقافات والحضارات الإنسانية
جمعاء."
2. إن التوصيات الأخيرة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان الواردة في التقرير
حول الهجرة والمرفوع من قبله إلى الملك، والتي ورد في إحداها : "
الامتناع عن نشر أي خطاب يحث على عدم التسامح والعنف والحقد وكراهية
الأجانب والعنصرية ومعاداة السامية والتمييز إزاء الأجانب" .
وبناء على نفس التقرير ، كان جلالة الملك قد أعطى تعليماته
السامية للحكومة لإعداد استراتيجية ومخطط عمل ملائم، وذلك بتنسيق مع
المجلس الوطني لحقوق الإنسان ومختلف الفاعلين المعنيين في أفق صياغة
سياسة شمولية في مجال الهجرة والأجانب دون تمييز .
3. إن المقترح "مشروع قانون يقضي بتجريم التطبيع مع الكيان
الإسرائيلي" يتعرض في الفقرة الخامسة من المادة الأولى إلى العقاب
القانوني لكافة حاملي الجنسية الإسرائيلية والقاطنين خارج إسرائيل ، مع
الاحالة الى القانون الجنائي المغربي في مواده 36-114-128-و129 وتتعرض
الفقرة السادسة من نفس المادة للمعاقبة القانونية لكافة الأجانب المقيمين
بالمغرب، وذلكم طبعا وفقا للفقرتين، حالة مساهمتهم أو مشاركتهم أو حضورهم
في "... الأنشطة التي تقام بالمغرب ويساهم أويشارك فيها أو يحضرها أشخاص
ذاتيون أو معنويون يحملون الجنسية الإسرائلية أو يقيمون بالكيان
الإسرائيلي.... كانت الأنشطة ذات طبيعة سياسية أو اقتصادية أو ثقافية أو
فنية أو رياضية وغير ذلك من الأنشطة ... في أي مجال سياسي أو إقتصادي أو
تجاري أو مالي أو ثقافي أو رياضي أو فني أو سياحي أو إعلامي، وسواء كان
أطراف هذا التعاون أو التبادل، ذاتيون أو معنويون، من أشخاص القانون
العام أو الخاص... وسواء تم التعاون مباشرة أو بالواسطة."
ونعتبر نحن في منظمة "حوار" أنه مجرد مناقشة ما جاءت به الفقرتين داخل
مجلس النواب، ومن قبل لجنة التشريع هو بمثابة إعلان حرب دبلوماسية على
مجموعة كبيرة من الدول التي يحمل المواطنات والمواطنين الإسرائيليين
جنسيتهم باعتبار تلكم البلدان تعتبر محل إقامتهم الثانية أو الأولى.
كذلكم هو الشأن لغير المغاربة المقيمين بالمغرب من مواطنات ومواطنين
أجانب ، بالإضافة للهيآت الدبلوماسية الدائمة للعديد من دول العالم .
وهذا كله في ظرف ومرحلة تمر فيها قضية الصحراء من الصعوبة والتعقيد وفقا
لما جاء في الخطاب الملكي بمناسبة افتتاح الدورة البرلمانية الحالية
بتاريخ 11 أكتوبر 2013.
4. إن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وكافة المواثيق والعهود
والإتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان، والمعنية بجميع الأنشطة الواردة في
مشروع القانون المقترح من قبل عضوات وأعضاء الفرق البرلمانية الواردة في
مقدمة بلاغنا هذا ، تقر جميعها وبدون استثناء بالمنحى الغير الإنساني
للوثيقة، إن لم نؤكد على كون مشروع القانون ينطوي على نزعات نازية جلية.
نود في الختام أن نؤكد ومن جديد أنه لا مخرج للصراع الفلسطيني الإسرائيلي
إلا من خلال حوار جدي وشفاف بين الأطراف المعنية مباشرة تحت يافطة السلام
وحسن الجوار على أساس دولتين مستقلتين ومدنيتين.

DIALOGUS منظمة حــــــوار
نائب الرئيس
المسؤول الاعلامي
عبد الله بنحســــــــي
ongdialogus@gmail.com
0667915920-066691503



 http://www.parlement.ma/parlem/loi_detaile.php?&num=1508
تابع القراءة
 
المـــــدون الحــــــــر © 2012| تعريب وتطوير : سما بلوجر