• المـــــدون الحــــــــر

0 لمادا لايكون المغرب دولة امازيغية ؟

الجمعة، 26 يوليو 2013
حسن الراشدي /العيون تينيري

الدولة هي مجموعة من الافراد يمارسون نشاطهم على اقليم جغرافي محدد’ ويخضعون لنظام سياسي معين يتولى شؤون الدولة.وتشرف الدولة على انشطة سياسية واقتصادية واجتماعية تهدف تقدمها وازدهارها ’ وتحسين مستوى حياة الافراد فيها ’اما تعريفها فهي تجمع سياسي يؤسس كيانا دا اختصاص سيادي في نطاق اقليم جغرافي محدد ويمارس السلطة عبر منظومة من المؤسسات الدائمة .وبالتالي فان العناصر الاساسية لاي دولة هي الحكومة والشعب والاقليم .

المغرب دولة عربية تقع في الشمال الغربي لافريقيا كان يطلق عليها في مامضى باسم موراكوش’ تطل على البحر الابيض المتوسط شمالا’والمحيط الاطاسي غربا .دينها الاسلام وتتمتع الدولة المغربية بتنوع الاديان والاعراق فيها ’نسبة الى ارض توافدت عليها حضارات اخرى مثل الفينيقية الكنعانية والرومانية والوندالية و العربية .ويعرف المغرب بالارض الامازيغية مثلها مثل جميع ارض شمال افريقيا ’لكن الحديث في هدا المقال هو كيف اصبح المغرب بلدا عربيا رغم ان شعب امازيغي وارض امازيغية وحكومة عربية؟


المغرب مثله مثل جل البلدان التي عرفت استعمارا او غزوا نتج عنه اما الاستيلاء على اراضيها بشكل دائم او عرفت ابادة في حق الشعب المستعمر بفتح الميم ’وغزت هوية المستعمر بكسر الميم هي الدائمة ’لكن حالة المغرب حالة غريبة من نوعها .لقد استمر المغرب بلدا امازيغيا بعد اعتناق الامازيغ فيه للدين الاسلامي يحكمه امازيغ في ارض امازيغية .لكن السؤال المطروح كيف اصبح المغرب بلدا عربيا بحكومة عربية وشعب وارض امازيغية؟وهدا يعني ان البلد عرف تحولا في الحكم ليصبح عربيا .لكن كيف ومتى ؟

بلد الجزائر كان يسمى في عهد الاستعمار الفرنسي بالجزائر الفرنسية اوفرنسا ماوراء البحر. رغم ان الشعب امازيغي والارض امازيغية لكنه اصبح فرنسيا بفضل الاستعمار’لكن مع تزايد و انتشار الوعي الجزائر عجل بالتصدي للمحتل بالمقاومة وحمل السلاح من اجل جلاء العدو الفرنسي .لكن لو افترضنا ان فرنسا بقيت في الجزائر ولم تقم باي محاولة لطمس الهوية الامازيغية للجزائر ولا لم تقم باي شيء يهين الجزائريين لا من الناحية الاقتصادية او السياسية او الاجتماعية والثقافية او التاريخية .....

لكنها ما ان احتلت البلاد قامت باول شيء هو استخدام السلاح الاكثر مضاء والاشد فتكا’وهو سلاح الفكر والتقافة .فقط لطمس وتزييف الحقائق الثقافية والتاريخية للجزائر ولاستمرار سيطرته عليه .هدا لم يكن مجرد زيارة وضيافة بل كان مشروع استعماري .

في عهد الحماية كان المغرب بلد امازيغي دو شعب امازيغي وعربي ويهودي واعراق اخرى مختلطة ,لكن في ارض امازيغية ,لكن في فترة ما برزت نخبة عربية عرفت كيف تواكب الاستعمار الفرنسي والتعلم منه من حيث اساليب الاستعمار والاستيلاب ,و هي ما يعرف بالحركة الوطنية .التي ظهرت في عهد انتشار الوعي المغربي وميلاد جيش التحرير بقيادة عباس لمساعدي .ادى دلك الى استقلال المغرب بمستعمر جديد بكسر الميم ,عرف هدا المستعمر الصغير في حشد وتسخير جميع الوسائل التي كان من شانها ان تحقق الغاية المرسومة في طمس الهوية الامازيغية للمغرب والغاء الشخصية المغربية الامازيغية بالشخصية العربية .وعلى محو اللغة الامازيغية التي هي لسان جميع المغربية بدون اسثتناء ,نهجت فيها سياسية التعريب و التحريف في المدرسة والاعلام والادارة نتج عنه في غضون دلك ان اصبح المغرب بلدا عربيا بشعب وارض امازيغية .

كل هدا المشروع الاستعمارى ادى الى خلق مجتمع معاق باقتصاده وسياسيته وتقافته .فكيف لشعب ان يتشبت بتقافة الغير ,مثل تلك الدجاجة التي ارادت ان تقلد مشية الديك بكسر الميم ,ولما لم تستطع ارادت الرجوع الى مشيتها الاصلية فلم تتدكرها فاصبحت بجاجة ماهي بديك ولا دجاجة .فعروبة المغرب هو سيناريو استعماري محظ .وجب النضال والتحرر من عروبته ليصبح المغرب دولة امازيغية دو شعب وارض امازيغية .ومن اهم المطالب المستعجلة للحركة الامازيغية هي المطالبة بتمزيغ الدولة المغربية .
تابع القراءة
 
المـــــدون الحــــــــر © 2012| تعريب وتطوير : سما بلوجر