• المـــــدون الحــــــــر

0 بيادق المخزن والشعب بن الوعي واللاوعي

الجمعة، 7 يونيو 2013

إن المتتبع للشأن السياسي ( ألمخزني ) المغربي مند انتخابات 25 نونبر مرورا بمفاوضة تشكيل الحكومة إلى مؤتمرات بعض  الأحزاب التي أفرزت مؤتمراتها نخب جديدة على رأس هده الأحزاب والتلاسن بين الفاعلين(المخزنين) السياسيين  في المشهد الهزلي للسياسة المخزنية وانتهاء بخروج  الحزب رقم اثنين من الائتلاف الحكومي من الحكومة مع وقف التنفيذ وكل هدا اللغط  الدي أثير حول تنزيل الدستور وعلى حكومة بصلاحيات أوسع وادعاء تملكها للقرار ومعارضة تمارس مهامها الدستورية وبرلمان يمارس دوره التشريعي والرقابي وكدا أزمة التحالف الحكومي  ....كلها مسرحية متناسقة الإخراج من إخراج المخزن  لتسويق التحول الديمقراطي والحراك السياسي ...لدى المواطنين والمجتمع الدولي على ان المخزن بالمغرب قام بإصلاحات مهمة وانتقل بالبلاد إلى ممارسة الديمقراطية التي  تتمتع فيها حكومة  ما بعد الربيع بصلاحيات موسعة وتمارس فيه المعارضة حقها الدستوري والبرلمان دوره الرقابي والتشريعي .
نعم إنهم يسوقون نموذجا ابعد ما يمت إلى الديمقراطية بصلة للمجتمع الدولي على أن المغرب بلد المؤسسات وحقوق الإنسان والديمقراطية... وقد استعمل المخزن لإخراج هده المسرحية مثقفين وسياسيين وحقوقيين وصحفيين...إن المغرب قد تغير وإبعاد المخزن نفسه النقاش العام ليتحول النقاش إلى بيادق المخزن المتمثلة في الحكومة المخزنية والمعارضة المخزنية ....

نعم إنها لعبة كالشطرنج في الأخير تباد البيادق ليعيش الملك






المدون محمد ابوغلم


 

تابع القراءة
 
المـــــدون الحــــــــر © 2012| تعريب وتطوير : سما بلوجر