• المـــــدون الحــــــــر

0 تعايش المسلمين واليهود في المغرب

الاثنين، 23 ديسمبر 2013
http://www.youtube.com/watch?v=zygW5askU2E

الراحل بنعيسى الفاسي على تلفزيون BBC 1994

تابع القراءة

0 رواية الهولوكوست





نظرة عامة – حجم الجريمة

بدأ اتّباع السياسة النازية نحو اليهود بالأعمال الإرهابية والعزل السياسي وفرض القيود الاقتصادية والحرمان من حقوق الإنسان وحقوق المواطن والضغط الهادف إلى إقصائهم عن ألمانيا، وانتهت تلك السياسة إلى إبادة اليهود في أوروبا المحتلة بشكل شبه كامل. وتم تنفيذ هذه السياسة من قبل الحزب النازي ومختلف سلطات الدولة الألمانية ومن خلال العون الفعال الذي قدمته لها قوى لاسامية موالية للنازية في الأراضي التي احتلها الألمان إبان الحرب العالمية الثانية. وكان للدول الدائرة في فلك ألمانيا دورها في هذه العملية، حيث كانت معاداة اليهود في تلك الحقبة تؤججها فعلا اللاسامية لتقليدية، مع أنها كانت عائدة بشكل أساسي إلى اللاسامية العنصرية التي كانت بمثابة القلب من الإيديولوجية القومية الاشتراكية، وكانت ترى أن لا محل لليهود في المجتمع البشري. وقد حددت مراحل تطبيق السياسة النازية عوامل شتى تتمثل في موقع ألمانيا النازية السياسي في المجتمع الدولي، ومدى تقبل المجتمع الألماني وسائر الأمم في أوروبا المحتلة للعقيدة النازية، وبعض الاعتبارات الاقتصادية بالإضافة إلى مسار الحرب. ولكن العقيدة النازية اللاسامية هي التي رجّحت كفة الميزان في التحليل النهائي، وكانت النتيجة إبادة نحو ستة ملايين من اليهود وهو ما يقارب ثلث الشعب اليهودي، حيث شهدت المحرقة القضاء على المئات والمئات من الطوائف والمهاجر والمجتمعات اليهودية بكل ثرواتها المادية والروحية، لتصبح في مداها وطبيعتها أكبر مأساة حلت بالشعب اليهودي على مدى تأريخه.

http://www.yadvashem.org/yv/ar/holocaust/01/index.asp

تابع القراءة

0 محمد عبد الكريم الخطابي ومشروعه السياسي... قراءة مغايرة !

الأربعاء، 27 نوفمبر 2013



محمد بن عبد الكريم الخطابي شخصية يقدرها الكثيرون من الناس تقديرا مهما، والتقدير الذي نعنيه، نوعان: تقدير أول لفظي، يركز على شخصية هذا الرئيس، ويذم مشروعه السياسي ويهدمه، وهي خطة سياسية مليئة بالمكر السياسي تلهي الشباب والمخلصين من الشعب بالبطولة الفردية الفارغة، وتحرك المشاعر التي لا تفيد شيئا مع المخططات السياسية المدروسة، بعد مرور حوالي 100عام على المشروع السياسي للخطابي الذي يتقادم سنة بعد أخرى، ونهدف منهجيا إلى الفصل بين الشخص كذات بشرية تولد وتموت كبقية الأحياء، وبين مشروعه السياسي (جمهورية الريف1921-1927) الذي كان من المفترض أن يحيا أكثر من زمن حياة رئيسه.
وتقدير ثاني: يجمع بين الشخص ومشروعه السياسي، وهذا هو المهم، والغاية من هذه المقالة هي مقاربة منهجية دراسة الخطابي من خلال الربط بين سياسته (Objectif) وذاته(Subjectif) ومجموعته البشرية من"الريفيين" وقبيلته أيت ورياغل ومجموعة قبائل "جبالة" وقبائل "بني ايزناسن" وقبائل "أيت وراين" التي تجعل مشروع الخطابي نوعا من محاولة تجديد دولة المرينيين..ومن خلال وضع منهجية تعتمد الواقع الملموس لدراسة تجربة الخطابي والطامعين في تأسيس عائلات حاكمة مثل الشيخ ماء العينين، وعسوبسلام يمكن فهم الكثير من الشؤن العسكرية والأمنية والسياسية والحزبية والنفوذ المخزني بالمغرب الحالي، وحتى الثروات الضخمة التي امتلكها الكثيرون ممن امتصوا تلك التجارب مثل عثمان بنجلون وعائلة الجينيرال الكتاني وغيرهم من أصحاب الثروات البنكية والمستغلين لثراث أحمد الهيبة ومحمد عبد الخطابي وعسوبسلام والتهامي الكلاوي...
"والمكر السياسي" الذي نتحدث عنه هنا يرجع الى امتصاص التجربة الحربية والإدارية التي خاضها الكثيرون بقيادة مولاي موحند(الخطابي) لصالح أعدائه، وتحويل هذه التجربة لمصلحة سياسة المخزن العلوي الشريف باستقطاب رؤوس العساكر الريفيين ومن حلفائها وجيرانها (جبالة-بني ايزناسن-بني وراين-مرموشة..) وضباطهم وقضاتهم الى حلبة الجيشين الفرنسي والإسباني ثم بعد ذلك الجيش الملكي وحرسه ومخابراته، ثم إلى وظائف العدالة المخزنية، ونأخذ كمثال فقط الماريشال محمد أمزيان (قبيلة بني نصار بنواحي مليلية)، والجينيرال المدبوح (قبائل ايكزناين بنواحي تازة)، والجينيرال إدريس بنعمر العلمي (جبالة) والجينيرال أوفقير(بني ايزناسن بنواحي وجدة) ليفهم القارئ ماذا نعني..وليفهم أيضا شبكات العائلات المخزنية الثرية التي تحمل ألقاب الأثرياء والحكام وحتى ألقاب مشيخات الدين والأحزاب..مثل "العلمي" والشبكة الثانية التي تحمل لقب "الريسوني" التي يشتهر منها الآن مؤسس حركة التوحيد والإصلاح الجناح المرشد((THINK THANK لحزب العدالة والتنمية، و"المنصوريين" و"بلفقيه" بالريف، والانتماءات القبلية والجهوية لكل الضباط الذين قادوا المحاولتين الانقلابيتين1971-1972 وكذلك كل الذين حاربوا هؤلاء وقتلوا منهم ماشاءوا، وبنوا لهم معتقل تازمامارت وغيره من مراكز التعذيب، والقضاة الذين أصدروا أحكام الإعدام بتطوان في حوادث الريف سنة1958..
ولا يبعد عن ذلك ما راج مؤخرا من كون الجينيرال أحمد الدليمي منحدر من أم ريفية، وتفسير دور الشماليين في السلطة الحالية مثل دور القاضي شنتوف (قضايا الإرهاب) وعمر عزيمان (مفبرك الجهوية في مشروع الدستور المغربي لسنة2011) ومحمد أشركي (رئيس المجلس الدستوري) في العدالة المخزنية الحالية وحميد شباط في حزب الاستقلال..وبلعيرج شيخ المعتقلين السلفيين..
ولا يمكن فصل دراسة تجربة الخطابي عن تجارب أخرى متزامنة معه مثل أحمد الهيبة (عائلة ماء العينين) المعاصر للخطابي (بيعة أحمد الهيبة25اكتوبر1910 بتزنيت) وعسوبسلام ،والتهامي الكلاوي (أصبح حاكما مطلقا على مدينة مراكش ابتداء من سنة1912 إلى سنة 1956 ونظم انقلابا سلميا ضد محمد الخامس وعزله سنة1953)..

وتدخل تلك التجارب في خطة شعبية مغربية سياسية متزامنة في شمال المغرب وجنوبه ووسطه تتوحد في مشروع البحث عن إيجاد بديل لسلاطين العلويين (يوسف وعبد العزيز وحفيظ) الذين وقعوا مع فرنسا وإسبانيا معاهدات تسمح للدولتين بقسمة المغرب بينهما ابتداء من سنة 1912 وبسبب هذا الترابط لازال الريف الكبير والصحراء الكبرى يشكلان محورين سياسيين للتغييرات المستقبلية في المغرب حتى بعد سنة 2013 ولفهم ما يجري حاليا نشير كمثال إلى كون علي الهمة الذي يعتبره الكثيرون مخطط السياسة المخزنية منذ سنة 1999 منحدرا من فرقة الركيبات RGUIBAT القاطنة بالرحامنة (نواحي بنكر ير) منذ أن انفصلت هذه الفرقة عن جيش احمد الهيبة بعد هزيمته في معركة سيدي بوعثمان (15غشت1912) وهو ما يفسر ارتباطه القبلي بالشيخ بيد الله (رئيس الغرفة الثانية للبرلمان المغربي وهو أيضا من الركيبات) والشبكة المرتبطة بهما من عائلة المنصوري بمراكش وأحوازها والعيادي بمنطقة "الرحمانة"..(للفهم فقط نذكر محمد يس المنصوري، وفاطمة المنصوري رئيسة بلدية مراكش حاليا) ليفهم الشباب ماهي الشبكات التي تتغطى بالأحزاب..
والخطابي معاصر لحكم قبائل "ايملوان" الذين يسمون IGlOUWA لنواحي مراكش وارزازات ووادي درعه بقيادة عائلة التهامي الكلاوي (ايمزوارنIMEZWAREN) الذي قاد معركة سيدي بوعثمان (مدينة صغيرة تبعد شمال مراكش بثلاثين كلمترا) ضد أحمد الهيبة وقبائل جزولةIGOUZOULEN بسوس والصحراء (شنقيط) الذين بايعوا أحمد الهيبة القادم من صحراء موريتانيا، وعينوه سلطانا للمغرب بعد أن اعتبروا سلاطين فاس (مصطلح ذلك الزمان) قد باعوا المغرب لفرنسا وإسبانيا وطردهم الكلاوي ممثل تيار التشارك مع فرنسا من مدينة مراكش ونواحيها وهدم مملكة أهل ماء العينين، كما هدم نوعا من الحكم الجمهوري التقليدي الذي أقامته قبائل ايت عطا بجبال الأطلس المتوسط بقيادة عسو بسلام سنة1919 كما قام قياد الريف بهدم جمهورية الخطابي وكان منهم جد الطبيب بودرا المشهور حاليا من أعمدة حزب الهمة، وكثير من المخزنيين الريفيين..ولا ننسى دور الجينيرال اشهبار(منحدرمن ايت بوعياش حيث كان يوجد مقر حكومة جمهورية الريف) الذي عوض محمد أوفقير في إدارة الدفاع الوطني بعد موته سنة1972 والد شكير أشهبار الذي يحاول أن يقود حزبا سياسيا منذ سنة 2000 تحت اسم "حزب الإنصاف" وقبل كل هؤلاء عبد الرحمان أنكاي Abderrahmane Anggayالذي أشرف على تصفية مشروع الخطابي بعدسنة 1956.
كان هدف الجنوبيين الذين بايعوا أحمد الهيبة هو تعويض مملكة سلاطين (فاس-مكناس) بمملكة قادمة من سوس والصحراء (تقليد المرابطين) ترتكز على سلالة الشيخ ماء العينين، بعد فقدان وسائل إحياء مملكة ايليغIligh التي كانت تحتفظ ببقايا دولة السعديين بجبال الأطلس الصحراوي وسوس، والتي هدمها العلويون(السلطان رشيد)،وذهب الشماليون الى اختيار النظام الجمهوري وأسسوا جمهورية الريف بقيادة الخطابي بينما أصبحت طنجة منطقة دولية، ولم ينجح أي من المشروعين (الجنوبي والشمالي) جميعا لأسباب يطول شرحها، مثل بلاء الترحال (le nomadisme ( الذي أصاب سلطنة الهيبة، وخطأ الخطابي بجعل قرية "أجدير" القاحلة عاصمة لجمهوريته بدلا من تازة أوتطوان أومليلية أو حتى الناضور وطنجة وعدم استيعابه لسياسة التهامي الكلاوي الذي التزم الحياد ضده في حين اختارت فرنسا مدينة الرباط كموقع للعاصمة الجديدة للمخزن المتحالف معها، وانتصرت على الجميع بعد أن أوهمت الناس بنسيان فاس ومكناس ومراكش مواقع الصراعات الحادة القديمة.. ومن هنا يمكن فهم جزء من التحول الذي تشهده مناطق الصحراء بظهور المشروع الجمهوري الذي فشل بالريف سنة1921لينبت بالصحراء سنة1975(البوليساريو) بعد أن اضطرت القبائل التي فرت من حكم العلويين بالمغرب خلال القرن19 بعد سقوط ايليغ (السباعيين، والسملاليين، وبني حسن وأولاد جرار..) وأسسوا ببلاد شنقيط "الجمهورية الإسلامية الموريتانية" وعززت تاريخيا ما يمكن أن نسميه "التيار الجمهوري الصحراوي" الذي سيقرر التاريخ القادم مصيره.
وبعد أن نجح مشروع التهامي الكلاوي الذي كان جمهوريا متأثرا بفرنسا الجمهورية التي احتلها الألمان خلال الحرب العالمية الثانية، وهو متحالف سياسيا وليس دينيا مع نخب يهود المغرب وبعض شيوخ الطرق الصوفية الإسلامية (الكتانيون والدرقاويون..والقادريون وبعض علماء الإسلام مثل عبد الحي الكتاني مؤلف كتاب "التراتيب الادارية" الذي يحرج كل الاسلاميين في المغرب) وأصحاب الكلاوي كانوا قد فهموا أكثر من الخطابي وأحمد الهيبة وعسو بسلام ...دور فرنسا وإسبانيا في دمج المجتمع ضمن مخطط تجديد المخزن الحاكم بالتشارك مع فرنسا (تشارك بين الإقامة العامة الفرنسية والإسبانية وملوك العلويين...).
وأخيرا، نريد أن ننوه إلى أن هذا المقال يهدف، أساسا، إلى ربط الوقائع السياسية بعلوم متنوعة مثل الجغرافيا والتاريخ والدراسات العسكرية والاقتصادية والإستراتيجية... وغيرها، وهي مهمة صعبة ولكنها تبقى ضرورية لغرض فهم الحاضر واستشراف المستقبل الذي يقبل عليه شباب سيقدمون تضحياتهم وأرواحهم، ويتعرضون لمخاطر عدم فهم الأمور بكيفية ملموسة ومخاطر الوقوع في الأخطاء التي وقع فيها آباؤهم وأمهاتهم.
وأطلب من القراء الذين يفضلون التعليق على مقالاتي أن يركزوا تعليقاتهم على نص المقال حرفيا مثل المصطلحات المستعملة، ومنهجية الدراسة، وصحة أو خطأ المعلومات..وليس على غير ذلك من الخروج عن الموضوع، حتى يمكننا أن نتقاسم المعرفة ونتعاون على إيجاد الحلول...
تابع القراءة

0 المغرب : الى متى سيبقى امازيغ ايمضر يتظاهرون مشيا على الاقدام 20 كلم كل اسبوع؟

الجمعة، 15 نوفمبر 2013
يبدو ان الحكومة المغربية قد عبرت بالملموس عن اعتبارها للأمازيغ مواطنون في الدرجة التانية. فقد عجزت الحكومة عن ايجاد حلول للصراع الدي بين شركة الهولدينك ONA وسكان منطقة ايمضر لمدة تلاتة سنوات. كل اسبوع يخرج مواطنوا ايمضر مشيا عن الاقدام معبرين بطريقة حضارية عن استنكارهم لما اليت اليه الاوضاع في منطقتهم وما اعتبروره نتاج الافراط في استغلال المياه من الشركة دون عوائد تعود لهم بالفائدة من اكبر منجم للفضة.

هدا نص البيان الدي اصدرته حركة ايمضر بعد مسيرة احتجاجية اليوم 10-11-2013

حركة على درب 96 - إميضر

خرجت ساكنة جماعة إميضر في مسيرة احتجاجية اليوم (10 -11- 2013, اليوم 833 من الإحتجاجات) على طول الطريق الوطنية 10 في اتجاه "بومالن دادس" سيرا على الأقدام لمسافة تقارب ال20 كيلومترا.

فمند الصباح, توافد السكان بمختلف أعمارهم و أجناسهم من شتى قرى الجماعة نحو مركز إميضر, واجتمعوا في حلقية بجانب الطريق لينطلقوا بعدها في مسيرة تعد من أكبر المظاهرات التي تؤطرها حركة على درب 96 بإميضر, وقد شارك أزيد من 2500 مناضل و مناضلة في هده المظاهرة رافعين شعارات (لافتات, ملصقات, ...) معبرين فيها عن تأجج الوضع بإميضر, واستنكارهم للمقاربة الأمنية التي ينهجها كل من المخزن ( اعتقالات تعسفية, استفزازات, ...) و الشركة المعدنية ( "مشاريع" تنمية وهمية في إطار ما يسمى "برنامج تنمية المناطق المنجمية",...), كما نددوا بسياسات الإقصاء و التهميش (عبر التاريخ), التجاهل و اللامبالاة التي ينهجها المخزن تجاه قضيتهم العادلة. وعبر المتظاهرون عن تشبتهم بالنضال السلمي حتى نزع حقوقهم المهضومة, و حملوا المسؤولية لعامل إقليم تنغير الذي أجهض أسلوب الحوار بين المحتجين وباقي الأطراف المعنية بالملف مند شهر غشت 2012, ووصفوه بمحامي الشركة بعدما أشرف على اللقاءات التمهيدية لاتفاقية 19-11-2012 الوهمية و المزعومة, وكدا وابل الإعتقالات التعسفية في حق ابناء إميضر, بدل تطبيق القانون و التعامل مع ملف قضية إميضر وفق مقاربة قانونية شاملة.

بعد مرور حوالي تلاث ساعات من السير على الأقدام(حوالي 9 كيلمترات) في مسيرة منظمة بدقة, توقف المتظاهرون للإستراحة على جنبات الطريق, وفتحوا بعدها حلقية نقاش عبر من خلالها المتدخلون عن مدى تأجج الوضع بإميضر, واعتبروا هده المسيرة خطوة إندارية, بل دعا اخرون إلى استئناف المسيرة في اتجاه الرباط, كما وعدوا بالدخول في أشكال نضالية تصعيدية موازية للإعتصام المفتوح مند فاتح غشت 2011 في حالة استمرار الشركة و السلطات في التهرب من مسؤولياتهم تجاه الساكنة و استمرارهم كدلك في خرق القوانين و هضم حقوق الإنسان في المنطقة.

ومن بين نتائج هده الخطوة التصعيدية(المسيرة الحاشدة) المختلفة عن سابقاتها(أول مسيرة في اتجاه بومالن), اضطرار السلطات المحلية للحضور إلى الشكل النضالي للحركة في شخص "قائد قيادة تودغى ورئيس دائرة تنغير بمعية رئيس دائرة بومالن, وأعيانهم", و بعد لقائهم مع أعضاء لجنة ح.د.96 التنظيمية الدي خلص إلى أنه سيتم عقد حوار مع الساكنة في الأيام القليلة المقبلة, ختم المسير الحلقية وانتظم المحتجون مثنى مثنى في مسيرة العودة إلى قراهم التي لم يدركوها حتى ساعات متأخرة من النهار حيث انتشرت ظلمة الليل.
تابع القراءة

0 الدارجة ووظائف اللغات بالمغرب، من أجل الخروج من نظرية المآمرة




ظلت المسألة اللغوية بالمغرب في قلب النقاش العمومي منذ الإستقلال، كما أنها لم تنفصل قط عن الرهانات السياسية للسلطة وللفرقاء المختلفين، وارتبطت في جوانب أخرى بإشكالية الهوية والإنتماء، وبالوضع اللغوي المغربي الذي يتميز بتعقده بسبب تجاور عدد كبير من اللغات الوطنية والأجنبية في شكل تراتبي انعكس على وظائف تلك اللغات ومكانتها. وبالقدر الذي فرض الإرث الكولونيالي وضعية امتياز للغة الفرنسية في دواليب الدولة وفي المجتمع، سعت الحساسيات الوطنية بعد الإستقلال إلى إعادة الإعتبار للغات الوطنية العربية والأمازيغية، حيث جعلت أحزاب الحركة الوطنية من التعريب أحد مبادئ المنظومة التربوية، كما انبثقت من عمق المجتمع حركة مدنية للتذكير بالمعطى الأمازيغي هوية ولغة وثقافة.
غير أنّ الطريقة التي تمّ بها تدبير التنوع اللغوي المغربي على مدى العقود المنصرمة لم تكن تنحو نحو حلّ الإشكال اللغوي بالوضوح اللازم بقدر ما صنعت وضعية متأزمة يطبعها الإرتباك والتردّد مما أنتج وضعية قلق هوياتي عميق. فالإزدواجية اللغوية عربية ـ فرنسية كانت تخفي وراءها رهانا طبقيا لم يكن في صالح أغلبية المغاربة، وإن كان في صالح أقلية استوعبت في وقت مبكر دور اللغة الفرنسية في الترقي الإجتماعي والحفاظ على امتيازاتها، كما أن واقع التعدد اللغوي الوطني لم يكن يرضي السلطة ودعاة التعريب الذين كانوا يربطون وحدة الأمة وقوة الدولة بتمركزها وقيامها على وحدة المرجعية في الدين واللغة والثقافة الوحيدة، مما أدّى إلى التضحية بالمكون الأمازيغي في إطار مفهوم اختزالي للوطنية، وخلق بالتالي أزمة تواصل عميقة بين الدولة والمجتمع، وأدّى إلى ضعف الإحساس لدى المغاربة بالإنتماء إلى ما هو خصوصي مغربي، كما خلق ضعفا كبيرا لدى المتمدرسين في تعلّم اللغات وإتقانها، مما انعكس سلبا على مستوى التمدرس بشكل عام.
وقد ظهر في الآونة الأخيرة معطى جديد في النقاش العمومي يتعلق بمطلب الدارجة المغربية التي انبرى البعض للدفاع عنها باعتبارها لغة اليومي ولغة الناس، وانتصب لمهاجمتها البعض الآخر دفاعا عن العربية الكلاسيكية التي يرون أنها مهدّدة من الدارجة بعد أن كانوا يرون أنها مهدّدة من الأمازيغية ومن "إحياء الظهير البربري" إلخ...
و يعرف الخاص والعام بأن الدارجة المغربية هي اللغة المستعملة يوميا من قبل أغلبية المغاربة (أزيد من 85 في المائة حسب الإحصاء الرسمي)، وهي لغة تولدت تاريخيا عن التفاعل العميق بين الأمازيغية اللغة الأصلية لسكان المغرب، وبين العربية اللغة القادمة من الشرق مع مجيء الإسلام، تمّ ذلك عبر تثاقف حضاري طويل المدى، وتمّ بشكل سلمي بعد استقلال المغاربة عن سلطة العرب المشارقة وإقامتهم دولهم المستقلة، ولهذا فهي تمثل عنصر خصوصية مرتبطة بالشخصية المغربية وتعطي صورة عن عمق التفاعل التاريخي والحضاري الذي كان المغرب مسرحا له منذ قرون طويلة.
ولأسباب موضوعية لا علاقة لها بالإيديولوجيات المتصارعة، وجدت الدارجة المغربية نفسها تلج المدرسة بشكل عفوي عبر الخطاب اليومي للمدرسين، حيث يكتشف كل مدرس صعوبة تفاهمه مع التلاميذ بسبب حاجز اللغة ( العربية أو الفرنسية) التي يشعر التلاميذ أنهم لا يفهمونها بالوضوح اللازم، وخوفا من انعدام التواصل بين المدرسين وتلامذتهم بدأت ظاهرة الدارجة منذ عقود تغزو المدرسة، وأصبحت لغة تدريس للعديد من المواد داخل الأقسام بما فيها اللغة العربية نفسها، دون أن يكون ذلك موضوع مذكرات أو قرارات إدارية للدولة، وهو نفس الواقع الموجود في مصر وبلدان الخليج بصفة عامة، حيث يكتشف المرء أن بلدان العرب "الأقحاح" لا تستعمل فيها العربية الفصحى في التعليم إلا عند رجال الدين، بينما تحتل الدوارج والعاميات والأنجليزية بقية الفضاءات.
يمكن القول انطلاقا من هذه الحقيقة بأن هذه اللغة التواصلية اليومية عنصر لصيق بالذات المغربية وبأنماط السلوك والتعبير اليومي وكذا بالتقاليد والعادات الجمعية، إنها بشكل ما تعدّ بجانب الأمازيغية أحد عناصر الشخصية القاعدية للمغرب، أو بتعبير أوضح أحد مظاهر "روح الشعب" المغربي .
لهذا نستغرب من الطريقة التي يواجه بها بعض المحافظين مواطنيهم من الذين يدعون إلى اعتراف الدولة بالدارجة المغربية، واعتبار ذلك تآمرا على العربية وعلى الدين الإسلامي وعلى "ثوابت الأمة"، وهلم جرا من التهم الجاهزة والتي أصبحت من فرط الابتذال أرخص من سقط المتاع.
إن المطلوب عوض الهجاء والتحامل هو التفكير العميق في "وظائف اللغات بالمغرب"، والبحث عن الأساليب الإجرائية لتدبير التعددية اللغوية الوطنية بشكل يضمن المردودية العملية والتواصل وجودة التعليم واكتساب المعارف العلمية، وتحرير الألسن من التردد والتلعثم والخلط بين اللغات الذي أصبح ظاهرة مغربية بامتياز.
إن الوضعية التي يدعو إليها بعض المواطنين دفاعا عن الدارجة هي في الحقيقة وضعية قائمة منذ زمن، وهي أن الدراجة لغة تدريس في المغرب ولغة تواصل يومي، وهي وضعية تترسخ بقوة الأشياء، لا بسلطة التعليمات أو القرارات الفوقية، فـ"لغة الشعب" لا بدّ أن تحتل المواقع تلو الأخرى في الإشهار والدراما والفن والخطاب اليومي والمدرسة، وهذا أمر طبيعي، لكن الإشكال الذي لا ينبغي أن يقع فيه المدافعون عن الدارجة هو الاعتقاد بان هذه اللغة يمكن أن تكون بديلا للغات القائمة، العربية والأمازيغية، فذلك يسقطنا من جديد في الخطاب الأحادي الاختزالي الذي عارضناه وقاومناه منذ عقود إلى أن بدأ في التراجع، وهو الخطاب الذي كان يعتقد في إمكان فرض اللغة العربية وحدها لغة للمغاربة في كل القطاعات والمجالات، حيث تراجع لصالح تكريس التعددية اللغوية والثقافية.
إن المطلوب اليوم إذن هو التفكير في كيفية تصريف هذه التعددية بشكل عقلاني عبر توزيع أدوار اللغات سواء منها الوطنية أو الأجنبية، وذلك عبر الاتفاق على وظائف اللغات المتواجدة، فالمجالات التي تنشط فيها الدراجة مثلا وتعبر فيها عن نجاعة كبيرة كالمجال التواصلي في أوساط معينة لا يمكن حرمانها منه بأية ذريعة كانت، ولكن سيكون من الصعب الاتفاق على جعلها تستحوذ على وظائف اللغات الأخرى جميعها لأنها لن تستطيع الاضطلاع بكل تلك الوظائف دفعة واحدة.
إن الدارجة المغربية منا وإلينا، وهي ليست بحال مخططا تآمريا من أحد، إلا إذا كان الشعب يتآمر على نفسه.
تابع القراءة

0 Jennifer de Arab Got talent se frotte à la chanson amazighe

الأربعاء، 13 نوفمبر 2013
Incroyable mais vrai. L’américaine Jennifer grout de arab's got talent chante en amazighe. Elle ne le parle pas, mais elle le chante. Après avoir donné la chair de poule au Jury et aux spectateurs avec sa maîtrise du oud et de la musique classique arabe, la voilà qu’elle chante tenez vous bien en amazighe. Un groupe de jeunes marocains l’ont initié.
Il a suffit qu’ils lancent un morceau et la voilà qu’elle s’y met. Aussitôt dit, aussitôt enregistré dans la mémoire de Jennifer. Dans cette vidéo, on voit clairement la rapidité avec laquelle cette candidate enregistre les sons. Sa capacité a enregistrer les voix et a les interpréter avec Brillo a déjà interpellé le Jury lor de ses premières apparitions.
Ahmed Hilmi lui avait déjà lancé une pique en lui parlant en arabe et elle lui répond qu’elle ne comprenait pas. Jennifer a expliqué à des animateurs en coulisses à propos de l'arabe: "Non, je ne le parle, mais je le chante ! Pour comprendre les paroles, je fais des recherches sur Internet ou je demande à l’un de mes amis arabes de me les traduire." Idem pour l’amazighe.
Q.C.
تابع القراءة

0 اربعون عاما على عدوانهم … وبقيت اسرائيل

الاثنين، 11 نوفمبر 2013

في السادس من تشرين الاول / اكتوبر عام ١٩٧٣، قام الجيشان السوري والمصري بمهاجمة سيادة اسرائيل. وقد صادف ذلك اليوم، حسب الرزنامة العبرية، يوم الغفران، وهو اقدس الايام عند اليهود.
هاجموا.. مباغتين. واذا بهجومهم يتحول عليهم هزيمة معنوية وسياسية، واذا بجيوشهم تتقهقهر امام عظمة جيش الدفاع الاسرائيلي…
خططوا.. لكنهم اختاروا التوقيت الخاطئ، لانه اليوم الذي تلتحم الارض والسماء في اجمل حلة قدسية تجمع الله بشعبه، الذي كان غًارقا انذاك بالصلاة والالتحام مع خالقة صياما وتعبدا.
تفاجأ جيش الدفاع، حتى قام واستهل سيفه دفاعا عن الارض
ويا لها من معادلة جميلة؛ ارادة الاسرائيلي وبركة خالقه شكلتا قوة عظمى ردعت الهاجمين
 
 

اربعون عاما على هذه الحرب الذي ارادوها لازالة دولة اسرائيل. اربعون عاما على حرب، اثبتت ان الحق لا يمكن ازالته وهو اقوى من كل المحاولات القائمة على سلبه.
كل عام وحروبكم الفاشلة بخير.. عاشت اسرائيل وعاش شعبها العظيم وعاش جيشها البطل والذي سيبقى دوما وابدا لا يقهر.

 http://www.israelinarabic.com/%D8%A7%D8%B1%D8%A8%D8%B9%D9%88%D9%86-%D8%B9%D8%A7%D9%85%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B9%D8%AF%D9%88%D8%A7%D9%86%D9%87%D9%85-%D9%88%D8%A8%D9%82%D9%8A%D8%AA-%D8%A7%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A/
/
تابع القراءة

0 أرحموش منسقا لفديرالية الجمعيات الأمازيغية

انتخب المحامي والناشط أحمد أرحموش منسقا لـ "الفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية" وذلك في أعقاب المؤتمر التأسيسي الذي حضره ما يعادل المائة من التنظيمات المشتغلة ضمن هذا المجال.
وإضافة لأرحموش سمّى المؤتمرون ناطقا رسميا وأمينا للمال ومقرّرة، ويهم الأمر كلا من محمد ليحي ومحمد وازكيتي وزبيدة فضيل
تابع القراءة

0 لمَ الخوف من الدارجة المغربية؟



عادت مسألة الدارجة إلى دائرة النقاش من جديد بعد أن رفع السيد نور الدين عيوش مذكرة إلى الديوان الملكي، يدعو فيها إلى استعمال الدارجة في التعليم. وكما كان منتظرا، فإن الردود، بدل ان تناقش موقف السيد عيوش وتحلله لإبراز ما تدعي أنه ينطوي عليه من تضليل ومغالطات، انطلقت، وبكل جزم ووثوق، من نظرية المؤامرة (التي تفسر كل شيء وبكل سهولة) لتربط موقفه بالاستعمار والعداء للعربية، كما في رد السيد امحمد الخليفة، بعنوان "دعوتك لاعتماد الدارجة موقف استعماري شاذ"، المنشور بموقع "اليوم 24" بتاريخ 7 نونبر 2013 ، ومقالي السيد حماد القباج، "المستلبون واللغة العربية"،والسيد بلال التليدي، "مذكرة عيوش وأسلوب الاستدراج"، المنشوريْن بموقع "هسبريس" يومي 6 و7 نونبر 2013.
بمناسبة هذه الإثارة الجديدة لمسألة الدارجة، أجد الفرصة مواتية لتبيان التناقصات التي يقع فيها المدافعون عن الفصحى والمعارضون للدارجة، ومناقشة أسباب رفضها ومنعها من المدرسة والكتابة.
فهم يؤكدون أن هذه الدارجة لهجة عربية،وتشكل جزءا من اللسان العربي، وبالتالي فهي تنتمي إلى اللغة العربية التي تفرعت عنها واشتقت منها.لكن بمجرد ما يسمعون أن هناك دعوة إلى تدريس الدارجة وتأهيلها لتكون لغة كتابة، ينتفضون ويثورون ويصيحون: هذه مؤامرة، معلنين عن رفضهم المطلق لدخول الدارجة إلى المدرسة، مستعرضين ترسانة من الأوصاف التحقيرية التي يلصقونها بهذه الدارجة، ليبرروا إبقاءها بعيدة عن التأهيل المدرسيوتهييئها لتكون لغة تعليم وكتابة.فهي، كما يكررون، مجرد لهجة عامّية ومتخلفة لا تشبه العربية الفصحى في رقيها وأسلوبها وتراثها الضخم والغزير.
لكن ما أن يسمعوا من يقول بأن الدارجة ليست لهجة عربية، بل هي نظام لغوي مستقل عنها، لأن موطنها التاريخي الأصلي هو شمال إفريقيا وليس شبه الجزيرة العربية، كما هو الحال بالنسبة للعربية الفصحى، وهو ما يعطي لهذه اللغة هويتها الأمازيغية غير العربية،ما أن يسمعوا ذلك حتى يثوروا وينتفضوا ويصيحوا: هذه مؤامرة، معلنين رفضهم المطلق أن تكون للدارجة هوية أخرى غير الهوية العربية التي ينسبونها لها، مع استعراض ترسانة من "الأدلة" التي "تثبت" أنها لغة عربية كاملة العروبة، وليست ذات هوية أمازيغية أبدا.
فتجدهم يلجؤون إلى الطريقة "الخشيمية" (نسبة إلى منظّر العروبة لدى القذافي البائد، علي فهمي خشيم الذي رد اللغة الأمازيغية إلى العربية) لرد كل لفظ أمازيغيوغير عربي في الدارجة إلى أصل عربي، مثل القول بأن "دير" (افعل) أصله "أدار"؛و"نوض" (قم، انهض) من "نهض"؛و"سقسي" (اسأل) أصله "استقصى؛و"لبريا" (رسالة) تسمى كذلك لأن أصلها هو الفعل العربي (برى)، أي أعد وسوّى القلم الذي تكتب به الرسائل... وهلم جرا. وقد يقولون يوما بأن "أغيول" (الحمار بالأمازيغية) كلمة مشتقة من لفظ "الغلة"، التي كانت عادة ماتنقل على ظهر الحمار من المزارع إلى الأسواق.
مع أن هذا النوع من الهوس العربمانيArabomanie (عادة رد كل شيء إلى أصول عربية)، وحتى لو افترضنا أن أصل كل كلمات الدارجة عربي، هو غير مجدٍ في إثبات أن الدارجة لغة عربية، لأن الأمر لا يتعلق بالمعجم والمفردات، بل يتجاوزه إلى روح اللغة التي تكمن في تراكيبها ونظامها النحوي والصرفي، وحروف المعاني وأدوات الربط والاستفهام والشرط والزمان والمكان...
لكن ـ وهذا هو بيت القصيد ـ إذا كانت الدارجة لغة عربية، فلماذا يرفض هؤلاء المدافعون عن الفصحى تنميتها والعناية بها لتكون لغة كتابة تعلّم في المدرسة؟ لماذا لا يدعون إلى تأهيلها وتطويرها والانتقال بها من الاستعمال الشفوي إلى الاستعمال الكتابي، لقطع الطريق على الذين يقولون بأن العربية لغة نصف ميتة أو نصف حية لأنها لا تستعمل في التخاطب والتداول الشفوي؟ أليست الدارجة، ما داموا يصرون على أنها لهجة عربية، هي فرصة إنقاذ العربية وإخراجها من حالة الغيبوبة التي توجد فيها منذ أن انقطعت صلتها بالتداول الشفوي، أي بالحياة؟ فلماذا لا يعملون إذن على تطوير الدارجة لتطوير العربية نفسها ما دامت هي نفسها لغة عربية كما يقولون ويؤكدون؟
وتطوير العربية انطلاقا من تطوير الدارجة لن ينتج لغة أخرى ليست عربية ما دام أن الدارجة، حسب زعمهم، هي لغة عربية. أماأن هذه اللغة ستكون مختلفة في بعض مظاهرها المعجمية والتركيبية عن العربية الفصحى، فهذا شيء تعرفه وتعيشه العربية نفسها منذ عقود، ولم يحتجوا على ذلك ولم يرفضوه. فاللغة العربية الحديثة، لغة الصحافة والكتابة والمدرسة، مختلفة في معجمها وأسلوبها وجزء من تراكيبها، عما ما كانت عليه قبل القرن التاسع عشر. بل هناك من يذهب إلى القول بأنها لغة غريبة عن العربية الحقيقية والأصلية. وحول هذا الموضوع يقول المرحوم عبد السلام ياسين: «وها هي بين أيدينا لغة عربية عصرية لاييكية في صحف الإعلام والمجلات المصورة والإذاعات والتلفزيونات.
لغة ركيكة المباني، مترجمة المعاني، فاسدة النحو، قعيدة الصرف، ما بينها وبين لغة القرآن المبينة من قرابة إلا صلة اللفظ والحرف. لغة عصرية جسم، تسكنه روح دخيلة تتململ لاييكيتها وتتخبط المسكون، فلا تسمع من همس العربية إلا أنينا وحنينا إلى سالف عزها، يوم كانت لغة الدين والدنيا، لا ينفصل الدين والدنيا شقين وتعبيرين.» (عبد السلام ياسين، "حوار مع صديق أمازيغي"، مطبوعات الأفق، الدار البيضاء، الطبعة الأولى 1997، صفحة 87).
فلماذا هذه الازدواجية وهذا الكيل بمكيالين في التعامل مع الدارجة المغربية؟
يصرون على أنها لغة عربية، لكنهم يرفضون أن يعاملوها كما يعاملون العربية. ألا يعني هذا التناقض أن لديهم قناعة لاشعورية بأنها لغة أمازيغية وليست عربية، لهذا يعارضون أن تعامل كالعربية، مثلما يعارضون أن تستفيد الأمازيغية من نفس الامتيازات التي تبقى حكرا على العربية؟
مع أنه لو تعاملوا مع الدارجة كلغة أمازيغية،لأن موطن نشأتها هو البلاد الأمازيغية وليس البلاد العربية، لكانوا أمام "عدو" واحد هو الأمازيغية، سواء في صيغتها الأصلية أو في صيغتها الدارجة، ولما شتتوا جهودهم في مواجهة عدوين اثنين، الأمازيغية والدارجة.
في الحقيقة، تفسير هذه الازدواجية، في الموقف من الدارجة، يكمن في الدور الذي تقوم به في تعريب الشعب المغربي. فلأن الدارجة موجودة في الشارع والبيت والمعمل والمقهى والتلفزيون، فإن اعتبارها لغة عربية يساهم في تعريب المغاربة أفضل بكثير من دور المدرسة، التي تلقن لغة عربية ليس لها تأثير كبير على تعريب المغاربة، لأنها لغة غير موجودة في التداول وفي الحياة. أما إذا كانت الدارجة عربية، كما يؤكدون، وإذا كان غالبية المغاربة يتحدثونها ويستعملونها، فالنتيجة أن غالبية المغاربة عرب لأن اللغة التي يستعملونها لغة عربية. وإذا أضفنا إلى هذا "المعطى" نسبة الأمية التي تفوق خمسين في المائة (50%)، ندرك نجاعة استعمال الدارجة لتعريب المغاربة، لأن الأميين جميعهم مقتنعون بأنهم عرب، اعتقادا منهم أن لغتهم عربية. وقد سبق للمندوبية السامية للتخطيط أن نشرتفي 2007 إحصائيات ـ مشكوك في صحتها طبعا ـ تقول إن نسبة المتحدثين بالأمازيغية في المغرب لا تتجاوز الثلاثين في المائة (30%)، وهو ما يجعل منهم "أقلية" في مقابل أزيد من سبعين في المائة (70%) الذين يتحدثون بـ"العربية"، والذين يشكلون "الأغلبية" العربية".وهذا عكس ما لو اعترف بالدارجة كلغة أمازيغية،وهو ما سينتج عنه مباشرة أن المغرب بلد أمازيغي أرضا ولغة.
هكذا تكون الدارجة قد نجحت إذن في تعريب الشعب المغربي. وهو ما فشلت فيه العربية الفصحى، وذلك لأن هذه الأخيرة:
ـ لغة لا وجود لها في التداول، ولا حضور لها في الحياة اليومية، وبالتالي فهي لا تمس الأميين الذين يشكلون الأغلبية.
ـ أعطت نتائج عكسية بالنسبة لعدد كبير من الأمازيغيين، الذين فرضت عليهم العربية قصد تعريبهم. لكنهم، عكس ذلك، سيستعملونها للدفاع عن أمازيغيتهم وللتعبير عن تعلقهم بهويتهم الأمازيغية. لهذا نجد أن الرواد المؤسسين للحركة الأمازيغية كانوا جميعهم يتقنون العربية ويكتبون بها بياناتهم ويسطرون بها مطالبهم الأمازيغية. لقد انقلب السحر على الساحر.
هذا هو الدور الحقيقي، الأول والخطير، للدارجة المغربية باعتبارها لغة عربية: نشر الوعي الزائف وترسيخ القناعة الكاذبة،وخصوصا لدى الأميين، بأن المغاربةشعب عربي، دولتهم عربية وحكامهم عرب.

أما دورها الثاني فيتمثل في الحفاظ على نسبة الأمية مرتفعة بالمغرب، حتى تنجح هذه الدارجة في القيام بدروها الأول، الخاص بتعريب الشعب المغربي.ولهذا إذا كانت الأمية متفشية بنسبة مرتفعة بالمغرب،فإن ذلك شيء طبيعي ومنطقي، لأن لغة التعليم ـ المضاد للأمية ـ لغة لا علاقة لها بالحياة حيث يعيش الأميون.
ولهذا تبقى لغة المدرسة، أي العربية الفصحى، لغة نخبوية لا يجيدها ـ وللكتابة والقراءة فقط ـ إلا عدد محدود من المغاربة. مع أنه لو طُورت الدارجة وأهّلت لتصبح لغة تعليمية، باعتبارها لغة عربية كما يدعون، لقضي على الأمية في مدة معقولة. لماذا؟ لأن محاربة الأمية تعني، في الدول التي تحترم لغات شعوبها، تعليم الكتابة والقراءة للمعنيين بذلك،وبلغة هم أصلا يعرفونها ويستعملونها ويتواصلون بها، مثل الدارجة المغربية، حيث سيكون الأمي، لو كانت الدارجة لغة تعليمية، ليس من لا يتقن هذه اللغة الدارجة، بل فقط من لا يتقن الكتابة والقراءة بها. أما وأن العربية هي المعترف بها كلغة مع إقصاء للدارجة، رغم اعتبارها لغة عربية، فإن محو الأمية بالمغرب لا يعني تعليم الكتابة والقراءة بالعربية، بل يعني تعليم لغة جديدة، هي العربية الفصحى، لتحل محل الدارجة التي هي لغة الأمي. ولهذا فإن الشرط الأوللنجاح محو الأمية بالمغرب،هو محو الدارجة، وكذلك الأمازيغية بالنسبة للناطقين بها.
هكذا تنتشر الأمية بالمغرب، وينتشر معها الجهل والتخلف، لأن لسان الشعب (الأمازيغية وصنوتها الدارجة) مقطوع، مع أن هذا اللسان هو الأداة الضرورية لاكتساب العلم والمعرفة. فالمفارقة الغريبة هي أن اللغة العربية لا تعتبر لغة إلا إذا لم يكن أحد يتكلمها ويستعملها في حياته.أي أنه لا يعترف بها كلغة إلا إذا كانت ميتة ولا تستعمل في التداول ولا في الحياة. أما إذا كانت مستعملة في صيغتها الدارجةـ باعتبارها لهجة عربية حسب الاعتقاد الشائع ـ كلغة تعليمية ومدرسية، فهي ليست لغة عربية صالحة لذلك. فكيف للغة تكون عربية وغير عربية في نفس الوقت. إنها إحدى مفارقات التفكير العربماني.
من جهة أخرى، أدى تحقير الدارجة ومحاربتها عن طريق ما يسمى "محو الأمية"،إلى شيوع دارجة سمجة فيها الكثير من الصنعة والتكلف، شوهاها وأفقداها تلقائيتها وجمالها وعمقها، وشوها في نفس الوقت، نتيجة لذلك، العربية الفصحى التي تريد أن تحل محل هذه الدارجة،عبر "محو الأمية" التي هي محو لهذه الدارجة نفسها. مع أن حلول العربية محل الدارجةأمر مستحيل استحالة مطلقة وليس نسبية، لأن العربية لغة كتابة وليست لغة تداول شفوي مثل الدارجة. فالاعتقاد أن القضاء على الأمية سيجعل من العربية لغة تستعمل في التداول الشفوي، كما يردد ذلك السيد موسى الشامي رئيس "الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية" (انظر مقاله على الرابط: http://hespress.com/writers/76508.html) وغيره من مجانين العروبة، فكرة عامّية تنم عن جهل تام بطبيعة وماهية اللغة بصفة عامة، وباللغة العربية بصفة خاصة.فحتىلو أن المغاربة أصبحوا جميعهم حاصلين على دكتوراه الدولة في اللغة العربية وآدابها، فإنهم لن يستعملوا هذه اللغة أبدا في التخاطب الشفوي بينهم، لا في المغرب ولا في أي مكان في الدنيا.
إنها إذن لفكرة خاطئة وساذجة الاعتقاد أن بإمكان العربية أن تحل محل الدارجة بفضل التعليم والقضاء على الأمية. مع أن الممكن والواقعي والمفيد للعربية نفسها، هو أن تحل الدارجة محل الفصحى، بعد تأهيلها لذلك، وليس العكس.
أما السبب السياسي للتخوف من ترقية الدارجة، فهو التخوف من ترقية الشعب الذي سيصبح له لسان معترف به(اللغة الدارجة)، يستعمله في المطالبة بحقوقه، وفي الاحتجاج على الاستبداد والفساد.لهذا يرفض المسؤولون السياسيون فكرة تأهيل الدارجة، لأن لغة السلطة لن تبقى هي اللغة التي لا يعرفها الشعب، والتي تستعمل، نتيجة جهل الشعب بها، كآلية أخرى للاستبداد، بل ستكون هي لغته الدارجة، وهو ما يحرره ويحل عقدة لسانه.
والسبب الآخرلرفض تأهيل الدارجة، هو التخوف من لغة مغربية أصيلة تعبر عن الاستقلال الهوياتي واللغوي للمغرب. وهو ما يرفضه العروبيون الذين يجعلون من تبعيتهم للمشرق العربي علة وجودهم.
وهناك سبب آخر للتخوف من الدارجة، هو أن ترقيتها ستؤدي مباشرة إلى تراجع العربية،بل قد تؤدي إلى اختفائها إذا أصبحت الدارجة لغة تعليمية ومدرسية، لأن الأولى، عكس الثانية، لغة نصف حية أو نصف ميتة،لا تستعمل إلا في الكتابةفقط، الشيء الذي يوفر الفرص للدارجة لتجاوز العربية والتفوق عليها. فالعربية لها الهيمنةاللغوية فقط لأنه لا يسمح للغات الوطنية (الدارجة والأمازيغية) أن تنافسها، وذلك بالاستفادة من نفس فرص النمو والتطور المتوفرة للعربية وحدها.
إن توصية "جمعية زاكورة للقروض الصغرى والتربية"، التي يرأسها السيد نور الدين عيوش، والتي (التوصية) تدعو إلى اعتماد الدارجة كلغة للتدريس، إذا نظرنا إليها بموضوعية ونزاهة وعلمية ووطنية ـ نعم أقول ووطنية ـ، وبعيدا عن نظرية المؤامرة الجاهزة، فسنجد أنها تقترح حلا حقيقيا لمعضلة التعليم والأمية والتخلف ببلادنا، يمكن أن يخرجها من الدائرة المفرغة التي تكبّل المغربوتفرض عليه الدوران داخلها: التدريس بلغة غير نافعة يعطي تكوينا غير نافع، وهو ما ينتج تخلفا اجتماعيا واقتصاديا، يعيد بدوره إنتاج نفس المستوى الضعيف والمتخلف من التكوين.فالسبب يصبح نتيجة، والنتيجة تتحول بدورها إلى سبب. وهكذاتغلق بإحكام الدائرة المفرغة التي لا يمكن التخلص منها إلا بتكسير إحدى حلقاتها، التي هي لغة التدريس، أي العربية الفصحى التي هي مصدر كل شرور التعليم بالمغرب.
اعتماد لغة الشعب،بعد تهييئها وتأهيلها لذلك،كلغة للمدرسة، هو شرط ضروري لإصلاح التعليم ببلادنا. وهو ما سيساهم، نتيجة تحسين وتجويد النظام التعليمي، في توفير شروط التنمية والتقدم. والتاريخ شاهد على الدور الفعال لاستعمال لغة الشعب في تحقيق النهوض والتقدم: فالنهضة الأوروبية سبقتها نهضة لغوية تمثلت في التخلي عن لغة النخبة التي لم تكن تستعمل إلا في الكتابة، مثلها مثل اللغة العربية، واستبدالها بالعامّية التي يتخاطب بها الشعب، كالعامّية الإيطالية، والعامّية الفرنسية، والعامّية البرتغالية، والعامّية الألمانية عندما ترجم بها "مارتن لوثر" الإنجيل في 1521.
كما أن كل الدراسات التي تناولت العلاقة بين اللغة والتنمية، تثبت وتؤكد أنه لا يمكن تحقيق تنمية حقيقية إلا باستعمال لغة الأم في المدرسة. والحال أن مدرستنا تستعمل العربية الفصحى التي ليست بلغة الأم لأي مغربي، مع إقصاء للغة الأم الحقيقية للمغاربة التي هي الأمازيغية وبنتها الدارجة. وبالتالي فإن الدعوة إلى استعمال الدارجة كلغة للتدريس ـ بعد تأهيلها لذلك كما قلت ـ، هي دعوة لتجاوز عوائق التنمية والنهوض، واقتراح سبل تحقيق هذه التنمية وهذا النهوض. لهذا فإن موقف السيد عيوش، الذي اعتبره معارضوه استعماريا ومعاديا للعربية، هو موقف وطني نزيه وصادق.
تابع القراءة

0 بيان تضامني مع معتقلي الحركة الأمازيغية بتيزي وزو

السبت، 9 نوفمبر 2013

في إطار احتفالات الحركة الأمازيغية بالذكرى 33 للربيع الامازيغي بمدينة تيزي وزو بالجزائر، والذي عرف مشاركة مجموعة من الوفود الجمعوية المدنية من دول تمازغا، تم اعتقال مجموعة من المناضلين المشاركين في المسيرة المنظمة بهذه الذكرى يوم 20 أبريل 2013 ومنهم نائب رئيس الكونغرس العالمي الأمازيغي.

وعليه فإننا نحن الموقعين على هذا البيان نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

 إدانتنا الشديدة لاعتقال النظام الجزائري لمناضلي الحركة الامازيغية واعتدائه على حرية الحركة الأمازيغية في تخليد الذكري 33 للربيع الأمازيغي.
 تضامننا المبدئي واللامشروط مع معتقلي تيزي وزو.
 مطالبتنا لجميع أصوات الديمقراطية، وللحركة الحقوقية برفع صوتها عاليا لإدانة الممارسات القمعية التي ينتهجها النظام الجزائري ضد نضالات الحركة الأمازيغية.

عن الجمعيات المشاركة في الدورة التكوينية المنظمة من طرف الشبكة الأمازيغية من اجل المواطنة حول تقوية القدرات المكونات والمكونين في المرجعية الدولية والوطنية لحقوق الانسان.
الجمعيات :

1. الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة ( فروع وجدة، الرباط، الخميسات، ولماس، تمارة.)
2. جمعية تامونت باني
3. جمعية الريف للمسرح الأمازيغي
4. الجمعية المغربية لتربية الشبيبة ? تامدرارا
5. الجمعية المغربية لحقوق الانسان ? بوعرفة
6. الاتحاد الوطني لنساء المغرب ? جرادة
7. منتدى تامورت للثقافة والاعلام.
8. صوت المرأة الامازيغية
9. جمعية شباب سغنغن
10. منتدى بدائل المغرب ? الناظور
11. المنظمة المغربية لحقوق الانسان ? وجدة
12. جمعية أوسان ? ميدار
13. جمعية تيهيا ? وجدة
14. مركز تافوكت ? ولماس
15. جمعية اجكاس
تابع القراءة

0 الجزائر: بعد رفض بلدية وهران تسجيلها في الحالة المدنية عائلة الطفلة "ماسيليا" تستنجد بالمقرر الأممي لحقوق الإنسان

استنجدت عائلة الطفلة ماسيليا حسام من وهران عن طريق الأستاذ كسيلة زرقين من نقابة المحامين بعنابة وعضو الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان، يوم 19 ماي المنصرم بجيمس أنايا المقرر الأممي حول وضعية حقوق الإنسان والحريات الأساسية للسكان الأصليين حول قضية رفض مصلحة الحالة المدنية لبلدية وهران تقييد اسم ?ماسيليا? المولودة في 14 فيفري الماضي.

ويروي والد الطفلة حسام فؤاد بأنه تفاجأ لرفض تسجيل مولودته ?سارة- ماسيليا? علما أن ماسيليا هو لقب أمازيغي معروف في تاريخ الجزائر وهو ما تنص عليه المادة 2 من فقرة 64 للتعليمة رقم 70-20 المؤرخ في 19 فيفري 1970 حول قانون الحالة المدنية ?يجب أن تكون ألقاب المواليد الجدد جزائرية محضة?. ?فهل هناك أنسب من لقب أمازيغي؟? يتساءل السيد حسام. ويعتبر المتحدث بأن رفض تسجيل الاسم يتناقض مع ديباجة الدستور التي تعتبر البعد الأمازيغي جزء لا يتجزأ من الهوية الجزائرية إلى جانب العروبة والإسلام. ويعود سبب الإشكال إلى المرسوم رقم 81-26 المؤرخ في 7 مارس 1981 الذي حدد قائمة وطنية للألقاب الذي اعتمد فقط ألقاب ذات أصول عربية. كما استدل بالمعاهدات الدولية التي صادقـت عليـها الدولة الجزائرية كالمعاهدة الدولية للقضاء على كل أنواع الميز العنصري والمعاهدة الدولية حول حماية حقوق الطفل التي تلزم الدولة على مراعاة هذه الحقوق دون تمييز.

وتمثل حالة الطفلة ماسيليا عينة من مئات حالات الرفض التي تواجهها العائلات الراغبة في إعطاء أولادهم اسماء أمازيغية. وهو ما انتقدته بشدة اللجنة الأممية المختصة في تقريرها بتاريخ 1 مارس 2013 ?نحن قلقون إزاء رفض أعوان الحالة المدنية تقييد أسماء أمازيغية بحجة أنها غير مدرجة ضمن القائمة الرسمية?. ولقد التزمت الحكومة عن طريق ممثليها بتحيين القائمة الإسمية وإدراج 500 اسم أمازيغي لتدارك المشكلة، لكن لا شيء تجسّد منذ ذلك الحين.

تابع القراءة

0 الرهان الأمازيغي في قضية الصحراء

من الأخطاء الأصلية التي ارتبطت بملف الصحراء منذ البداية تغييب عنصر الأمازيغية في الصراع الدائر بين المغرب وجبهة إنفصالي البوليزاريو التي كانت تهدف إلى إقامة ما سمته" الجمهورية العربية الصحراوية" على أرض الصحراء ، ولم ينتبه الكثيرون في ذلك الوقت إلى أن جبهة الإنفصاليين لا يمتلون إلا أقلية صغيرة فيما يسمونه الشعب الصحراوي الدي هو في الحقيقة مكون في أغلبيته من قبائل أمازيغية معروفة بأصولها وتقاليدها وعاداتها ولغتها.

لقد كان عنصر الأمازيغية مهما في إثبات تهافت أطروحة البوليزاريو والنظام الجزائري وذلك على مستويين :

 أولا : أن تاريخ الأمازيغ المغاربة يتبت إمتداد الدولة المغربية من شمال المغرب إلى جنوب الصحراء حيت كانت الإمبراطورية الكبرى تحكم كل هدا التراب من عاصمة مركزية إما مراكش أو فاس تم الرباط، وكانت عصبية القبائل التي تأتي من الصحراء وتأسس الدولة بمراكش أو فاس تعتبر أن التراب المغربي واحد من الصحراء إلى الشمال، حيث كانت بيعة القبائل للسلاطين المغاربة معروفة ومعمولا بها.

تانيا : أن أسماء الأماكن في الصحراء هي في معظمها أسماء أماكن أمازيغية وهي نفسها الأسماء المتواجدة بمنطقة سوس و واد نون مما يدل على أن الصحراء آمتداد طبييعي للمغرب.

هده العناصر التاريخية والسوسيوتقافية والجغرافية أنكرها إنكارا تاما إنفصاليو البوليزاريو حيث ارتكبوا نفس الخطأ الذي ارتكبته السلطات الجزائرية والسلطات المغربية في عهد الحسن التاني والدي هو اختزال هوية البلاد كلها في عنصر واحد هو العروبة .

والأن بعد أن قام المغرب بتصحيح خطإه معترفا بكل مكوناته وعلى رأسها الأمازيغية، فليس على الدولة المغربية إلا أن تدرك أهمية العمق الأمازيغي في قضية الصحراء، لأن دلك أساسي في عزل أطروحة البوليزاريو.
فعلى الشباب الأمازيغي الصحراوي أن ينخرط في النضال الوطني من أجل تحقيق الديمقراطية في المغرب كله من شماله إلى جنوبه، وهدا هو الرهان الكبير وليس الإنفصال الدي يؤدي إلى مزيد من الإنقسام والضعف. 

الكاتب: عادل أدسكو 
تابع القراءة

0 المغرب: الاستعداد لتأسيس فدرالية وطنية للجمعيات الأمازيغية

توصل امازيغ وولد ببلاغ صحفي موقع من لجنة تحضيرية لتأسيسي تنظيم جمعوي بالمغرب للدفاع عن القضية الامازيغية يطلق على نفسه الفدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية . الاطار المدكور جاء كما يقول البيان في إطار المسار النضالي من أجل خلق قطب جمعوي أمازيغي بالمغرب، وتعزيزا للمجهودات المبذولة لتوحيد نضالات الحركة الجمعوية الأمازيغية بحضور ما يزيد عن 100 جمعية أمازيغية من مختلف ربوع المغرب.

فهل يستطيع امازيغ المغرب توحيد نضالتهم وهو الشئ الدي فشل فيه اجدادهم لما يزيد عن قرون؟ هناك اوساط تتحدث استحالة توحيد الحركة الامازيغية بالمغرب لكترة اطيافها ولتداخل المصالح الخارجية القومية منها والدينية اللتين تعتبران الامازيغية تهديدا لمصالحها الاقصادية والسياسية. اما البعض الاخر فيضن ان التنظيم كيفما كان نوعه ومستواه التنظيمي فمرحلة لابد منها وان استغرق الامازيغ بخلاف الاقوام الاخرى سنين عديدة للوعي بهده البديهية فهم الان قد استعبوا الدرس خصوصا بعض تجربة الحركة الامازيغية الليبية وما وصلت اليه من اهداف وفي ظروف وجيزة لم تصلها الحركة الامازيغية بالمغرب لسنين عديدة. ضف الى دالك فشلهم امازيغ المغرب في الوصول بالامازيغية الهدف النشود بعد تلاتة عشرة سنة من تاسيس المعهد الملكي للتقافة الامازيغية وحتلى بعد سنتين من ترسيم الامازيغية كلغة رسمية للمغرب في الدستور. فهل يستطيع امازيغ المغرب توحيد نضالتهم؟ تلك الاسئلة سيجيب عليها المستقبل.

فانتظار دلك فهدا نص البيان:


بلاغ صحفي : اللقاء التأسيسي للفدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية

في إطار مسارها النضالي من أجل خلق قطب جمعوي أمازيغي بالمغرب، وتعزيزا للمجهودات المبذولة لتوحيد نضالات الحركة الجمعوية الأمازيغية وبحضور ما يزيد عن 100 جمعية أمازيغية من مختلف ربوع الوطن،
تعلن اللجنة التحضيرية لتأسيس الفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية أنها ستعقد مؤتمرها التأسيسي لمناقشة والمصادقة على الوثائق التأسيسية لها يوم السبت 9 نونبر 2013 ابتداء من الساعة الثالثة زوالا بفندق كلوب ياسمين الهرهورة الطريق الساحلية الرباط.

وسيختتم هذا المؤتمر باعتماد النظام الأساسي لها ومخططها النضالي وأرضيتها التأسيسية علاوة على انتخاب هياكلها التنظيمية.

سيكون جدول أعمال هذا المؤتمر على الشكل التالي:

1. كلمة تقديمية للجنة التحضيرية ؛
2. عرض مشاريع الأوراق : مشروع الأرضية التأسيسية ومشروع القانون الأساسي ، ومشروع الخطة الإستراتيجية ؛
3. انتخاب أجهزتها؛
4. البيان الختامي.
عن اللجنة التحضيرية
الرباط
04 نونبر 2013 / 2963
تابع القراءة

0 فضائح تربوية في المدارس المغربية




في المدارس المغربية تنتهك يوميا مبادئ التعليم العصري وقواعد البيداغوجيا من طرف بعض المدرسين والمدرسات الذين لم يحظوا بما يكفي من التكوين يسمح لهم بإدراك فداحة بعض ما يؤتونه من سلوكات ماسة بكرامة التلاميذ ومبادئ المهنة التي يمارسونها. والسبب في ذلك ميل بعضهم إلى تغليب التكوين الإيديولوجي المتطرف الذي تلقوه في هذا التنظيم السياسي أو المدني أو ذاك، على الالتزام بمبادئ المهنة وبالضمير المهني، فيما يلي نماذج لهذه السلوكات غير التربوية والتي يعتقد أصحابها أنها من صميم أهداف التربية، الأمثلة التي رصدناها تفوق الحصر، لكننا نكتفي منها بالعينة التالية:
ـ أعطى أحد مدرسي اللغة العربية بالابتدائي لتلامذته الذين لا يتجاوزون العاشرة من عمرهم لائحة من الأسئلة مطالبا إياهم بالإجابة عنها دون اللجوء إلى الأنترنيت، وهي أسئلة من النوع التالي: ما هي الآية القرآنية التي ذكر فيها "البعوض" ؟ كم عدد المرات التي ذكر فيها لفظ "الجنة" في القرآن.
إذا افترضنا أن هدف المدرس هو تعلم التلاميذ للغة العربية، فإن العمل الذي كلف به التلاميذ لا يؤدي مطلقا إلى ذلك، بل على العكس تماما سيجعلهم يضيّعون وقتا طويلا في غير طائل، لأن نتيجة الجُهد المضني الذي سيبذلونه للبحث عن "البعوض" و"الجنة" في كل سور القرآن ودون استعمال الانترنيت هي لاشيء من الناحية البيداغوجية، إلا إذا كان هدف المدرّس هو إعطاء عقوبة للتلاميذ أو الانتقام منهم منذ بداية العام الدراسي، وفي هذه الحالة لن يكون علينا إلا أن نحيله على أقرب مصحة نفسية.
ـ قام أحد المدرسين بعرض شريط على التلاميذ أنتج في بعض القنوات الدينية الوهابية ببلدان الخليج، وهو شريط يحكي حكاية مرعبة لطفل فضل الاستمرار في اللعب وقت الصلاةذ، فإذا به يموت ويدفن فتتولى أمره زبانية العذاب تحت التراب يسئلونه عن جريمته النكراء ويهوون عليه بالأعمدة الضخمة فيهشمون رأسه ويمارسون عليه كل أنواع التعذيب الرهيبة، ليستيقظ الطفل بعد ذلك ويكتشف أنه كان يحلم بعذاب القبر فيتوب عن تقاعسه في أداء الصلاة في وقتها.
هذا الشريط يعرض داخل مدارس مغربية لتلاميذ يبعث بهم آباؤهم للتعلم، وإذا بهم يجدون أنفسهم أمام مدرسين ساديين لا يحسنون إلا ترويج ثقافة الموت والرعب، يروجون لبضاعة لا صلة لها مطلقا بالتربية ولا بعلومها، فالأسلوب الوحشي الذي أنتج به الشريط لا يمكن أن يكون صادرا إلا عن عقلية بدوية لبعض الأجلاف من الأعراب الذين لا صلة لهم بالتمدّن من قريب أو بعيد، والمشكل أن هذا الإنتاج الذي هو في غاية الرداءة يروج داخل مدارسنا دون علم وزارة التربية الوطنية ودون علم الكثير من الآباء.
إن تعريف التلاميذ بمضامين دينية لا يكون وفق الثقافة التقليدية القائمة على الترهيب والتخويف والعنف والدم، بل عن طريق العقل ومنطق الفكر الحي المشبع بنزعة إنسانية تحبب للتلميذ المضامين التربوية، ولا تصنع منهم مرضى نفسيين.
ـ في مدرسة أخرى وخلال إحدى الأنشطة الإشعاعية التي يُستدعى إليها الآباء، فوجئ هؤلاء بمُدرّسة تقدم من بين مواد الحفل المشهد التالي: تسع تلميذات في الثانية عشرة من عمرهن تتحدثن على أنهن نساء النبي، ولم تنتبه المُدرّسة إلى الموقف اللاتربوي الذي وضعت فيه تلميذاتها وأمام آبائهن وأمهاتهن، وهو موقف يتعارض كليا مع قوانين الدولة ومكتسبات المغرب الحديث، فلا أحد يتزوج اليوم بتسع نساء. كما أن إحدى التلميذات والتي عمرها 12 سنة تكلمت أمام الجمهور لتقول "تزوجني الرسول (ص) وأنا ابنة تسع سنين"، لم تتساءل المُدرسة عن نفسية الطفلة التي تتخيل طفلة أصغر منها بعامين وقد تزوجت، هل كانت المُدرّسة على وعي تربوي بما تفعل ؟ ألم تجد في المضامين التربوية الدينية ما يمكن أن يقدم دون أي تعارض مع حياة المغاربة وقيمهم ومع أهداف المدرسة والتعليم العصري؟
ـ مدرس آخر في الإعدادي وخلال شرحه لإحدى الدروس لم يجد من مثال يقدمه إلا الأحدث الإرهابية لـ 16 ماي 2003 بالدار البيضاء، والتي صدمت الوجدان الوطني وتركت ندوبا في الذاكرة لا تبلى، حيث حذر المدرس المعتوه تلامذته من أن يعتبروا ما حدث عملا إرهابيا، مشيرا إلى أن مثل هذه التسميات "صهيونية" تستهدف المسلمين، فالموت من أجل الدين جهاد في سبيل الله كيفما كان وحيثما كان، وهكذا أصبحت الأعمال الإجرامية التي أدانها الضمير الوطني جهادا ومقترفوها أبطالا، وكل هذا في المدرسة المغربية، وبالمال العام.
ـ مدرس آخر طرح على التلاميذ السؤال التالي :هل يمكن الحديث عن "حضارة مغربية"؟ التلاميذ الذين أجابوا بنعم كانوا ضحية ذكائهم وحبهم لوطنهم، والسبب أنه حسب المدرس لا يوجد شيء إسمه "حضارة مغربية"، فتلك تسميات من صنع الاستعمار، وإنما هناك حضارة واحدة هي الحضارة الإسلامية ممتدة على خريطة الأمة (كذا!) وليذهب التاريخ والأنثروبولوجيا وكل علوم الإنسان إلى الجحيم.
ـ مدرس آخر عندما سأله بعض التلاميذ عن السبب الذي جعل الدول الغربية متقدمة ودول المسلمين متخلفة، أجاب بأن الفارق بين المسلمين والغرب بدأ يضيق، ولكي يعطي مثالا أشار إلى أن الدول الغربية ستصبح دولا إسلامية في حدود 2030، وأولها بلجيكا، وعندما سأله التلاميذ بلهفة كيف ذلك ؟ أجاب الأستاذ الحكيم العلامة مفسرا: إن الغربيين لا يلدون، بينما المسلمون يتوالدون بنسبة خصوبة مرتفعة، وبعد ثلاثين سنة ستصبح هذه الدول في حكم المنقرضة، وستئول الغلبة للمسلمين إن شاء الله. إنه مرة أخرى "جهاد النكاح" الذي هو التوالد والتكاثر من أجل تحقيق الغلبة وفرض الدين بصوت "الأغلبية". فخارج المقاربة الديموغرافية لا يملك دعاة الإسلام السياسي أيّ حل أمام المشاكل التي يتخبط فيها الغرب والشرق معا.
في الجامعة هذه المرة طرح على طلبة إحدى الشعب خلال السنة الجارية 2013 السؤال التالي: "برهن على أن تاريخ اليهود يدلّ على عدائهم لكل الشعوب". (كذا !!)
لماذا يصرّ بعض رجال ونساء التعليم على انتقاء عناصر من الدين ومن التراث يتعمدون فيها أن تكون متناقضة مع القيم الديمقراطية الحديثة، مع الدستور وكل مكتسبات الإنسانية، بل ومع اتجاه التاريخ ؟ أليس لأنهم يعملون لصالح مشروع يتعارض مع جوهر التربية وأهداف مدرسة اليوم، مشروع يهدف إلى تخريب كل شيء والعودة إلى أطلال التاريخ.

ولكن من جانب آخر أليس الآباء الذين يسكتون عن مثل هذه الأخطاء الخطيرة لبعض المدرسين والمدرسات، أشبه ما يكونون بأجداد بعض المغاربة الذين كانوا يقولون لفقيه المسيد "أنت اقتل وأنا ندفن" ؟
تابع القراءة

0 إطلاق سراح علي أنوزلا ونتائج اعتقاله

الجمعة، 8 نوفمبر 2013
 

لا نملك سوى تهنئة علي أنوزلا على سراحه المؤقت، لكن لابد أن نثير قضية اعتقاله، ونتساءل لماذا اعتقل؟ ولماذا أصبح يتمتع بالسراح المؤقت؟ وماهو المهم من كل ماوقع حوله؟ وماذا سيقع مستقبلا...؟
المشكل الكبير يتعلق بكون السراح المؤقت أعلن من طرف وسائل الإعلام قبل وقوعه، مما تجاوز سلطة القاضي شنتوف والنيابة العامة، ولم يكن إطلاق سراحه مفاجئا لأحد مثل مفاجأة وصدمة اعتقاله، وإعلان القرار قبل صدوره يدل أن إطلاق السراح يعتبر تراجعا عن خطأ الاعتقال الذي يشبه التراجع عن خطأ العفو عن دانيال كالفان، وتهريبه إلى إسبانيا، ثم المطالبة من طرف نفس الذين أطلقوا سراحه وسهلوا تهريبه بإرجاعه وعودته إلى السجن...
والتراجع عن الخطأ يعتبر من الإصلاح وتنقية الأجواء والعودة إلى الصواب، وحبذا لو تراجعت السلطات المخزنية عن أخطائها كلها من منع الأحزاب والمنظمات والجمعيات وقمع الحريات والحرمان من الحقوق.. كما فعلت في قضيتي "علي أنوزلا" و"دانيال كالفان" ليعرف الشعب أن الأخطاء تقع، ولكن يمكن الإصلاح، ولكي نزيد من الوضوح نتساءل هل إطلاق سراح أنوزلا قرار قضائي أم سياسي أم أمني؟
بالنسبة لحرية "علي أنوزلا" لايهم نوع القرار، ولا وسيلة الحصول عليه، لأن أهم شئ عند الإنسان كفرد هو حريته، وهو بوضوح قرار تحريره من السجن ليتمتع بحياته كإنسان، وبالنسبة للقضاء رغم كل شئ فقد ربح عدم التورط في استمرار الاعتقال، ووضع الحجرة في فم المتسرعين ممن ظنوا أنهم يتقربون الى القصر على حساب "علي أنوزلا"، وبالنسبة للمحامي السملالي أنه مارس مهنته ووصلت مسطرته الى نتائج ايجابية ...
ولكن بالنسبة لمجموع المواطنين لابد أن يفتحوا أعينهم، ويفتحوا دراسة عن الربح والخسارة من ارتكاب خطأ الاعتقال وغيره..وأن يحذروا من الذين يتاجرون بالاعتقال السياسي وهم كثيرون في المغرب، وأن يحذروا من تبدل المعارضين المزعومين وشرائهم بأبخس الأثمان...
لم يكن الخطأ في اعتقال أنوزلا واحدا فقط، بل انضاف إليه خطأ ثان يعتبر أخطر من الأول، وهو أن إطلاق السراح سبقته أشياء ووقائع هامة، منها ماجرى حول وضعية المحامين الذين ينوون الارتباط بالملف عن طريق التطوع، من هو مقبول منهم ومن هو مرفوض من طرف الجهات التي هيأت مسرحية الاعتقال وإطلاق السراح؟ ولماذا تم عزل البعض منهم؟ وكانت الخطة السياسية وليست القضائية تهدف حسب الافتراض الى تقليص عدد المحامين المطلعين على ملابسات الملف لكي لا تتسرب التفاصيل إلى العموم، تماما مثل اختصار الخطأ المتعلق بالعفو عن دانيال في شخص حفيظ بنهاشم، وحصر ملف أنوزلا بيد المحامي السملالي لكي لا تنتشر النار في التبن.. بعد أن شرعت هيئة دفاعه تتوسع، وبدأ الدفاع عنه ينفلت من يد المحامين المهنيين ليصبح الجمهور والرأي العام العالمي أقوى نوع من الدفاع.. ومع كل ذلك فإن عزل بعض المحامين عن الملف يرتبط بموضوع أهم من المحاماة وهو الجمع بين تأييد النظام السوري الذي يوجد في حرب معلنة مع القاعدة ومجمل الإسلام الثوري ودول الخليج، والمرافعة في ملف يرتكز موضوعه الحقيقي على شريط منسوب الى القاعدة يتناول مباشرة شخص الملك..ويحتوي على ملخص كتب ومؤلفات طبعت بفرنسا من طرف معارضين لا صلة لهم بالقاعدة، وممنوعة في المغرب موجهة خاصة ضد الملك..
ومن الخسارة إغلاق موقع "جريدة لكم" ومحوه من الوجود، مهما كان مصدر الإغلاق وأسبابه، وهو ما جعل الشعب والصحافة والقراء والكتاب يفقدون منبرا إعلاميا، يفيد أن ثمن سراح أنوزلا باهض بالنسبة لسوق الصحافة، وهو إغلاق المؤسسة الإعلامية، وهي خسارة بالنسبة للمستفيدين من المنبر الإعلامي الذي اشتهر واكتسب مئات آلاف القراء، وعددا مهما من الكتاب والمعلقين الذين جمدت أقلامهم، والمستفيدين اقتصاديا من الدعاية التجارية التي يبثها، والتغطيات الصحفية التي يضمنها لكثير من الأحداث التي يهملها الأعداء، ويفرضون عليها التعتيم، وتخزين المعلومات الذي كان يضمنه للكثير من المقالات والصور لمدة طويلة.
ويعتبر أرشيفا اليكترونيا وطنيا تمت إبادته وإغلاقه، واذا أبيد فعلا كوثائق فهو لايبعد عن ما صنعه الذين قاموا بإبادة أرشيف مكتبة تومبوكتو بأزاواض ومخطوطاتها، وهدم أضرحة الأولياء الصالحين بها، ويسميهم الذين اعتقلوا أنوزلا إرهابيين، وينسبون إليهم شريط الفيديو الذي اعتقل بسببه ظاهريا كماهو معروف.. بالإضافة الى توقف الأجور والوظائف التي يوفرها للمستخدمين لديه..
فموقع لكم إذن كان كنزا كبيرا من المعلومات يستحق أن ينظم عنه رثاء وبكاء ونحيب واحتجاج..لأنه كان يتطلب الرجوع الى فتحه، ونقل أرشيفه الى المكتبة الوطنية وحفظه من التلف حتى لو فعلوا بأنوزلا أكثر من الاعتقال..وحتى لو حاربوا الإرهاب كما يزعمون
وتضخم الخطأ بتوقف علي أنوزلا شخصيا عن الكتابة منذ يوم اعتقاله حتى اليوم، ففقد الشعب والقراء كاتبا مداوما للكتابة منذ زمن طويل، وصحافيا مهنيا يتجاوب مع الأحداث، ولا يغيب عنهم ليلا ونهارا، ومستثمرا في مقاولات الإعلام الورقية والالكترونية، وأصبح الضرر فادحا، فقدان موقع لكم، وفقدان مقالات علي أنوزلا ، ومقالات هيئة تحريره ..وليس هناك من يستطيع أن يعوض هذا الفراغ المقيت والخسارة المخيفة، والمنذرة بفقدان مزيد من المنابر الإعلامية والكتاب...
لاشك أن إعلان إطلاق السراح وتسريبه للصحافة قبل حدوثه، وترويج أسماء أفراد من المحتالين النافذين نسبت إليهم الوساطة والتدخل لإطلاق سراحه يمس بالسير العادي لملفات يفترض أنها قضائية، ويثير الشك والخوف من بطش المتدخلين وسماسرة السياسة بالنسبة لعموم الناس، وهو موضوع معروض على كل الذين يهمهم أمر استقلال القضاء وحرمته، مثل نقابات المحامين، وعليهم أن يتحملوا مسؤوليتهم وخاصة الجمعيات التي تمثل القضاة وهي متعددة، مثل الودادية الحسنية للقضاة، والجمعية المغربية للقضاة، والجمعية المغربية للمرأة القاضية ونادي قضاة المغرب، والمنتدى المغربي للقضاة الباحثين..فأين كل هؤلاء من كل ما نشر عن الملف القضائي؟
يعني السراح المؤقت أن خطر السجن لازال قائما، والذين ارتكبوا خطأ الاعتقال وترويج الإشاعات المغرضة، وأصدروا البيانات الحزبية الحاقدة المتسرعة، وأدانوا الصحافي قبل محاكمته يتابعون الموضوع ويستثمرون نتائجه.. ويجترون الآن الهزيمة التي أصابتهم.
وهناك تساؤلات لاتزال تحيط بالملف، مثل تغييب الحديث عن مضمون شريط الفيديو في حد ذاته، وهو الموضوع المهم بالنسبة للذين أصدروا الشريط ووزعوه على وسائل الإعلام ،وماذا سيقع بعد نشره قريبا أو أوبعيدا وما هي الأهداف التي حققوها من وراء نشره؟
والسلطات المخزنية تراجعت سياسيا وواقعيا عن متابعة كل الذين نشروا الشريط عبر العالم، ولا يمكنها منطقيا أن تتابع شخصا واحدا قد يفهم أنه مواطن متواضع ومن عامة الشعب ومحايد عن المافيات والعائلات الحاكمة، وقع الاستفراد به على طريقة الذئاب..في شأن شريط لازالت بعض وسائل الإعلام الخارجية تصر على نشره، وكان تنازل المخزن عن متابعة صحيفة الباييس EL PAIS الاسبانية والصحافي صمبريروSOMBRERO، وبوبكر الجامعي وغير هؤلاء من الصحف العالمية دليلا على إدراكها لسوء عواقب المتابعة التي تفوق عواقب الصبر والثبات أمام محتوياته وأضراره إذا نوقش علانية في جلسات المحاكم، وأيضا لتهدئة الحرب وتوتر العلاقات مع القاعدة في الغرب الإسلامي المخيفة..
و فشلت خطة التشدد مع الصحافة التي أبداها المخزن عند نشر الشريط ، لأنه كان يتوقع أن تتبنى القاعدة في الغرب الإسلامي علانية ذلك الشريط وتعطيه فرصة تبرير المتابعات وتعبئة الأحزاب المخزنية، ومصادرة الصحافة الحرة، والاستفادة من دعم محاربة الإرهاب على المستوى الدولي، لكن الذين نسب إليهم الشريط فهموا الخطة، وأفرغوها من مبرراتها والتزموا الصمت، وحولوها الى خسارة للنظام تجلت في حملة التضامن الداخلية والعالمية لصالح علي أنوزلا، وأضافتها الى ملفات المنع والقمع ومصادرة الحريات التي لا تزال تتكاثر إلى يوم الجزاء..
ويبقى أن القاعدة في الغرب الإسلامي وهي العنصر الرئيسي في الملف إذا افترضنا كما يزعم الكثيرون أنها صاحبة الشريط لم يسبق لها أن هاجمت بالاسم ملك المغرب كما يحمله هذا الشريط، ولماذا قد تكون فعلت ذلك الآن وليس من قبل؟ وماه و هدفها المرحلي؟
ويعتبر علي أنوزلا بالنسبة للموضوع ككل مجرد قطرة في بحر، في موضوع يعني داخل المغرب طرفين القاعدة والمخزن. ويعني خارجيا فرنسا في مالي ودول افريقية تشن فيها الحرب، مثل سوريا ونيجيريا.. وكان الوضع القار منذ تأسيس القاعدة من طرف بن لادن هوعدم الهجوم بشكل مكشوف على شخص الملك المغربي عكس ما تفعله في السعودية مثلا وبعض دول الخليج والجزائر..لأسباب مصلحية.
لكن ماذا سيكون الوضع لو قررت القاعدة في الغرب الإسلامي أن تدافع بشكل ما عن ضحيتها المفترضة علي أنوزلا؟ لكي لا تتخاذل مع من تستفيد من خدماته ولو عن غير قصده، ومن غير المقبول أن لا تدافع عنه بأساليبها المختلفة، وعكس ذلك يمكن اعتباره نوعا من الاستفزاز المخابراتي المقصود ... ،قصد تسوية بعض الأوراق السياسية والعلاقات مع المخزن وفرنسا بتسريب الشريط الى وسيلة إعلام معينة دون غيرها، ينشر أثناء غياب المدير المسئول عن الجريدة واعتقاله لبعض الوقت، ثم إطلاق سراحه....والشريط بقي حتى الآن مجهول المؤلف والمخرج، ولكن معروف أنه جاء في وسائل إعلام حولته الى موقع لكم..ووقع فضح الكثير من أسرار موقع لكم التي لم يكن يعرفها المغاربة بواسطة تصريحات بوبكر الجامعي بعد اعتقال علي أنوزلا ،مثل تمويل الموقع بأموال أجنبية لاتعرف مبالغها،وبوجود الجهة التي تملكه بفرنسا،مما يشكل إحراجا قويا لمصالح الجمارك ومراقبة النيابة العامة ودورها في تطبيق قانون الصحافة..والكل ساكت لايتكلم حتى الآن...
ربما لكون الأمر يتعلق بفرنسا التي يقيم بها مالك المؤسسة الإعلاميةLAKOMلكم الذي لم تعلن جنسيته من طرف بوبكر الجامعي ولا غيره، ولايستطيع أحد أن يتحدى فرنسا في المغرب..وهي موجودة في حرب معلنة وشرسة في ازواض،وأنزلت عساكرها إلى الميدان مما يهدد السلطة المخزنية بالاستغناء عنها في مادة محاربة الإرهاب المدرة للأرباح . والترقيات العسكرية والأمنية وشراء الأسلحة...وتكليفها بمهمة الأمن الديني في ازاواض لتنفق على خمسمائة من الأئمة المخزنيين لمحاربة أئمة القاعدة في الغرب الإسلامي
لم تعرف كليا أسباب اعتقال علي أنوزلا والأمور التي قد تكون جرت في الخفاء من أجل افتدائه من السجن ، وتدبير اعتقاله ،وحتى دون علمه أوبعلمه أوعلى حسابه ....ولكن يمكن مقاربة الدراسة الموضوعية عن طريق دراسة تطورات علاقات المخزن مع التنظيمات الثورية الإسلامية الكثيرة التي تخضع لنوع من التسويات السياسية تتردد بين التشدد والتساهل حسب المصالح والظرفيات ،مثل إنفاق أموال الأوقاف عليهم ،والتضييق على حريات اللائكيين والمطالبين بإلغاء عقوبة الإعدام التي هي جوهر في الجهاد، وتضييق حرية الصحافة،والحريات الجسدية، وإطلاق سراح أفواج المتهمين المغاربة وبعض الأجانب المسجونين بتهم الإرهاب منذ16ماي2003،وما يسمى بالأمن الديني والمجالس العلمية في النظام السياسي المخزني ،ومحاربة المسيحية التي بدأت تتصاعد في المغرب منذ سنة 2010،والمذاهب غير السلفية كالشيعة والاباضية..وتقليص دور اليهود في مناصب الوزارات المخزنية، حيث كان قارا منذ سنة 1955أن لاتشكل حكومة مغربية بدون مقاعد الطائفة اليهودية فيها..وتقتصر الآن على وجود أندري أزولاي بين مستشاري الملك يظهر فقط في المناسبات الثقافية لفائدة المزيد من هدنة المخزن مع القوميين العرب والإسلاميين، لتأخذ الطائفة اليهودية المغربية مجرد شبيه المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ولينحصر التعدد غير الديني قسرا في الجانب الثقافي وخنقه في الجانب السياسي...
وختاما فان تجربة لعبة السياسة بين تنظيم القاعدة والأنظمة التي تحكم باسم الإسلام حسب تأويلها مثل دولة قطر ودول الخليج عامة وعلاقات بعض تنظيمات الإسلام الثوري بالمغرب مع السلطات المخزنية لها جوانب معلنة مثل المفاوضات التي تجري في دولة قطر مع حركة طالبان، ودور الخليجيين عموما في السياسة والاقتصاد المغربي، وعزل بعض الأمنيين المغاربة الذين اشتهروا بالصرامة ضد ما يسمى الإرهاب عن مهامهم، وضرورة تواطؤ المخزن مع دول الخليج في حرب القاعدة بسوريا ودولة مالي، مثل غسل يس المنصوري للكعبة، وإرسال الشرقي الضريس لرئاسة وفد الحجاج هذه السنة يمكن أن يقارب نوعا ما بعض الأمور المعقدة التي ستفهم فيما بعد.
تابع القراءة

0 اكادير في 04/11/2013DIALOGUS منظمة حــــــوار بـــــــلاغ إعـــــــــلامــــي

اكادير في 04/11/2013DIALOGUS منظمة حــــــوار

بـــــــلاغ إعـــــــــلامــــي
تقدم مجموعة من عضوات وأعضاء، فريق العدالة والتنمية وعلى
رأسهم عبد الله بوانو، الفريق الإستقلالي للوحدة والتعادلية وعلى رأسهم
نورالدين مضيان، الفريق الإشتراكي وعلى رأسهم أحمد الزيدي،فريق التقدم
الديمقراطي وعلى رأسهم رشيد روكبان "،بمقترح قانون يقضي بتجريم التطبيع
مع الكيان الإسرائيلي" لدى غرفة البرلمان بمجلس النواب يوم 29 يوليوز
2013 وسجل تحت رقم 92 .
http://www.parlement.ma/parlem/loi_detaile.php?&num=1508
وتقدم مجموعة من عضوات وأعضاء فريق الأصالة والمعاصرة بنفس وثيقة
المقترح قانون يوم 01 غشت 2013 وسجل تحت رقم 94 .
http://www.parlement.ma/parlem/loi_detaile.php?&num=1510
وحسب ما نتوفر عليه من وثائق ومستندات وكذا ما نشر في وسائل الإعلام
الورقية والإلكترونية فإن مقترح مشروع القانون تمت صياغته كاملا من قبل
ما يسمى إعلاميا "المرصد المغربي لمناهضة التطبيع" الذي لا يتوفر على أية
صفة قانونية والذي أنشئ من قبل اللجنة الوطنية للتضامن مع الشعب
الفلسطيني التي ينسق خالد السفيا ني أشغالها.
ونظرا لخطورة الموضوع ، وفي هذا الظرف بالذات حيث أجمعت كافة القوى
الحزبية، الإقتصادية،النقابية،والجمعوية حول وجود المغرب في وضع صعب
ومعقد نتيجة الحراك العام محليا ،جهويا، ودوليا ،فإننا في منظمة "حوار"
المغربية التي تأسست شهر يناير 2010 ، والتي من بين أهدافها:
- ترسيخ مفهوم الحوار وسلوكياته في المجتمع ليصبح أسلوبًا للحياة ومنهجاً
للتعامل مع مختلف القضايا .
- الدفاع عن حقوق الإنسان عامة والحريات الفردية خاصة كما هي متعارف عليها دوليا.
- تعزيز مكانة الأمازيغية في المجالات العامة وفي تدبير الشؤون المحلية
والجهوية والوطنية، على اعتبارها موروث حضاري مغربي متوسطي وإفريقي.
- نشر ثقافة التسامح والدفاع عن ميزة التنوع الثقافي والديني والفكري *
- الدفاع عن الموروث الحضاري المتنوع والمتعدد لكافة الديانات والأجناس
وتعزيز مكانتها في كل مناحي الحياة العامة بالمغرب.
- الاهتمام بالحقوق اللغوية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية والمدنية
والبيئية للمواطنة والمواطن المغربي والدفاع عنها طبقا للعهود والمواثيق
الدولية لحقوق الإنسان بما لا يتناقض مع هذه المواثيق.
- المساهمة في إرساء دعائم مجتمع مدني حداثي ديمقراطي يعمل على سيادة
دولة الحق والقانون.
- مناهضة العنف ،الكراهية،العنصرية،معاداة السامية والتمييز تحت يافطة
الدين أو اللغة أو الجنس .
نعلن ما يلي :
1. إن مجرد الحديث عن "مشروع قانون مناهضة التطبيع" يضع مؤسسي المرصد
المذكور أعلاه ، ومتبنيه من الفرق البرلمانية خارج مقتضيات دستور
يوليوز 2011 الذي يقر بتعددية وانفتاح المجتمع والدولة المغربيين حيث ورد
في تصديره : " المملكة المغربية دولة إسلامية ذات سيادة كاملة، متشبثة
بوحدتها الوطنية والترابية، وبصيانة تلاحم وتنوع مقومات هويتها الوطنية،
الموحدة بانصهار كل مكوناتها، العربية - الإسلامية، والأمازيغية،
والصحراوية الحسانية، والغنية بروافدها الإفريقية والأندلسية والعبرية
والمتوسطية. كما أن الهوية المغربية تتميز بتبوإ الدين الإسلامي مكانة
الصدارة فيها، وذلك في ظل تشبث الشعب المغربي بقيم الانفتاح والاعتدال
والتسامح والحوار، والتفاهم المتبادل بين الثقافات والحضارات الإنسانية
جمعاء."
2. إن التوصيات الأخيرة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان الواردة في التقرير
حول الهجرة والمرفوع من قبله إلى الملك، والتي ورد في إحداها : "
الامتناع عن نشر أي خطاب يحث على عدم التسامح والعنف والحقد وكراهية
الأجانب والعنصرية ومعاداة السامية والتمييز إزاء الأجانب" .
وبناء على نفس التقرير ، كان جلالة الملك قد أعطى تعليماته
السامية للحكومة لإعداد استراتيجية ومخطط عمل ملائم، وذلك بتنسيق مع
المجلس الوطني لحقوق الإنسان ومختلف الفاعلين المعنيين في أفق صياغة
سياسة شمولية في مجال الهجرة والأجانب دون تمييز .
3. إن المقترح "مشروع قانون يقضي بتجريم التطبيع مع الكيان
الإسرائيلي" يتعرض في الفقرة الخامسة من المادة الأولى إلى العقاب
القانوني لكافة حاملي الجنسية الإسرائيلية والقاطنين خارج إسرائيل ، مع
الاحالة الى القانون الجنائي المغربي في مواده 36-114-128-و129 وتتعرض
الفقرة السادسة من نفس المادة للمعاقبة القانونية لكافة الأجانب المقيمين
بالمغرب، وذلكم طبعا وفقا للفقرتين، حالة مساهمتهم أو مشاركتهم أو حضورهم
في "... الأنشطة التي تقام بالمغرب ويساهم أويشارك فيها أو يحضرها أشخاص
ذاتيون أو معنويون يحملون الجنسية الإسرائلية أو يقيمون بالكيان
الإسرائيلي.... كانت الأنشطة ذات طبيعة سياسية أو اقتصادية أو ثقافية أو
فنية أو رياضية وغير ذلك من الأنشطة ... في أي مجال سياسي أو إقتصادي أو
تجاري أو مالي أو ثقافي أو رياضي أو فني أو سياحي أو إعلامي، وسواء كان
أطراف هذا التعاون أو التبادل، ذاتيون أو معنويون، من أشخاص القانون
العام أو الخاص... وسواء تم التعاون مباشرة أو بالواسطة."
ونعتبر نحن في منظمة "حوار" أنه مجرد مناقشة ما جاءت به الفقرتين داخل
مجلس النواب، ومن قبل لجنة التشريع هو بمثابة إعلان حرب دبلوماسية على
مجموعة كبيرة من الدول التي يحمل المواطنات والمواطنين الإسرائيليين
جنسيتهم باعتبار تلكم البلدان تعتبر محل إقامتهم الثانية أو الأولى.
كذلكم هو الشأن لغير المغاربة المقيمين بالمغرب من مواطنات ومواطنين
أجانب ، بالإضافة للهيآت الدبلوماسية الدائمة للعديد من دول العالم .
وهذا كله في ظرف ومرحلة تمر فيها قضية الصحراء من الصعوبة والتعقيد وفقا
لما جاء في الخطاب الملكي بمناسبة افتتاح الدورة البرلمانية الحالية
بتاريخ 11 أكتوبر 2013.
4. إن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وكافة المواثيق والعهود
والإتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان، والمعنية بجميع الأنشطة الواردة في
مشروع القانون المقترح من قبل عضوات وأعضاء الفرق البرلمانية الواردة في
مقدمة بلاغنا هذا ، تقر جميعها وبدون استثناء بالمنحى الغير الإنساني
للوثيقة، إن لم نؤكد على كون مشروع القانون ينطوي على نزعات نازية جلية.
نود في الختام أن نؤكد ومن جديد أنه لا مخرج للصراع الفلسطيني الإسرائيلي
إلا من خلال حوار جدي وشفاف بين الأطراف المعنية مباشرة تحت يافطة السلام
وحسن الجوار على أساس دولتين مستقلتين ومدنيتين.

DIALOGUS منظمة حــــــوار
نائب الرئيس
المسؤول الاعلامي
عبد الله بنحســــــــي
ongdialogus@gmail.com
0667915920-066691503



 http://www.parlement.ma/parlem/loi_detaile.php?&num=1508
تابع القراءة

0 لمادا لايكون المغرب دولة امازيغية ؟

الجمعة، 26 يوليو 2013
حسن الراشدي /العيون تينيري

الدولة هي مجموعة من الافراد يمارسون نشاطهم على اقليم جغرافي محدد’ ويخضعون لنظام سياسي معين يتولى شؤون الدولة.وتشرف الدولة على انشطة سياسية واقتصادية واجتماعية تهدف تقدمها وازدهارها ’ وتحسين مستوى حياة الافراد فيها ’اما تعريفها فهي تجمع سياسي يؤسس كيانا دا اختصاص سيادي في نطاق اقليم جغرافي محدد ويمارس السلطة عبر منظومة من المؤسسات الدائمة .وبالتالي فان العناصر الاساسية لاي دولة هي الحكومة والشعب والاقليم .

المغرب دولة عربية تقع في الشمال الغربي لافريقيا كان يطلق عليها في مامضى باسم موراكوش’ تطل على البحر الابيض المتوسط شمالا’والمحيط الاطاسي غربا .دينها الاسلام وتتمتع الدولة المغربية بتنوع الاديان والاعراق فيها ’نسبة الى ارض توافدت عليها حضارات اخرى مثل الفينيقية الكنعانية والرومانية والوندالية و العربية .ويعرف المغرب بالارض الامازيغية مثلها مثل جميع ارض شمال افريقيا ’لكن الحديث في هدا المقال هو كيف اصبح المغرب بلدا عربيا رغم ان شعب امازيغي وارض امازيغية وحكومة عربية؟


المغرب مثله مثل جل البلدان التي عرفت استعمارا او غزوا نتج عنه اما الاستيلاء على اراضيها بشكل دائم او عرفت ابادة في حق الشعب المستعمر بفتح الميم ’وغزت هوية المستعمر بكسر الميم هي الدائمة ’لكن حالة المغرب حالة غريبة من نوعها .لقد استمر المغرب بلدا امازيغيا بعد اعتناق الامازيغ فيه للدين الاسلامي يحكمه امازيغ في ارض امازيغية .لكن السؤال المطروح كيف اصبح المغرب بلدا عربيا بحكومة عربية وشعب وارض امازيغية؟وهدا يعني ان البلد عرف تحولا في الحكم ليصبح عربيا .لكن كيف ومتى ؟

بلد الجزائر كان يسمى في عهد الاستعمار الفرنسي بالجزائر الفرنسية اوفرنسا ماوراء البحر. رغم ان الشعب امازيغي والارض امازيغية لكنه اصبح فرنسيا بفضل الاستعمار’لكن مع تزايد و انتشار الوعي الجزائر عجل بالتصدي للمحتل بالمقاومة وحمل السلاح من اجل جلاء العدو الفرنسي .لكن لو افترضنا ان فرنسا بقيت في الجزائر ولم تقم باي محاولة لطمس الهوية الامازيغية للجزائر ولا لم تقم باي شيء يهين الجزائريين لا من الناحية الاقتصادية او السياسية او الاجتماعية والثقافية او التاريخية .....

لكنها ما ان احتلت البلاد قامت باول شيء هو استخدام السلاح الاكثر مضاء والاشد فتكا’وهو سلاح الفكر والتقافة .فقط لطمس وتزييف الحقائق الثقافية والتاريخية للجزائر ولاستمرار سيطرته عليه .هدا لم يكن مجرد زيارة وضيافة بل كان مشروع استعماري .

في عهد الحماية كان المغرب بلد امازيغي دو شعب امازيغي وعربي ويهودي واعراق اخرى مختلطة ,لكن في ارض امازيغية ,لكن في فترة ما برزت نخبة عربية عرفت كيف تواكب الاستعمار الفرنسي والتعلم منه من حيث اساليب الاستعمار والاستيلاب ,و هي ما يعرف بالحركة الوطنية .التي ظهرت في عهد انتشار الوعي المغربي وميلاد جيش التحرير بقيادة عباس لمساعدي .ادى دلك الى استقلال المغرب بمستعمر جديد بكسر الميم ,عرف هدا المستعمر الصغير في حشد وتسخير جميع الوسائل التي كان من شانها ان تحقق الغاية المرسومة في طمس الهوية الامازيغية للمغرب والغاء الشخصية المغربية الامازيغية بالشخصية العربية .وعلى محو اللغة الامازيغية التي هي لسان جميع المغربية بدون اسثتناء ,نهجت فيها سياسية التعريب و التحريف في المدرسة والاعلام والادارة نتج عنه في غضون دلك ان اصبح المغرب بلدا عربيا بشعب وارض امازيغية .

كل هدا المشروع الاستعمارى ادى الى خلق مجتمع معاق باقتصاده وسياسيته وتقافته .فكيف لشعب ان يتشبت بتقافة الغير ,مثل تلك الدجاجة التي ارادت ان تقلد مشية الديك بكسر الميم ,ولما لم تستطع ارادت الرجوع الى مشيتها الاصلية فلم تتدكرها فاصبحت بجاجة ماهي بديك ولا دجاجة .فعروبة المغرب هو سيناريو استعماري محظ .وجب النضال والتحرر من عروبته ليصبح المغرب دولة امازيغية دو شعب وارض امازيغية .ومن اهم المطالب المستعجلة للحركة الامازيغية هي المطالبة بتمزيغ الدولة المغربية .
تابع القراءة

0 تهديد أمازيغ الصحراء بالتصفية.

الأربعاء، 17 يوليو 2013

تمازيرت بريس - المختار الفرياضي/بيزكارن.


توصلنا مؤخرا بخبر مفاده تهديد الزميل "عبد الله أبعرور" من طرف جهات غير معروفة بمدينة العيون تدعي إنتمائها "للصحراء الغربية".

وحسب ما أكده لنا السيد "عبد الله أبعرور"، بتلقيه لمكالمة هاتفية من طرف أشخاص يقولون أنهم من أبناء "الصحراء الغربية"، كما توصل بعد دلك برسالة أخرى على حسابه الخاص وهي كالتالي:"نحن جيش الهاركر الصحراوي، ندافع عن الصحراء الغربية وأبنائها، ونحيطك علما أن حسابك سيتعرض للقرصنة بعد عشر دقائق إن لم تقم بتعطيل صفحة " الهوية الأمازيغية للصحراء" وهدا أخر إنذار".

وانطلاقا من هده المعطيات، فإننا نطالب السلطات المغربية للبدء في الكشف عن هوية هؤلاء الدين يهددون شخص "عبد الله ابعرور" المواطن بمدينة العيون المغربية، كما نحملها كامل المسؤولية فيما من شانه أن يتعرض له زميلنا "عبد الله".

ونؤكد التزامنا الدائم عن الدفاع عن الوحدة الوطنية وعن المكنون الأمازيغي في الهوية الصحراوية الذي ما فتئ صديقنا "عبد الله" يناضل من اجل إقراره، كما نعلن تضامنا المبدئي واللامشروط معه في أي خطوة يقوم بها، ونثمن كل المجهودات التي يقوم بها من اجل إبراز عمق الثقافة الأمازيغية في المجال الصحراوي


 http://www.tamazirtpress.net/news4550.html
تابع القراءة
 
المـــــدون الحــــــــر © 2012| تعريب وتطوير : سما بلوجر