• المـــــدون الحــــــــر
الجمعة، 18 يوليو 2014




لماذا نتباكى كلما قصفت غزة؟

اليس الارهاب الفلسطني هو من بادر باستفزاز الشعب الاسرائلي باختطافهم ثلاثة اطفال وقتلهم بوحشية

اليست حماس هي من بداءت بامطار القرى والمدن الاسرائلية بالصواريخ والقذائف

اليست حركة الارهاب الاسلامي حماس هي التي تتخد من المدنين العزل دروعا بشرية

اليست حماس هي من حولت المساجد ومدارس الاونروا والمستشفيات الى مخازن الاسلحة

اليست حماس هي من حولت اسطح البنيات السكانية ومنازل المدنين منصات لاطلاق الصواريخ على مواطني دولة اسرائيل

لماذا نطلب من اسرائيل ضبط النفس او وقف اطلاق النار

ان اسرائيل ملزمة بممارسة حقها الطبعي للدفاع عن مواطنيها وارضيها

لاسرائيل الحق في اجتثات الحركات والتنظيمات الارهابية المحادية لحدودها


اليس غريبا ان يحول البعض حماس من حركة ارهابية الى حركة مقاومة ؟؟

ان المسؤول الوحيد لما يقع في غزة هي حركة حماس الارهابية التي اتخدت شعب غزة رهينة  ودروع بشرية...





محمد ابوغلم
aboughalem92@gmail.com
www.facebook.com/aboughalem
www.freeblogger.un.ma
تابع القراءة

0 دمنا راكعين







في اليابان يستقيل وزير لركوبه القطار ببطاقة مجانية، وفي بريطانيا يستقيل وزير الهجرة لتشغيله مهاجرة سرية، وفي الولايات المتحدة الأمريكية يستقيل وزير لتسببه في حادث مروري، في فرنسا يستقيل الوزير بعد الكشف عن إنفاقه أموالا تعدت السقف المسموح به في الحملة الانتخابية، وتتوالى الاستقالات في الدول الديمقراطية بسبب قطعة شكولاطة مشتراة من المال العام أو مقعد درجة أولى محجوز من أموال الشعب... دول تحترم إرادة الشعوب وتعطي الدروس للمواطن في احترام المبادئ العامة للديمقراطية والأهم أنها تتجنب الحرج، تتحمل المسؤولية وتستعد للمحاسبة مهمها كلفتها قطع الشكولاطة.
في المغرب الشكولاطة تكلف الكثير خصوصا إن كانت سويسرية، تكلف الفواتير الثمينة، وتصان بدقة، توضع فوق طاولات المأدبات الضخمة للحفلات "الهاي كلاس" ويبدأ المزاد على " سوق البشرية" حيث المواطن مجرد سلعة معروضة للبيع والشراء والرهن والكراء...المواطن لا شيء، لا يهم، هو مجرد رقم في سجلات الإحصاء يوظفها المغرب لتسول الهبات والقروض الدولية. مجرد أصوات بكماء يتضارب بها المرشحون في سوق الانتخابات، مجرد " نعم" في صناديق الاستفتاء على الدستور، مجرد أصفار بعد الواحد في سجلات القرض والسلف والفوائد، مجرد نسب مئوية حبيسة مخططات لن تنفذ، مجرد طوابير طويلة جدا في المرافق العمومية، مجرد لحوم طرية في كاتالوغ السياحة الخارجية، مجرد قطيع من الغنم يتوقف لساعات تحت الشمس ويمنع عنه المرور لينتظر تلويحا من يدي الراعي الكريمتين. في وطني نحن كل شيء قابل للاستنزاف، للاستغلال، للاستثمار، للإهانة سوى أن نكون أرواح بشرية تحت الأنقاض تنتظر رد الاعتبار ومسؤولين خلف القضبان.
في 2010 قتل واحد واربعين شخصا وجرح عشرات اخرين بعد انهيار مئذنة مسجد " باب البرادعين" بمكناس. انتقل وزير الداخلية ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية للمنطقة، وفتح التحقيق ولم يستقل أي مسؤول عن 41 روحا بشرية وأغلق التحقيق حيث اتضح أن القاتل هو الأمطار الغزيرة. وبيديه الكريمتين انتقل لعين المكان وتكفل بمصاريف الدفن والجنازة وإعادة بناء المسجد.
في 2011 قتل 4 أشخاص وأصيب خمسة اخرين بعد انهيار مسجد في فاس وانتقل المسؤولون ككل مرة وفتح التحقيق ولم يستقل أي مسؤول وأغلق التحقيق بعد أن تباينت الأسباب حول القاتل بين الأمطار الغزيرة وما بين الرياح القوية وما بين أعمال النجارة والحدادة المجاورة وسجلت ضد مجهول.
في 2012 قتل 42 شخص وجرح العشرات بعد انقلاب حافلة لنقل الركاب في حادثة " تيزي تيشكا" وككل حادثة سير لا حاجة لإجراء تحقيق فالقاتل هو السرعة المفرطة وعياء السائق دون الحاجة للتحقيق عن البنية التحتية ولا عن الاستغلال الذي يتعرض له السائق على يد أصحاب شركات النقل الذين هم في الغالب مسؤولين في السلطة حصلوا على مأذونيات النقل وبدأوا في الاستغلال البشع بعلم وزير النقل، ووزير الداخلية ووزير التشغيل وبيديه الكريمتين تكلف بمصاريف الدفن وقصع الكسكس وتعويض عائلات الضحايا.
في 2013 عفا الملك الذي " مافراسوش" عن دانييل كالفان البيدوفيلي المحكوم بثلاثين سجنا نافذا لاغتصابه عددا من الأطفال المغاربة. خرج وزير العدل ليبرر الأمر بالمصلحة العليا للبلاد في موقف رسمي ليكذبه الملك بأنه "مافراسوش" وفتح تحقيقا ولم يستقل أي وزير ولم يحاسب أي مسؤول بل تقرر أن يذبح كبش الفداء وسقط السكين على مدير السجون الملكية مولاي حفيظ بنهاشم الذي تجاوز السبعين سنة فأصابه القرار موقع الترقية لا العزل. وبيديه الكريمتين سلم على عائلات الضحايا واستقبلهم في قصره الملكي وعوضهم ماديا وانبطحوا وقبلوا اليدين الكريمتين.
في 2014 ووفاء للعادة السنوية للكوارث الوطنية ستسقط "عمارات بوركون" وخلفت 23 قتيلا وعشرات الجرحى، وطبعا وبيديه الكريمتين سيحضر إلى عين المكان على وجه السرعة وسيلوح بيديه لفرق الإنقاذ التي ستضع ما في يديها من معدات بدائية وسترد التحية وتهرول لتقبيل اليدين والصراخ ب " عاش الملك" وتنهي البروتوكول بابتسامة واسعة قبل أن تتذكر أن هناك مواطن "حشرة" تحت الأنقاض يحارب الموت. سيفرق على عائلات الضحايا بيديه الكريمتين مفاتيح شقق مؤقتة للاستقرار وسيتكفل بمصاريف الجنازة للأموات والعلاج للأحياء. وسيفتح التحقيق ولم يستقل أي وزير ولم يحاسب أي مسؤول " وسيغلق التحقيق كما أغلق ما قبله وهذه المرة كبش الفداء عامل البناء... اختيار موفق في الوقت الذي كنت أنتظر أن يكون المسؤول عامل النظافة الذي تسببت حركات مكنسته قرب الرصيف في رج العمارة.
23 قتيلا مرة أخرى نودعهم هذه السنة على إيقاعات الكوميديا والسهرات التلفزيونية دون الحاجة لإعلان حداد رسمي تضامنا مع ضحايا الفاجعة ولا الحاجة لتنكيس العلم الوطني ردا رمزيا للاعتبار.
23 قتيلا نودعهم بسبب انهيار عمارات سكنية تراكمت خروقتها لقوانين الإسكان والتعمير وتصاميم التهيئة الحضارية وقواعد منح الرخص...ثم ماذا؟ اعتقال عامل البناء.
23 قتيلا نودعهم بكل الحسرة والألم على تفشي الفساد والرشوة والغش في وطني ثم من المسؤول؟ صلاة التراويح حسب " العلامة" النهاري، النهاري الذي أصبح حديث تهمك الجميع وكأنكم تتوقعون أن يقول غير ذلك في بلد يؤمن أن " الديكولطي" و"المكيني جيب" هما المسؤولان عن انقلاب حافلة وكأس من الخمر هو المسؤول عن انهيار عمارة، النهاري وفي لفكره ولا يمثل إلا ما تؤمن به عقلية الشعب المغربي التي تنهي كل تحقيق ب" كولشي مكتاب من عند الله". عقلية تقرن بين الكوارث والمعصية للطالحين وبين الكوارث والابتلاء للصالحين.
23 قتيلا وكلنا مسؤولون.
كلنا مسؤولون عن الفواجع التي تحدث في وطننا بالجهل والانبطاح وموت الكرامة... كلنا مسؤولون ما دمنا نقبل بانحناء ظهر تساوي زاوية قائمة لنقبل اليدين الكريمتين وأحيانا زاوية حادة جدا جدا لنقبل اليدين الكريمتين الصغيرتين.
كلنا مسؤولون عندما نقبل بمائة درهم لنبيع أصواتنا، وعندما نقبل بقفة رمضانية لنبيع كرامتنا، ونقبل بتوزيع الأوراق النقدية في المقاطعات والمستشفيات والمرافق العمومية لنحصل على ما هو حق لنا. كلنا مسؤولون عندما نصمت على استنزاف جيوبنا بزيادات فوق طاقة أجورنا، كلنا مسؤولون عندما نقبل أن ننتظر في طوابير الانتظار عندما تكون الأسبقية لنا، كلنا مسؤولون عن شهداء الوطن ممن ماتوا وممن هم أحياء ينتظرون تسلم أدوارهم. كلنا مسؤولون عن طاعة الحكام الذين لا يمثلون بإخلاص إلا عبوديتنا ثم يصرخ أحدهم تضامنا مع غزة " لن نركع أبدا لن نركع لن يرهبنا صوت المدفع" هنا في وطن أصبح فيه الركوع حتى ولو خارج أوقات الصلاة بكامل إرادتنا.
كلنا مسؤولون عن " عمارات بوركون" وكلنا مسؤول عما سيحدث في 2015 إلى ذلك الحين دمنا راكعين.
https://www.facebook.com/zhor.baki
https://www.facebook.com/ecrivaine.zhor.baki?ref=hl
تابع القراءة

0 من هو الضابط الإسرائيلي قائد الحرب على غزة؟ مغربي إبن مراكش يحارب الارهاب الفلسطني...

ذكرت صحيفة "هآرتس" الاسرائلية، أن رئيس اركان جيش الالدفاع الاسرائلي، بيني جنتس، عين اللواء المغربي الاصل في جيش الدفاع الاسرائلي سامي الترجمان، قائدا "لقيادة الجنوبية" خلفاً لـ"طيل روسو" الذي أمضى 12 عاما في منصبه، بحضور وزير الدفاع موشية يعالون بمدينة بئر السبع.
وأضافت الصحيفة أن "الترجمان" يعد أول لواء "للمنطقة الجنوبية" ذي أصول مغربية، حيث أنه ولد بمراكش بالمغرب، موضحة أنه يتحدث العربية بطلاقة، وكان قائدا لقوات المدرعات قبل توليه المنصب الجديد، وكان عضوا في غرفة العمليات لجيش الدفاع الاسرائلي في حرب لبنان الثانية عام 2007.
والعقيد سليمان (سامي) ترجمان (ولد 11 يوليو 1964) شغل منصب قائد القوات البرية، ويشغل حالياً قيادة المنطقة الجنوبية في الجيش الاسرائلي، وقد خدم في شعبة العمليات، وقد كان قائد شعبة المدرعات (شعبة البراكين) العاملة شمال اسرائيل، بالإضافة لمسئوليته عن وحدة المدفعية (366).
أصله ودراسته:

هو من أًصل مغربي (يهودي الأصل) ولد في مراكش وقد هاجر مع أسرته إلى فلسطين المحتلة في العام في العام 1965 عندما كان عمره 6 أشهر.

حصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة الميكانيكية بعد الخدمة العسكرية من معهد ايلان، وحصل بعدها على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة تل أبيب.
متزوج وله خمسة أبناء.
تدرجه العسكري :
انضم بعدها إلى الجيش الدفاع الاسرائلي في العام 1982 وقضى أغلب خدماته العسكرية ضمن سلاح المدرعات والمدفعية الاسرائلية.
تدرج في سلاح المدرعات كالتالي : جندي دبابة ومن ثم قائد دبابة في تشكيل "درب الحديد" ليتم بعدها اختياره قائداً لسرية في سلاح المدرعات.
في عام 1992 تم تعيينه قائداً لكتيبة "الحديد القديم".
في عام 1994 أصبح ضابط العمليات في شعبة "الصلب".
وفي عام 1996 تم تعيينه قائد لواء الاحتياط.
وفي نهاية العام العام 1996 درس في إنجلترا في الكلية الملكية للدراسات الدفاعية.
في الفترة 1997-1999 شغل منصب رئيس التدريب الميداني في سلاح المدرعات.
من 1999 إلى 2001 شغل منصب قائد لواء ثم قائد فرقة التدريب التابع لسلاح المدرعات.
في عام 2003 تمت ترقيته إلى (العميد - قائد العام).
وعمل أيضا في 2005- 2004 كضابط لسلاح المدرعات.
وعمل كمسئول عن وحدات المدرعات التي دخلت جنوب لبنان في حرب لبنان الثانية.
وعمل بعد ذلك رئيسا لشعبة العمليات التابعة لشعبة العمليات في هيئة الأركان العامة من 2007- 2009 شغل منصب قائد الفرقة "فوهة بركان" المسئولة عن المدفعية والنيران البرية في الجيش الاسرائلي.
في سبتمبر 2009 تمت ترقيته إلى رتبة عقيد وعين قائدا للقوات البرية الاسرائلية.
في عام 2010 شغل منصب رئيس شعبة التخطيط قسم التخطيط.
في العام 2013 : قررت قيادة الجيش تعيين الجنرال سامي ترجمان، الذي شغل منصب قائد قوات البرية في الجيش، ليحل مكان الجنرال روسو في قيادة المنطقة الجنوبية التي تشمل كذلك منطقة قطاع غزة، خلفاً للجنرال تال روسو، الذي تقاعد بعد خدمة استمرت 35 عاما متواصلة.

نجاة من الموت

نجى ترجمان من الموت منتصف العام الماضي 2012، عندما اصطدم طائر بمحرك طائرة الهليكوبتر (بلاك هوك) التي كان يستقلها لحضور المناورة الضخمة التي يجريها الجيش في أكاديمية الضباط وكاد أن يقتل برفقة عدد من كبار الضباط الاسرائلين، ما اضطر قائد الطائرة للهبوط بها اضطرارياً في أحد المطارات العسكرية.



تابع القراءة
 
المـــــدون الحــــــــر © 2012| تعريب وتطوير : سما بلوجر