• المـــــدون الحــــــــر

0 الحربائيون…. يعودون

السبت، 5 أبريل 2014


محمد ابوغلم




إن الصعود المتزايد والتأييد الشعبي الذي تتلقاه الحركة الثقافية الامزيغية في العقدين الأخيرين مقابل  أفول نجم القومجين العرب البعثين بسبب تغير الخريطة الجيو سياسية للمنطقة والأوضاع الداخلية والمحيطة ومنها انتكاسات الأنظمة البعثية جعل القومجين العرب المغاربة يتجهون إلى الاستخباز بقضايا أخرى كقضية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بعد أن ادركو أن الأنظمة الجديدة بالمنطقة لم تعد ترفع شعار العروبة والبعثية بعد سحل ملك ملوك العروبة واحتضار نظام البعث برئاسة السفاح بشار الأسد ولانا هؤلاء  المستخبزون دائما ما يبدلون ألوانهم ومبادئهم باستمرار فليس غريبا أن نجد أن كبير العنصرين المغاربة المسمى خالد السفياني لجاء الى تأسيس مرصد عنصري لمناهضة التطبيع مع اسرائيل لكي يستخبز بالقضية الاسرائلية الفلسطينية  بعدما اصبحث أفكاره البعثية لا تؤمن له الاستخباز. وبهدا المرصد المفضوح أصبح يكيل بمكيالين لمكونين من المكونات الأساسية لنسيج المجتمع المغربي (الامزيغ واليهود) لانا أسباب ا نشاء هدا لمرصد الغير القانوني هو العمل على معاداة الامزيغية والسامية. وكان لزاما على الدولة أن تحرك متابعة قضائية في حق أعضاء هدا المرصد الذي يستهدف هدم المشترك الثقافي والإنساني للمجتمع المغربي وتفكيك نسيجه الاجتماعي من اجل بعض المكاسب المادية وتهديد الأمن القومي للبلاد.



www.freeblogger.un.ma
 https://www.facebook.com/freeblogger.un.ma
تابع القراءة

0 نحن كافرون ..

الجمعة، 4 أبريل 2014



كافرون بآرائكم وفتاويكم، كافرون بتخلفكم و شبقيتكم، كافرون بكل ما تجرون إليه دولتنا، لم نمسسكم بسوء، و ابتعدنا عن هرنقاتكم، لم ننتظر منكم يوما تفسير ، دافعنا عن حريتكم و لم نرى منكم شكور، أدخلتم أنفسكم الجنة و جزمتم بسوء عاقبتنا، بالأمس كان اليسار عدوكم بجميع أطيافه و أبحتم دمائه و قتلتم مناضليه بإسم الدين، اليوم بعد أن قلمت أظافرهم و نزلت أسهمهم و تفرق شملهم، و تراجعت شعبيتهم، بحثتم عن خصم تجددون من خلاله دمائكم فكيف لكم العيش و انتم مصاصي الدماء، تتدعون السلم وانتم تشحذون سيوفكم في الخفاء.
إن الحركة الأمازيغية لم تعتبركم يوما خصما، لأنا خصومنا أذكياء يناقشون بالعقل ويستنكرون الدماء، اعتبرناكم مقهورون و الكل يبحث لكم عن طريقة للإجلاء، أما نحن فدافعنا عنكم و طالبنا لكم بمحاكمة عادلة، وان يكون لكم الحق في التعبير و الآن نرى مكفر الأمس يلقي خطبة الجمعة بين يدي أمير المؤمنين، و يريد أن يحظى بدرس حسني و أصبح مرجعا لمنابر إعلامية عدة .
قضيتنا أسمى، لا تبحث في الفتات و ليس همها أن يكون إناء الوضوء في اليمين أو الشمال أثناء الإستنجاء.
طالبنا بحرية المعتقد و اتهمتمونا بمحاربة الإسلام و تناسيتم أن أولى دروس التاريخ في المقررات و قبل أن تظهر شعيرات التكفير على ذقونكم هو " طارق بن زياد فاتح الأندلس" و لم نقرأ بعدها عن مغلقها.
أرائكم و أراء إخوانكم لا تختلف بالمرة سواء كانت بفم ذا لحية طويلة أو أخر ذا لحية قلمت بعناية، و الجميل أيضا أن أشجعكم لم يتحدث عن الزيادة في الخمور من أجل إنعاش ميزانية الدولة، أو مداخل القمار لدعم التعليم، وخفض صوت أذان الفجر من أجل تشجيع السياحة، تجاوزتم عن إخوانكم في الرضاعة، واعتبرتموهم في حرب يجوز فيها كل شيء.
كل يوم نطرب بفتوة من فتاويكم مرة من أهل الشمال وتارة من ذات اليمين، مرة تعتبروننا من أصحاب الفتن ودعاة التفرقة كأننا وضعنا متاريس حدودية في الريف و أخرى في الأطلس .... وأخر من كوكب زحل إعتبر أزول رجس من عمل الشيطان.
سيأتي يوم وتتهموننا بأننا السبب في تردي المنتخب أو المهازل التي تقع بالبرلمان.
............ وقيلونا ها العار.
تابع القراءة
 
المـــــدون الحــــــــر © 2012| تعريب وتطوير : سما بلوجر