• المـــــدون الحــــــــر

0 خطير…غليان بمنطقة طاطا إقدام قائد إسافن على إقتلاع نصب تذكاري أمازيغي.

الجمعة، 28 ديسمبر 2012
أقدم قائد قيادة إسافن إقليم طاطا في خطوة إستفزازية على إزالة نصب “أزا” التذكاري المعروف بالمنطقة والذي يعد رمزا للهوية الأمازيغية. النصب الذي أقامه مجموعة من شباب المنطقة بمجهوداتهم الذاتية و من مالهم الخاص منذ سنوات طويلة لم تطله أيدي العابثين إحتراما لرمزيته لدى الساكنة إلى أن جاء “السيد” القائد الجديد (الفاسي)الكاره لكل ما هو أمازيغي ليبدأ مسلسل العبث و ليبين عن حقده الدفين و عنصريته المفضوحة,مستغلا ظرفية سوق إسافن الاسبوعي وإنشغال الناس بالتبضع ليشرف شخصيا بمعية بعض عمال الإنعاش على إزالة التذكار الأمر الذي خلف ردود فعل قوية من شباب المنطقة ,فقد أقدم أساتذة المنطقة على توقيف الدراسة إحتجاجا منهم على هذا التصرف العنصري غير المقبول كما أعلنت العديد من الإطارات الجمعوية عزمها تنظيم أشكال إحتجاجية قوية تدين هذا الفعل الذي وصفوه ب “البربري”.أكادير24ـ تمازيرت | وكالات
تابع القراءة

0 بنشماس: بنكيران حول البلاد إلى قاعة انتظار

الخميس، 27 ديسمبر 2012
اتهم الحكومة بتعطيل الدستور والتقاعس عن الإصلاحات والمشاريع
طالب حكيم بنشماس، رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، صباح أمس (الاثنين)، الحكومة بإخراج المغرب مما أسماه "قاعة انتظار"، مشيرا إلى تعثر الإصلاحات والمشاريع، ومعبرا بهذا الخصوص عن مخاوفه بالنسبة إلى مستقبل البلاد. وحمل بنشماس حزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة، والذي يشكل فيها طرفا أساسيا مسؤولية الوضع الجامد الذي أوصل إليه المغرب، معتبرا أن السقف العالي لانتظارات المواطنين المشروعة  ومحدودية إمكانيات الوطن، أعقد مما استصغره البرنامج الانتخابي والدعاية الانتخابية التي أوصلت الحزب المعارض إلى سدة الحكم. وأكد بنشماس، خلال المناقشة العامة لمشروع ميزانية 2013، أنه  لم يعد أمام الحكومة من مبرر لتبرير فشلها في تدبير شؤون البلاد، بعد مرور سنة  من عمرها.  وقال المستشار إن تعطيل  الدستور فوّت على المجتمع الانطلاق في حياة دستورية ومؤسساتية يفترض أن تفتح أبوابا جديدة للتطور. وانتقد رئيس الحكومة بعدم تحمله للمعارضة وإصراره على  تكرار اتهاماته لها، حتى إنها وصلت إلى حد لا يطاق.  وتساءل  المستشار عما أنجزته حكومة بنكيران في ظرف سنة، وما إذا نجحت في استثمار المدة المنقضية والإمكانيات المتاحة لها بالشكل الأمثل؟ وأكد أن الحكومة ضيعت سنة كاملة لم تخرج فيها إلى الوجود سوى قانونا تنظيميا واحدا يتعلق بالتعيين في المناصب السامية.
وقال المستشار إن كل هذه الأمور تؤشر إلى خلل خطير لدى الحكومة، من تجلياته العنف الذي تواجه به الحركات الاحتجاجية، واتساع دائرة عودة الكثير من الممارسات المشينة من اعتقالات وإهانات وتعذيب وعنف، وغيرها مما يخدش صورة المغرب الحقوقية التي أمضى سنوات طويلة، وهو يحاول معالجتها وترميمها ومحو آثارها.  
وكان فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، جدد طلبه القاضي بتخصيص 2429 منصبا من أصل 290 24 المتضمنة في مشروع قانون المالية لسنة 2013، للأطر العاطلة  التي وقعت مع الحكومة السابقة التي كان يترأسها عباس الفاسي، على محضر 20 يوليوز 2011. وتساءل الفريق هل يعقل أن آلاف مناصب التشغيل في الوظيفة العمومية التي أقرها قانون المالية لسنة 2012 ما تزال لم تستعمل لحد الآن، في الوقت الذي تتنصل الحكومة من التزام التشغيل المباشر لفئة من العاطلين؟
وكانت الحكومة الحالية رفضت الاستجابة لهذا المطلب، معلنة أنها لن تتقيد بما يسمى بمحضر 20 يوليوز، وأنها تعتمد نظام المباريات في التوظيفات في القطاع العام، ما أثار انتقاد المعارضة البرلمانية، بل حتى حزب الاستقلال، الحليف الأساسي في الحكومة، إذ دعاها أمينه العام حميد شباط، في مناسبات عديدة، إلى توظيف هذه الفئة من العاطلين.
وطالب في الإطار نفسه، من الحكومة العمل على تخصيص نسبة 10 في المائة من مجموع الاستثمارات العمومية لفائدة تنمية العالم القروي والمناطق الجبلية.
من جهة أخرى، اقترح الفريق أن يُفرض ابتداء من فاتح يناير 2013 رسم خاص على بيع الرمال، بسعر 10 دراهم للمتر المكعب، وذلك بهدف ضمان تنافسية المقاولات وعدم إثقالها بالرسوم.

جمال بورفيسي
تابع القراءة

0 بنشماس: بنكيران يُجيد الاختباء وراء الخطاب الأخلاقي

وجّه، حكيم بنشماس، رئيس فريق "الأصالة والمعاصرة" بمجلس المستشارين نقدا لاذعا ( لرئيس الحكومة، عبد الإله ابن كيران)، خلال جلسة السياسات العامة، اليوم بمجلس المستشارين، مُعتبرا أن ابن كيران ليس برئيس مجلس المستشارين ولا يملك الحق بأن يطلب منه الجلوس بمقعده أو عدم طلب نقطة نظام، موجها كلاما مباشرا لرئيس الحكومة بالقول: "را معندكمش الحق تجاوبوني" وعاب بنشماس، أثناء ذات التدخل، على أحد وزراء الحكومة، الذي كان داخل القاعة، حينما تحدث عن أن رئيس فريق "البام" يريد أن يُسكت رئيس الحكومة، وهو ما اعتبره بنشماس زلة لسان من هذا الوزير، لكنها زلة تدعو للاستغراب.

وعبّر المستشار البرلماني عن استغرابه، للخطاب الأخلاقي الذي قال أن رئيس الحكومة يختبئ وراءه عوض أن يشرح للمغاربة التداعيات الحقيقية للأزمة التي يعيشها المغرب، من نقص في السيولة المالية، وتراجع عائدات المهاجرين المغاربة، وارتفاع أسعار المواد الأساسية بالنسبة للمغاربة وأكد بنشماس أن لا تصور للحكومة حول الإشكاليات الكبرى التي يعاني منها المغرب، معتبرا أن أجوبة رئيس الحكومة غير واضحة، ولا تقييم فيها للأزمة، في ظل غياب لأي مبادرة حقيقية توضح أن الحكومة ستعمل عليها لحل المشاكل المتفاقمة وسجل، رئيس فريق "الأصالة والمعاصرة" ما سماه "عطبا في المنهجية" الحكومة وتعاملها مع تداعيات الأزمة، معتبرا أن ابن كيران يجيد الاختباء وراء الخطاب الأخلاقي لا أكثر.
تابع القراءة

0 فيلم للمغربي نبيل عيوش "يا خيل الله".. سينما في عمق الهامش

الثلاثاء، 25 ديسمبر 2012
المخرج المغربي نبيل عيوش بمهرجان كان  السينمائي (الأوروبية)                                                                                                                                           نزار الفراوي-الرباط                                                                                                                                         
ينقل المخرج المغربي نبيل عيوش في فيلمه "يا خيل الله" كاميراه إلى قلب أحد أشهر الأحياء الشعبية بضاحية الدار البيضاء، "حي سيدي مومن" الذي ينحدر منه منفذو هجمات 16 مايو/أيار 2003 بالعاصمة الاقتصادية للمغرب، مقترحا رؤية سينمائية تنطلق من الأرضية والأوضاع التي أنجبت ظاهرة العنف لدى شباب الهامش.
ولئن أصبحت ظاهرة التطرف موضوع صيحة جديدة في سينما بلدان كثيرة، منها المغرب، فإن "يا خيل الله" يشكل محطة مميزة من حيث جرأتها وصدقيتها الفنية التي راهن عليها عيوش، وهو أحد رموز جيل ما بعد الرواد في السينما المغربية، من خلال اختيار أسلوب التصوير الخارجي في المشاهد الطبيعية أولا، وعبر الاعتماد على فريق خاص مكون من فتيان وشباب ينحدرون فعلا من حي سيدي مومن.
وقد اقتبس المخرج الشاب مادة الفيلم من رواية تحمل عنوان "نجوم سيدي مومن" للكاتب والتشكيلي المغربي ماحي بينبين الذي حاول تقديم مقاربة هادئة اجتماعية للدوافع التي أفرزت هجوما إرهابيا أسقط ما كان يسمى في المملكة مفهوم "الاستثناء المغربي".
حركات رشيقة لكاميرا تتسلل بسلاسة إلى قلب الحي الصفيحي على هامش مدينة الأعمال، تنتقل من مشاهد علوية تظهر معها البيوت القصديرية مثل علب كبريت متراصة، إلى مشاهد تفصيلية في صلب بؤس البيوت المأهولة بكائنات عارية تواجه انسداد المصير، وتفتقر إلى نماذج حية للنجاح وتحقيق الذات.
الهم الاجتماعي الذي سيطر على الفيلم يقول عنه صاحبه إنه لا يسعى لتبرير أعمال إرهابية مدانة بل إلى فهم التربة التي ينبت فيها فكر عنيف ناقم على المجتمع
الهم الاجتماعي
يبني الفيلم مادته الدرامية على مسارات أربعة شباب من أبناء الحي البائس، أدى أدوارهم شباب هاو بدون أي تجربة مسرحية أو سينمائية. فبالنسبة للمخرج كان الأهم من التوفر على رصيد معرفي أو تكوين درامي، أنهم يحملون تجربة المعيش اليومي في فضاءات الحي الشهير.

يقتفي سيناريو الفيلم تطور وعيهم بذواتهم وبالمحيط الذي يعيشون فيه، من الطفولة التعيسة إلى الشباب الناقم المحبط، ومن التخبط في عوالم الفقر والجريمة والمخدرات إلى الارتماء في أحضان حركة جهادية تبشر بالجنة القريبة التي يمر دخولها عبر فعل بسيط تقنيا: تفجير مجموعة من أوكار الفساد والرذيلة.
الهم الاجتماعي الذي سيطر على فيلم يقول عنه صاحبه إنه لا يسعى لتبرير أعمال إرهابية مدانة بل إلى فهم التربة التي ينبت فيها فكر عنيف ناقم على المجتمع، يذكر بفيلم سابق للمخرج نبيل عيوش، وهو فيلم "علي زاوا" الذي عالج ظاهرة أطفال الشوارع، وحقق به شهرة واسعة النطاق بالمغرب.
وهذا التوجه لا ينكره المخرج، الذي عرض فيلمه الجديد مؤخرا في إطار المسابقة الرسمية لمهرجان مراكش الدولي للفيلم، لكن حضور الهم الاجتماعي في الفيلمين لا يحجب الأصالة الإبداعية للعمل وقوته التي خولت له رحلة موفقة عبر المهرجانات الدولية.
ويذكر أن فيلم "يا خيل الله" سبق أن توج بجائزة التحكيم الخاصة في الدورة 27 للمهرجان الدولي للفيلم الفرنكفوني بنامور (بلجيكا)، وجائزة "فرانسوا شالي" من مهرجان كان، والجائزة الكبرى للأسبوع الدولي للسينما ببلد الوليد (إسبانيا)، وجائزة أفضل مخرج عربي في مهرجان الدوحة ترابيكا مؤخرا.
المصدر:الجزيرة
تابع القراءة

0 مجلس المستشارين.. البام يدافع عن المتقاعدين

كيفاش
تمكن فريق الأصالة والمعاصرة في مجلس المستشارين، برئاسة حكيم بنشماش، من انتزاع تعديل ثمين من الحكومة عن طريق الرفع من نسبة التخفيض الجزافي من المبلغ الإجمالي للمعاشات من 50 إلى 55 في المائة.
وهكذا سيتم توسيع شريحة المتقاعدين المستفيدين من هذا الإجراء الهام، فضلا عن توسيع الوعاء القابل للخصم.
وأمام إلحاح رئيس الفريق البامي قبلت الحكومة هذا التعديل، بعد أن كانت تنوي الدافع بالفصل 77، وهو الأمر الذي كان سيجعلها في حرج أمام المتقاعدين.

http://www.kifache.com/38278
تابع القراءة

0 الرشوة.. ضرورة وطنية!!

رضوان الرمضاني                                                                                                                                          
أتابع باستغراب شديد الحملة الوطنية (أو غير الوطنية) لمحاربة الرشوة. الصوت الذي يقدم الوصلات الإشهارية يفزعني للغاية. أخال نفسي أستمع، أو أشاهد، إعادة تمثيل جريمة، في “أخطر المجرمين” أو “مسرح الجريمة”.
لا يمكن أن نشكك في النية. الجميع يسعى إلى “التخليق” (الجميع من باب المجاملة أو التفاؤل طبعا)، إنما لن نحارب هذه الآفة أو الظاهرة، قبل أن نعرف ما تعنيه أولا.
حسب الإشهار الذي تسعى به الحكومة إلى محاربة الرشوة “الوثائق الإدارية حق ديال المواطن تاخذو بلا رشوة”. هل يعني هذا أنه “يجوز” أن نسعى إلى “غير الحق” وندفع من أجله الرشوة؟ هذا ما قد يُفهم من العبارة السابقة.
ما لا يفهمه “محاربو” الرشوة بهذه الطريقة، وفيها كثير من الاستخفاف أو حتى الاستغباء، هو أن الرشوة، في أحيان كثيرة، تفقد طابعها الجرمي، لتصير “ضرورة وطنية”، بل تأخذ شرعيتها المجتمعية، تحت مسميات كثيرة: قهوة، تدويرة، أخوة… كيف؟
لعمري إن الكثيرين، وأنا واحد منهم (أعترف دون إحساس بذنب أو خطيئة) يدفعون ثمن خدمة يفترض أن تقدم مجانا، إنما لا يفعلون بإجبار أو بزز، أو بخلفية “دهن السير يسير”، بقدر ما يقدمون ما يشبه “البور بوار”، فهل « البوربوار » رشوة؟ هل تقديم “الصرف” إلى موظف لبق لطيف في جماعة أو إدارة أدى الخدمة دون أن يطلب رشوة جريمة؟
طيب، حتى لو كان الأمر كذلك، فهي ليست بخطورة “الرشوة ديال المعقول”. لماذا لم يحدثنا أصحاب الإشهار عن الرشوة في الصفقات؟ لماذا لم يحدثونا عن “بيع المعلومات”؟ لماذا لم يحدثونا عن المخالفات الكبرى التي يربح بها أشخاص أو مقاولات ملايير الملايير؟ أم أن الرشوة “حكر” على المساكين؟
قليلا من الإنصاف من فضلكم.                                                                   
ramdanijournaliste@yahoo.fr 
تابع القراءة

0 يحيا الكفر!!

ودابا داخلنا عليكم بالله واش هادو مسلمين ولا شنو؟
قاليك أسيدي راه حرام تحتفل براس العام، واخا أمولاي، نمشيو معاهم فهاد الطرح. راس العام ديال الكفار، وتبادل الهدايا بهذه المناسبة تشبه بالكفار. ما نطفيو شمعة، ما ناكلو حلوة، ما ناخذو عطلة… هاد الشي كامل ديال الكفار، إيوا وداك الفايس بوك صاوباتو خالتي؟ وداك البارابول اللي كنتفرجو فيه على دوك الفقها ديال جوج دريال (ديال السعودية ماشي ديال المغرب) صاوبو الحاج أحمد؟ إيوا وديك الطيارة صاوبها أسامة بلادن؟ إيوا كونو “مسلمين” وبقاو راكبين الجمال وتاكلو غير التمر ويلا بان ليكم شي بورطابل قولو راه رجس من عمل الشيطان.
والله يلا ملي كنسمع شي فقها كيقولو بحال هاد الهضرة كنحشم نقول على راسي عربي ولا مسلم، آش هاد التخلف أعباد الله. وباش نجيكم نيشان أنا مع الكفار يالاه.
تشاو تشاو.                                                                                                                                                   الفقيه بوصنطيحة
تابع القراءة

0 “حمام” البرلمان

 لمختار لغزيوي                                                                                                                                               
بين النائبة البرلمانية التي تغزلت بربطة عنق بنكيران، يوم أمس الاثنين (24 دجنبر)، الفارط ومعها نوهت بالسيدة حرم عبد الإله، وبين بقية المداخلات التي أكدت لنا شيئا أساسيا وهاما هو أن المسألة النسائية في المغرب تحتاج لأصوات جديدة تحملها وتدافع عنها خير الدفاع، بقيت حقوق المرأة والاتفاق حول المناصفة وحول بقية الأمور الخاصة بالنصف الآخر من المجتمع عالقة إلى حين، وبقيت الجلسة الشهرية حولها التي عقدها رئيس الحكومة مجرد إجراء شكلي ليس إلا والسلام.
مسألة أساسية واحدة انتبه إليها كل من شاهد الجلسة يوم الإثنين هي ضعف المداخلات القادمة من السيدات النائبات المحترمات، أغلبية كن أو معارضة. كلمات إنشائية ملقة بطريقة مضحكة. عبارات فضفاضة لا تسمن ولا تغني من جوع. وابتعاد تام عن قضية المرأة التي يفترض أن السيدات هن الحاملات الأوليات لها في المغرب.
كان الجميع يتخيل شكل نسائنا في المدن والقرى وهن يبتسمن بسخرية ويقلن “واش هادو هوما اللي كيمثلونا؟”، وكان الجميع يقول لنفسه إن المرأة المغربية تستحق بالفعل أن تحمل قضيتها من هن في مقام أفضل وبقدرات أرفع بكثير من الأداء المخجل والمتواضع الذي رأيناه يوم الإثنين الفارط.
أعرف أن الكلام قد يغضب بعض الفاعلات النسويات، وسعتبرنه “عنفا لفظا ذكوريا” ضدهن، لكنها الحقيقة بكل إيلامها لمن كان مثل كاتب هذه السطور مؤمنا بقضية المرأة إلى أقصى حد، ومعتنقا لكل نضالاتها، وراغبا بالفعل في تحريرها وتحررها من كل القيود الرجعية التي لا معنى لها في زمننا اليوم.
لكن الاقتناع بقضية المرأة شيء، والسكوت عن هزالة المدافعات عنها شيء آخر مخالف تماما. وأعرف مرة أخرى _والمسألة ليست حكرا على النساء_ أن هناك طاقات نسائية مشعة في كل مكان من المغرب من الممكن أن تحمل قضية المرأة بشكل أكثر تألقا من الشكل الذي قدمت به السيدات النائبات مداخلاتهن و”إنشاءهن” يوم الإثنين الماضي، وأعرف أيضا أن كثيرا من الأمور تعوق وصول هاته الطاقات الفعلية والحقيقية لموقع المسؤولية الكبرى لأن المتحكم إلى اليوم في صنع اللوائح النسائية من أجل “ولوج جنة البرلمان” هو مثل المتحكم في صنع اللوائح الشبابية من أجل اقتحام نفس الجنة: يحرص الحرص الشديد على أن يكون الداخلون والداخلات من المستوى المتحكم فيه _إلا من رحم ربك طبعا من النادر القليل الذي لايعتد به_ وذلك تفاديا لمفاجآت آخر ساعة، التي لاتروق كثيرا لمن يرسمون لنا هذا المشهد المغربي الغريب.
علاقات عائلية، وعلاقات شخصية، وعلاقات مصاهرة وأخوة أو بنوة، بالإضافة إلى علاقات التحزب الظالمة، ثم بعد أن تنتهي لائحة التوافقات الكاذبة، قد تجد امرأة مناضلة حقيقية السبيل لاقتحام المكان المقدس المحصور على المحظوظات. لذلك لم نستغرب كثيرا الإنشائية التي صيغت بها بعض الكلمات يوم الإثنين، ولم نندهش كثيرا لهزالة المستوى، ولو أراد رئيس حكومتنا أن يخصص جلسة أخرى مشابهة لمناقشة أمور الشباب, وكلفت الفرق النيابية “شبابها” بالحديث لاكتشفنا الأمر ذاته، مع بعض الفوارق البسيطة التي تؤكد القاعدة ولا تنفيها.
لذلك كان الكثيرون يقولون _وهم يسمعون مداخلات النائبات المحترمات الإثنين الماضي_ إن بنكيران هو الأكثر حظا بالفعل من بين رؤساء الحكومات المغربية المتعاقبة لأن الله منحه معارضة بهذا الشكل، وبهاته الهزالة الواضحة للعيان. لعله السبب الذي يجعل رئيس حكومتنا يأتي إلى البرلمان محملا بقدر كبير من النكت والقفشات لإحساسه أن المعارضة الجالسة قبالته غير قادرة بالفعل على إزعاجه جديا، أو على تشكيل أي أداة أرق له.
الكارثة هي أن الأمر مستمر، والشعب الذي يعتبر أن هاته المعارضة لاتمثله, وهاته الحكومة لا تطمئنه، هو شعب يواصل اليوم التفرج على ما يقع، لكنه بالتأكيد سيمل هاته الجلسات، وكل القفشات المرافقة لها في يوم من الأيام، وسيبحث عن أداة تسلية أخرى أكثر قدرة على محادثته بلغة يستوعبها بالفعل. لذلك لن تنتهي حكاية العزوف عن السياسة بهاته الطبقة السياسية، بل ستزداد تفاقما. والأنكى من كل هذا أنك حين تلتقي واحدا من هاته الطبقة العجيبة يقول لك هذا الكلام على سبيل التأكيد الذي لا يقبل أي نقاش، ويعتبر أن الآخرين هم السبب في الأزمة وأنه كان من الممكن أحسن مما كان لو لم يكونوا موجودين.
المصيبة الفعلية هي أنهم “بحال بحال”، والقلة القليلة التي يرجى منها الخير مغلوبة على أمرها، واللعبة تروقهم مثلما هي جارية الآن، لأنها تصنع مصلحتهم ولا يجنون منها إلا الأرباح المتتالية.
وحده شعب المتفرجين خاسر في المسألة كلها، سواء كان شعبا مكونا من الذكور، أم كان مكونا من شقيقاتنا وبناتنا وأمهاتنا وبناتنا من المكتفيات هن الأخريات بالفرجة إلى أن يرفع الله عنهن كل هذا الحصار.                                                                            larhzioui@gmail.com
تابع القراءة
 
المـــــدون الحــــــــر © 2012| تعريب وتطوير : سما بلوجر