• المـــــدون الحــــــــر

0 قراءة سريعة بشأن التعيينات الجديدة في صفوف رجال السلطة

الخميس، 23 يناير 2014




لازالت الصدفة حاضرة بقوة، فتعيين مجموعة من العمال والولاة الجدد خلال هذه الأيام تزامن مع السجال القائم حول تهريب الأموال إلى الخارج وبالطبع بالجرائم المرتبطة بها من قبيل جرائم نهب المال العام وتبييض الأموال وجرائم التمييز وجرائم الرشوة وغيرها علاوة على تزامنها مع الاحتفاء بالسنة القضائية لسنة 2013 و2014 والتي تعتبر بدورها من الفرص الأخيرة لضخ الروح في دستور 2011 في شقه المتعلق بالسلطة القضائية طبعا .
وعليه فإن هذه الصدف تثير سؤالا عريضا حول مدى تورط بعض العمال في الجرائم المذكورة أولاه في استغلال تام للوضع القضائي المأساوي بالمغرب والذي ينذر بأن كارثة ستحل في القريب.
ومن جهة أخرى فإن قائمة العمال و الولاة الجدد التي وضعت رهن إشارة العموم لها دلالات كبرى عندما تضمن بالتأكيد امرأة على رأس الإدارة الترابية بالقنيطرة في إشارة واضحة أن المرأة هي المؤهلة لحماية الأطفال ضحايا الجرائم التي ينبذها الجميع خاصة وأن قضية الإسباني دانييل لا زالت عالقة بالأذهان.
فمتى ستتم القطيعة مع أزمة القضاء و قضاء الأزمة لينخرط الكل في شعار القضاء في خدمة المواطن والذي يقوم على مبدأ إمكانية القضاة لتقرير مصيرهم وإلا ستبقى مشاكل هذه السلطة قائمة سواء خلال المحاكمة و قبلها وبعدها كما هو الشأن بالنسبة لمؤسسة العفو ومؤسسة الإفراج المقيد بشروط.
*عضو بجميع الجمعيات المهنية القضائية

تابع القراءة

0 من اجل حل التنظيمات الارهابية

الأربعاء، 22 يناير 2014
أبان المقرئ أبو زيد الإدريسي وهو يلقي محاضرته في السعودية عن وجهه العنصري البشع الدي  ينضح بجهل وانبطاح لا مثيل له.وهو الوجه الحقيقي له و لحركته الفاشية  التي لطالما تبرجت بالمساحيق الدينية والتي تكن نزعة عنصرية للهوية الامزيغية  وكل ما يتعلق بالامزيغية فهده الحركة وحزبها لطالما جندو كل طاقتهم لاقبار الامزيغية  فقد وقفو ضد دسترة الامزيغية في الدستور المغربي وقد وقفو ايضا ضد استعمال الحرف الامزيغي تيفناغ  وقد اجبرو حليفهم (التجمع الوطني لاحرار) بسحب القانون المنظم لامزيغية بالبرلمان من اجل وضع تعليق وضع الامزيغية بالدستور ... اضافة الى تهجمهم المستمر على الرموز الامزيغية وتكفيرهم واتهامهم بالعاملة  للصلبين واليهود  والاهانة العلنية من طرف رئيس الحكومة  المنتمي لنفس الحركة للحرف الامزيغي .... لقد اصبح ضروريا اكثر من أي وقت مضى حل هده الحركة وحزبها لان مثل هده الحركات المتطرفة تهدد السلم الاجتماعي للشعب  المغربي  ولا ننسى الخلفية الارهابية  لهدا التنظيم الدي كان مسؤلا عن اغتيال العديد من النشطاء اليسارين  و التفجيرات الارهابية بالدارالبيضاء والفيديو الاخير لابو النعيم الدي يهدر فيه دم فاعلين سياسين ونشطاء حقوقين  ... نحن اليوم  بحاجة الى قانون يجرم التكفير والعنصرية والارهاب وليس التطبيع  لانا ما يهدد سلمنا الاجتماعي  هو امثال هده التنظيمات وليس  ربط علاقات مع اسرائيل من عدمه.

محمد ابوغلم
 mohamed aboughalem
aboughalem92@gmail.com.
www.freeblogger.un.ma
 https://www.facebook.com/aboughale


تابع القراءة

0 المستخبزُون بفلسطين: خدَّام الإيديلوجيا




قبل أيَّامٍ، وفيمَا أنَا بإحدَى مدارس الرِّباط، بغرضِ حضُورِ ندوةٍ حول "التطبِيع وحقوق الإنسان"، لمْ أفاجأ وإنْ امتعضتْ، من كون أغلبَ الحاضرِين، الذِين لووْا كوفيَّات، على أعناقهِم، سبقَ أنْ حملُوا أعلام بشَّار فِي شوارِع العاصمَة !
كانَ النهار قدْ مضَى ماطرًا ! حتَّى أنَّ خالد السفيانِي، لمَّا رأى الحضور يعدُّ على الأصابع، اقترحَ على اللجنةِ المنظمَة أنْ تحول الندوة إلى جلسة فِي المقصف، يجرِي فيها تداول بعض النقاط، وتنتهي المسألة، بيدَ أنَّ توافدَ بعض الطلبة و"النشطَاء" أنقذَ الموقفَ وسلمَ الكلمَة للسفياني، ليكُون آخر المتدخلين.
على ديدنه، خوَّن السفيانِي، كثيرين، ووجهَ سهامهُ لمنْ أسماهُمْ "خدام الأعتاب الصهيونيَّة"، مشددًا على أنَّ انتصارهُ للقضيَّة الفلسطينيَّة، إنمَا مبعثهُ الجزع، لمَا يحصلُ للإنسان الفلسطينِي، لا شيء آخر !
حين كانَ السفيانِي يتحدثُ عن الإنسان، كواحدٍ من فلاسفة الأنور ! وجدتُنِي أستحضرُ، دون وعيٍ مني، أكوام الأطفال وقدْ خنقهُمْ السارِين فِي غوطَة دمشق ! ولمْ ينبرِ لهولها السفيانِي ولوْ ببيانٍ واحد يدينُ فيه ما حصل، كانَ جديرًا به أنْ يفعلْ ولَوْ اتهمَ الجماعات المتطرفة بالضلوع ! لكنَّهَا بدا غير آبه !
لعلَّ تلكَ الكائنَات من طينةٍ أخرى لا قرابة تصلها ببنِي البشر، وما دبيبُها على الأرض سوى مؤامرةً من مخلوقاتٍ فضائيَّة لإفساد مشروع "الممانعة".
نعمْ الكيماوِي، الذِي ألهمَ نخبة "الممانعة، فلمْ يتوانَ المطرب السورِي، الموالي لبشار، وفيق الحبيب، عنْ إصدار أغنية، فِي أعقاب الهجوم، يصدحُ فيها (اجرحْ لِي قلبِي ولا تداوِي، ورشّْ علي كيماوِي)، هكذَا يغنون ويدبكُون، وهيَ أغنيةٌ متوفرة على اليوتيوب.
لا حاجة إلى بسطِ جرائم نظام البعث، لأنَّ المؤدلجِين، أوْ الخبزيين بتعبِير أدق، لأنهُمْ يتدبرُون بمرافعاتهم، كسرةَ خبز وإنْ غمستْ دمًا، لنْ يعدوهَا إلَّا مؤامرةً وفذلكة، حتَّى وإنْ عرضتْ عليهم 55 ألف صورة، سربتها وكالة الأناضول في الأيَّام الأخيرة، وستجدهُمْ يعزفُون مرَّة أخرى أسطوانة "الماورائيَّات" .
المفارقة لدى منْ يستخبزُون بفلسطين، إنْ جازَ القول، أنَّهُمْ يعتمدُونَ إدانات منظمات دوليَّة؛ كهيومَان رايتش ووتشْ، والعفو الدوليَّة، لإثبات الجرم الإسرائيلِي، لكنَّهُمْ، لا يلقون بالًا، لتلك المنظمات حينَ تحدثهُمْ عن جرم الأسد، وهي التي لا تتوانَى، موازاةً مع إدانة الأسد، عنْ انتقاد بعض الجماعات المسلحَة، الضالعة بدورهَا في الإعدامات الميدانيَّة، واغتيال نشطاء الثورَة السوريَة؛ التِي أضحتْ تخاضُ ضدَّ النظام، وضدَّ جماعات الإرهاب، فِي آنٍ واحد.
الاختلافُ فِي تقدِير الأزمَة السوريَّة، ومساراتها الداميَّة، أمرٌ طبيعي، بلْ إنَّهُ شيءٌ مطلوب، لأنَّ السياسة بطبيعتها نسبيَّة، لكنَّ الاختلافْ يعنِي أنْ تعاتب طرفًا، أوْ تلعنَ الطرفين معًا، لا أنْ تمجدَ حاكمًا ورثَ الحكم، وحكمَ بالحديد والنَّار، وأنتْ الذِي تتباكَى على حقوق الإنسان، فِي بقعةٍ، وتسترخصُ انتهاكهَا على منأى حجرٍ منهَا ! منتحلًا صفة "حقوقي"!
كادَ السفيانِي أنْ يسرد تاريخ فلسطين في ندوة ساعة، لكنَّهُ لمْ يجسرْ علَى أنْ يتطرق إلى آخر تطورٍ ممثلًا فِي مأساة مخيم اليرموك، بجنوب دمشق، حيثُ يموتُ الإنسان الفلسطيني منْ فراغ أمعائه قبل نزيف دمه.
الإنسانيَّة غيرُ قابلة للتجزيء، ومنْ يجزعُ للمساس بإنسان على مرأًى منه، يسوؤهُ أنْ تنتهكَ حرمتهُ فِي أقاصِي الأرض، أيًّا كانَ لونهُ ودينهُ وجنسه، فالإنسانيَّة لا تستدعِي النبشَ في هوية الجلاد، قبل إدانته، ولا فِي أصلِ الضحيَّة قبل احتضانه، وكمَا يرفضُ السفياني، أنْ تطأ قدماهُ إسرائيل، لأنَّ حقًّا اغتصب ويغتصب على تلك الأرض، كانَ حريًّا بهِ أنْ يعدل عن زيارة دمشق، وما بها منْ دمٍ يعلُو الركب، ومنْ أنين يصمُّ الآذان ! لكنَّهُ الاستخبازُ بالإديلوجيَا !
تابع القراءة
 
المـــــدون الحــــــــر © 2012| تعريب وتطوير : سما بلوجر